الجيش الإسرائيلي أوصى قيادته السياسية بالإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

يواصل استعداداته لإمكانية اشتعال الأوضاع بسبب زيادة الضغط الاقتصادي

الجيش الإسرائيلي أوصى قيادته السياسية بالإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الجيش الإسرائيلي أوصى قيادته السياسية بالإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية

أموال الضرائب الفلسطينية
غزة – محمد حبيب

أكد مصدر أمني, الاثنين، أنّ كبار قادة  جيش الاحتلال الإسرائيلي أوصوا القيادة السياسية في إسرائيل، بالإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية المحتجزة منذ أشهر والتي وصلت إلى 2.5 مليار شيكل.

وأوضح المصدر أنّ التوصية العسكرية شملت التفسيرات والتداعيات الأمنية التي قد يتسبب بها استمرار احتجاز الأموال، مبينًا أن التوصيات حذرت من زيادة الضغط الاقتصادي على الفلسطينيين، ما يستدعي استخدامها كسبب رئيسي لاشتعال الأوضاع الأمنية في الضفة.

وبيّن أنّ القيادات العسكرية الميدانية أخذت تدابير وخطوات هدفها الحد من الأزمة القائمة، من خلال إصدار 10 آلاف تصريح عمل إضافي وبعض الخطوات الأخرى. مشيرًا إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل استعداداته لإمكانية اشتعال الأوضاع.

وأضاف أنه تسود تخوفات في جهاز الأمن الإسرائيلي من نتائج قرار الحكومة بتجميد أموال الضرائب الفلسطينية، وخاصة تأثير الأزمة الاقتصادية في الضفة الغربية وقطاع غزة على تآكل وقف إطلاق النار بين "إسرائيل" و"حماس" في أعقاب العدوان على قطاع غزة في الصيف الماضي.

وأشار إلى أن التخوفات في جهاز الأمن الإسرائيلي تتعلق بتأخر دفع رواتب موظفي "السلطة الفلسطينية"، ورواتب عناصر أجهزة الأمن في السلطة خصوصًا، في أعقاب قرار حكومة إسرائيل بتجميد تحويل أموال الضرائب كعقاب لـ"لسلطة الفلسطينية" على انضمامها للهيئات الدولية وخاصة إلى "المحكمة الجنائية الدولية" في لاهاي.

وذكر أن التأخير في دفع رواتب عناصر "حماس" في قطاع غزة متعلق بالخلاف المستمر بين "حماس" و"السلطة الفلسطينية"، والذي يؤخر أيضا تحويل أموال إلى "حماس" وعملية إعادة إعمار غزة. مضيفًا أن قلقًا يسود جهاز الأمن الإسرائيلي جراء التوتر المتصاعد في قطاع غزة، وأنه "على الرغم من عدم وجود احتكاك مباشر بين "حماس" وإسرائيل بهذا الخصوص، إلا أنه يوجد تخوف من أن استمرار الضائقة الاقتصادية الشديدة في غزة، مما سيؤدي إلى تقويض وقف إطلاق النار بعد الحرب في الصيف الماضي وقد يتسبب باشتباكات مسلحة في مواقع على طول الحدود" بين القطاع وإسرائيل.

ولفت المصدر إلى أنّ قرار الحكومة الاسرائيلية بتجميد أموال الضرائب الفلسطينية ، اتخذ على الرغم من تحذيرات الأذرع الأمنية في إسرائيل من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى المس بالتنسيق الأمني وزيادة تقويض الاستقرار في الضفة.

ونوه إلى أنّ الانطباع الحاصل في إسرائيل هو أن "السلطة الفلسطينية" تساهم في تدهور الوضع وأن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اختار الآن توجهًا صداميًا ضد إسرائيل.

واستطرد أنّ حماس بعثت برسائل إلى إسرائيل، بصورة غير مباشرة، مفادها أنها ليست معنية بصدام عسكري آخر على الرغم من الأزمة الاقتصادية وأنّ عناصرها يعملون على لجم فصائل متطرفة تسعى إلى إطلاق صواريخ باتجاه منطقة النقب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الإسرائيلي أوصى قيادته السياسية بالإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية الجيش الإسرائيلي أوصى قيادته السياسية بالإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 13:17 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

مفاوض عن مفاوض ومقاوم عن مقاوم .. يفرق

GMT 01:22 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وعد تواجه انتقادات تباين لون بشرتها عن والدتها

GMT 01:24 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

تفاصيل دفع سعد لمجرّد غرامة بتهمة اغتصاب فرنسية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday