دول مجلس التعاون تتخذ احتياطات لتجنب مخاطر النفط والعملات
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

استثمار الصناديق الخليجية محليًا وإقليميًا لتفادي الأزمة

دول مجلس التعاون تتخذ احتياطات لتجنب مخاطر النفط والعملات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دول مجلس التعاون تتخذ احتياطات لتجنب مخاطر النفط والعملات

دول مجلس التعاون تتخذ احتياطات لتجنب مخاطر النفط
دبي ـ جمال أبو سمرا

قدر خبراء ماليون أن الصناديق السيادية في دول مجلس التعاون الخليجي، بما في ذلك الإماراتية منها، ستُجري تعديلات على أدواتها ووسائلها في إدارة المخاطر، بما يعزز قدرتها على مواجهة الضغوط الناجمة على انخفاض اسعار النفط وتراجع اسعار صرف العملة الأوروبية الموحدة "اليورو"، وتوقعوا أن تتجه هذه الصناديق نحو زيادة اقتنائها للأصول المقومة بعملات الدول المرشحة للصعود، وضخ المزيد من الاستثمارات في أسواق الدول الصاعدة، وعلى رأسها الهند والصين، إلى جانب توسيع حضورها ومشاركتها الاستثمارية في الأسواق المحلية.

وتنويع محافظها الاستثمارية من خلال توظيف المزيد من رؤوس أموالها في الاستثمارات البديلة.
ووفقاً لتقديرات مؤسسة الصناديق السيادية ""SWFI، تمتلك الصناديق السيادية في دول مجلس التعاون، أصولا تبلغ قيمتها الإجمالية حوالي 2.6 تريليون دولار، بما يمثل 37% من إجمال قيمة الأصول المملوكة للصناديق السيادية حول العالم، وتمتلك ثلاثة صناديق سيادية كبرى في منطقة مجلس التعاون الخليجي، حوالي 80% من إجمالي قيمة الأصول المملوكة للصناديق السيادية الخليجية، وتضم جهاز أبوظبي للاستثمار بأصول قيمتها 757 مليار دولار، ومؤسسة النقد العربي السعودي 757 مليار دولار، وهيئة الاستثمار الكويتية 548 مليار دولار، ويحتل جهاز أبوظبي للاستثمار ومؤسسة النقد العربي السعودي المرتبتين الثانية والثالثة ضمن أكبر الصناديق السيادية حول العالم.

وتُشير هذه التقديرات إلى أن لدى دولة الإمارات، 7 صناديق سيادية رئيسية، بقيمة أصول تتجاوز قيمتها التريليون دولار، منها 4 صناديق في إمارة أبوظبي، فيما يتواجد صندوقان سياديان في إماراتي دبي ورأس الخيمة بواقع صندوق واحد لكل منهما، إلى جانب صندوق سيادي اتحادي، وبالتالي تحل الإمارات، من حيث أعداد الصناديق السيادية، في المرتبة الأولى خليجياً والثانية عالميا بعد الولايات المتحدة التي تمتلك العديد من الصناديق السياسية صغيرة الحجم.

وتصل القيمة الإجمالية لأصول الصناديق السيادية الإماراتية إلى ما يزيد على تريليون دولار، يستحوذ منها جهاز أبوظبي للاستثمار على أصول بقيمة 773 مليار دولار، وشركة مبادلة للتنمية 90 مليار دولار، وشركة الاستثمارات البترولية الدولية "آيبيك" 68 مليار دولار، وشركة مبادلة للتنمية 61 مليار دولار، فيما تصل قيمة أصول مؤسسة دبي للاستثمار إلى ما يزيد على 70 مليار دولار، وهيئة رأس الخيمة للاستثمار مليار دولار.

وقيم  الرئيس التنفيذي الإقليمي لبنك "كريدي سويس"، برونو داهر، في معرض تقييمه لتأثير تقلبات أسعار النفط على الصناديق السيادية في دول مجلس التعاون الخليجي عموما والإمارات خصوصا، أن تراجع أسعار النفط يعني نظريا أن بعض الصناديق السيادية سوف تقلص حجم أنشطتها وتعاملاتها، بيد أنه من الناحية العملية، قد يتجه بعضها على المديين المتوسط والبعيد، نحو زياده حجم أنشطته، مدفوعا بالحاجة إلى تنويع مصادر الدخل بعيدا عن النفط، والتي صارت في الوقت الحاضر أكثر إلحاحا.

وأشار إلى أن الصناديق السيادية في منطقة مجلس التعاون الخليجي تختص باستثمار فائض العائدات النفطية التي تحققها دولها، فعندما تكون أسعار النفط مرتفعة، تحقق حكومات دول هذه المنطقة، فوائض مالية كبيرة والتي يتم ضخها إلى صناديقها السيادية، ولكن عندما تنخفض اسعار النفط إلى مستويات تقل عن متوسط سعر برميل النفط التوازني للموازنة العامة، أي السعر الذي تتعادل عنده النفقات مع الإيرادات، تعتمد الحكومات على الاحتياطيات النقدية في تمويل عجز الموازنة.
وعلى المنوال ذاته، قدر رئيس شركة إنفيسكو الشرق الأوسط والرئيس المشارك لمجموعة إنفيسكو للصناديق السيادية العالمية نك تولشارد، أن انخفاض أسعار النفط سيؤثر على الصناديق السيادية الخليجية، بدرجات مُتباينة، نظرا لاختلاف متوسط سعر برميل النفط التوازني المُحدد للموازنة العامة في هذه الدول، وأشار إلى أن انخفاض أسعار النفط سيكون له أكثر من أثر على المستويات التمويلية طويلة الأجل، وإن كان الأمر سيعتمد على مدى الفترة الزمنية لانخفاض سعر برميل النفط.
مشيرا إلى أن الصناديق السيادية سوف يكون لديها الجاهزية والاستعداد لمواجهة التحديات الناجمة عن تذبذبات أسعار النفط، أخذا في الاعتبار، أن اتجاه ارتفاع النفط حديث نسبيا ولدى الصناديق خبرات طويلة في التعامل مع أسعار نفط منخفضة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول مجلس التعاون تتخذ احتياطات لتجنب مخاطر النفط والعملات دول مجلس التعاون تتخذ احتياطات لتجنب مخاطر النفط والعملات



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

مونيكا بيلوتشي متألقة في مسرح "هارموني غولد"

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

95 مليون وجبة للحجاج في الـ 5 أيام الماضية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أبطال الكبريت الأحمر يكشفون أحداث مرعبة في كواليس المسلسل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday