السلطات الأميركية تتهم ساراو بالضلوع في أكبر أزمة أصابت الأسهم العالمية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أتاح له منزل العائلة ميزة الانترنت السريع لربح آلاف الدولارات يوميًا

السلطات الأميركية تتهم ساراو بالضلوع في أكبر أزمة أصابت الأسهم العالمية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السلطات الأميركية تتهم ساراو بالضلوع في أكبر أزمة أصابت الأسهم العالمية

تاجر المارقة نافيندر ساراو
واشنطن - يوسف مكي

يشتبه تاجر المارقة نافيندر ساراو الذي عاش في منزل والديه المتواضع لأنه قدم له ميزة تقدر إنترنت سرع للغاية قيمتها بملايين الجنيهات.

يقع منزل عائلته في ضاحية شبه منفصلة في الضواحي الغربية لـلندن قريب لسيرفر إنترنت خاص باحد البورصات المالية الكبرى، مما أتاح له ميزة على منافسيه في المدينة.

و بالتالي تمكن من معالجة آلاف الصفقات بشكل أسرع من اولائك المتعاملين وسط لندن، مما أتاح له ميزة تجارية واسعة النطاق.

ساراو ذو 36 عاما، كان يطلق عليها اسم "كلب الصيد من هونسلو" بعد أن تبين انه عاش في منزل والديه، على الرغم من الزعم ​​بتحصيله 26.7 مليون جنيه استرليني في أربع سنوات فقط من التعامل.

وألقي القبض على التاجر نافيندر ساراو ، الثلاثاء، بناءً على طلب من السلطات الأميركية لاتهامه بالمساعدة في تحريك "وول ستريت" الذي أطلق عليه "فلاش كراش" عام 2010، حيث تم في ذلك الوقت محو ما يقرب من تريليون دولار من أسعار الأسهم العالمية.

وزعم أنّ طالب جامعة برونيل السابق، ساراو جمع ما قيمته 550 ألف استرليني في خمس دقائق في اليوم من "فلاش كراش" الذي يعتبر أكبر انهيار في تاريخ "وول ستريت"، وهو متهم باستخدام برامج الكمبيوتر لإنشاء معاملات "محاكاة ساخرة" على بورصة شيكاغو التجارية، ويواجه اتهامات يمكن أن تحمل حكمًا بالسجن مدة 380 في العام، في حين أنّه يمضي الليلة الثالثة له في الحجز بعد أن فشل في دفع الكفالة التي بلغت خمسة ملايين استرليني.

وكان ساروا يشعر بالامتنان لمنزل والديه المتواضع؛ لأنه أتاح له ميزة الانترنت السريع للغاية التي مكنته من الحصول على أموال كثيرة تصل قيمتها إلى ملايين الجنيهات، ويقع منزل عائلة ساراو في ضاحية شبه منفصلة في الضواحي الغربية للندن، قريبًا من مزود إنترنت لأحد البورصات المالية الكبرى، مما أتاح له ميزة على منافسيه في المدينة، ومكنه من معالجة آلاف الصفقات بشكل أسرع من أولائك المتعاملين وسط لندن، وأتاح له ميزة تجارية واسعة النطاق.

ويطلق على ساراو ذو 36 عامًا، اسم "كلب الصيد من هونسلو" بعد أن تبين أنّه عاش في منزل والديه، على الرغم من الزعم ​​بتحصيله 26.7 مليون جنيه استرليني في أربعة أعوام فقط من التعامل.

وأبرز نيل كراموند، الذي ساعد عام 2002 في تدريب ساراو في أول وظيفة تجارية في "فوتكس في ووكينغ"، ساري كان قد أصبح بسرعة واحد من التجار الأكثر نجاحًا، وأنه كان يمارس عمله من منزل العائلة في هونسلو.

وأضاف كرامندو، يقع أحد سيرفرات الصرف في سلاو، بالقرب من منزله مما منحه سرعة في تنفيذ الأوامر، وهذا يعني أنه كان في وضع أفضل للربح من تقلبات السوق، إنها نانو ثانية فقط؛ ولكن هذه المبالغ الضئيلة مع الوقت تتحول قيمتها إلى ثروة للتجار، وتابع أنّه ليس هناك ارتكاب لأي مخالفات من قبل ساراو خلال الفترة التي قضاها في "فوتكس" الذي غادرها في عام 2008.

وانتشرت إشاعات أنّ ساراو؛ العقل المدبر من جهاز الحاسوب في منزله بانهيار وول ستريت "فلاش كراش" الذي حدث عام 2010 حيث تم محو تقريبًا تريليون دولار من أسعار الأسهم العالمية؛ ولكن ظل مكان وجود المبالغ التي تقدر بـ 26 مليون استرليني لغزًا.

وكتب ساراو مرة واحدة لمجلة التجارة مدعيًا أنّه ربح بين 300 ألف و 880 ألف دولار يوميًا؛ لكن أحد زملائه السابقين بيّن أنه لم يهتم بالاستمتاع بنجاحه، حيث يعيش حياة مقتصدة، وأردف أنّه أحب كسب المال، ليس لإنفاقه، وهو غير مبهرج ولا يملك سيارة ويستخدم دراجة، واسترسل أنه حقق 250 ألف استرليني في يوم واحد من التداول.

ويذهب ساراو على الرغم من ثروته المزعومة إلى العمل في وقت متأخر حتى يتمكن من شراء تذاكر مخفضة، و تناول طعام الغذاء إذا وجد عرض على السندويشات، ولا يفضل الشرب في الحانات كما يحضر الحليب إلى مكتبه، وكان ساراو أشعث الشعر وغير مهندم في قفص الاتهام، خلال جلسة استماع تسليمه، الأربعاء، وكان قادر على دفع الكفالة التي بلغت خمسة ملايين استرليني لتأمين الإفراج بكفالة مشروطة؛ لكنه لم يدفع بعد.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطات الأميركية تتهم ساراو بالضلوع في أكبر أزمة أصابت الأسهم العالمية السلطات الأميركية تتهم ساراو بالضلوع في أكبر أزمة أصابت الأسهم العالمية



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:55 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

هذه الدولة الأعلى عالميا في عدد الصحفيين المسجونين

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 08:46 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز أفلام منصة "نتفلكس" خلال كانون الأول المقبل

GMT 12:11 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

عرض مسلسل «لؤلؤ» على قناة «ON» 27 ديسمبر الجاري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday