حاتم عويضة يبين إدخال 43 فقط من احتياجات غزة من مواد الإعمار
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

موضحًا حاجة القطاع لحوالي مليون ونصف طن من الإسمنت

حاتم عويضة يبين إدخال 4.3% فقط من احتياجات غزة من مواد الإعمار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حاتم عويضة يبين إدخال 4.3% فقط من احتياجات غزة من مواد الإعمار

وكيل وزارة "الاقتصاد" في قطاع غزة حاتم عويضة
غزة – محمد حبيب

أكد وكيل وزارة "الاقتصاد" في قطاع غزة حاتم عويضة، أنَّ كمية ما دخل من مواد الإعمار هي 4.3% من احتياجات القطاع، كي يعيد ما دمره الاحتلال في الحرب الأخيرة على القطاع والتي استمرت لمدة 52 يومًا.

وأضاف عويضة أنَّ القطاع يحتاج لحوالي مليون ونصف طن تقريبًا من الإسمنت، وما دخل لم يتعدى 60 ألف طن فقط، دون المنحة القطرية التي دخل منها ألفين طن فقط، فضلًا عن كميات محدودة من الحصمة والحديد، حسبما ذكرت صحيفة "الرسالة" المحلية.

وأشار إلى أنَّ نسبة ما يحتاجه القطاع من الإسمنت في الوضع الطبيعي بمعزل عن عملية الإعمار 4 -6 آلاف طن يوميًا، كي يتسنى لغزة ممارسة حياتها بشكل طبيعي، لافتًا إلى أن الاحتلال يفرض قيودا مشددة على 55% تقريبًا من كميات احتياجات الشعب الفلسطيني في غزة.

وأوضح عويضة أن الاحتلال يفرض قيودًا وحالة من المنع لأغلب مواد الخام ومن بينها مواد الإعمار والمواد الإنشائية والكيمائية والمعدنية وقطع الغيار، فضلًا عن الصناعات البلاستيكية وقيود مشددة على الأخشاب، مبينًا اعتقال 7 من تجار غزة عبر معبر بيت حانون.

وأضاف: أنَّ هذا مؤشر حقيقي بشأن بطء عملية إعادة الإعمار، نظرًا للإجراءات الأمنية المشددة التي يتخذها الاحتلال لعرقلة هذه العملية تحت مبررات وذرائع واهية.

وبشأن تأثير تأخير الإعمار على القطاع الاقتصادي، بيّن عويضة أن حجم الضرر المباشر الذي لحق بالمنشآت الصناعية والتجارية وصل لحوالي 302 مليون دولار، مشيرًا إلى أنه لهذه اللحظة لم يتم صرف أي كميات من الاسمنت لهذه المنشآت كي تعيد ذاتها ما شكّل إعاقة كبيرة للاقتصاد الفلسطيني، نظرًا للإجراءات الأمنية المشددة التي يفرضها الاحتلال على الاسمنت.

وأكد أنَّ هذه العملية أعاقت عملية الإعمار لدى المواطنين وجميع الوزارات، ومن بينها تعطيل المرحلة الثانية من الإعمار المتمثلة بإعادة بناء البيوت المدمرة كليًا، فضلًا عن توقف المشاريع النوعية في البنية التحتية.

وبيّن أن نسبة الفقر في غزة تجاوزت 37% بينما وصلت نسبة البطالة في القطاع حوالي 45% في ضوء سياسة الإغلاق للمعابر وتدمير الأنفاق على يد الجيش المصري.

وبشأن عملية التعويض للقطاع الاقتصادي، بيّن أن قيمة ما تم تعويضه لم يتجاوز 5% من حجم الضرر الذي لحق به، مشيرًا إلى ما تم دفعه فقط 9 مليون دولار لأصحاب الورش الصغيرة، بحيث استفاد تقريبًا 60% منهم.

وتم صرف تعويضات لـ1644 منشأة صناعية وتجارية وخدماتية تضررت في العدوان الإسرائيلي الأخير، بحيث تم التعويض لمن هم أقل ضررًا إلى المتضررين لغاية 7610 دولار.

ويحتاج قطاع غزة إلى ما يزيد عن 10 مليارات دولار لإعادة إعمار ما تم تدميره خلال ثماني سنوات من الحصار، وما تتخللها من حروب.

وكشف عويضة عن منحة لتعويض القطاع الصناعي بـ18 مليون دولار تبرع بها صندوق التنمية الكويتي ضمن منحة الكويت للإعمار والتي قدرها 200 مليون دولار.

وأوضح أنَّ المنحة ستوزع على نحوين الأولى 9.5 مليون دولار للبنية التحتية المتعلق بالمناطق الصناعية، و8.5 مليون دولار لدعم البنية التحتية للمصانع بالإضافة للآليات التي تحتاجها.

وأشار عويضة إلى أنَّ المنحة ستكون نقدية ومرتبطة بتنفيذها، بمعنى أنها "ستقدم سلفة من المال وعندما يتم التنفيذ من صاحب المنشأة سيتم تزويده بباقي المبلغ المخصص له في المنحة".

وذكر أن الدعم قدم لهذا القطاع الصناعي الذي يضم "الخشبي والإنشائي"، كونه يؤثر إيجابًا في دفع عملية الإعمار. وأضاف أنَّ دعم باقي القطاعات الأخرى مرهون بما تقدمه الدول المانحة التي تعهدت بالمساهمة في عملية إعمار القطاع في غزة.

وبشأن توزيع الإسمنت في قطاع غزة، أشار إلى وجود اتفاق مع موزعي الإسمنت على أن يكون سعر الطن 520 شيقل، والحد الأعلى لبيعه هو 1000 شيقل، بحيث أن كل من يتجاوز هذا السقف في البيع سيتخذ بحقه إجراءات قانونية وعقابية.

وأوضح عويضة أنَّ طن الإسمنت تم بيعه في السوق الموازية بحوالي 2500 شيقل، الأمر الذي استدعى تدخل الوزارة وفرض السعر الأصلي والسقف الأعلى لعملية البيع.

أمّا أزمة الغاز، فأكد أنَّها في طريقها إلى الانحسار في ظل ارتفاع الكميات التي تدخل إلى قطاع غزة، مشيرا إلى فرض الحكومة رسوم ضريبة "البلو" على بيع السولار الصناعي الخاص بالسيارات، الأمر الذي أدى الى رفع سعر اللتر 5.5 شيقل بينما ثمنه الأصلي لا يتعدى 2.2 شيقل.

وفيما يتعلق بعمل المعابر، أوضح أنه تم الحديث عن توسعة معبر كرم أبو سالم بـ3 دونمات إضافية في الجانب الفلسطيني من المعبر والذي يسيطر عليه الاحتلال أمنيًا، بينما تم رفض المقترح الفلسطيني بتوسيع المعبر بعيدًا عن سيطرة الاحتلال.

وأوضح أنّ هناك مقترح قُدم بتوسيع منطقة بحوالي 4 دونمات تتوسط معبري كرم أبو سالم ورفح، وذلك من باب التسهيل في عملية النقل، والتخفيف من أعباء معبر رفح المغلق.

وأكد أنَّ الإجراءات الأمنية المشددة من الإسرائيليين على المعبر تحد من إدخال المستلزمات كافة، لاسيما أنَّ ما يدخل لا يتعدى 500 شاحنة يوميًا، وهو الأمر المتوقع أن يبقى في ضوء ساعات العمل الجارية.

وفي سياق متصل، أشار إلى أنَّ الوزارة ترصد مع الجهات المعنية في غزة طبيعة احتياجات القطاع من المواد الأساسية والغذائية، وتعمل بموجبها على تحديد عملية الصادرات والواردات. وأضاف أنَّ الوزارة لديها مؤشرات إيجابية بشأن استقرار المواد الغذائية في غزة المقبلة على فصل الصيف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاتم عويضة يبين إدخال 43 فقط من احتياجات غزة من مواد الإعمار حاتم عويضة يبين إدخال 43 فقط من احتياجات غزة من مواد الإعمار



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 01:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

منظمة عراقية تدرب السيدات على الحرف اليدوية

GMT 07:53 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

الموت يفجع المطرب اليمني وليد الجيلاني

GMT 07:20 2016 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

التعددية سلاح ذو حدين عربيًا

GMT 22:48 2017 الإثنين ,06 شباط / فبراير

ترامب: إيران تلعب بالنار؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday