مصطفى يكشف عن آلية العمل على معابر قطاع غزة تمهيدًا لإعادة الإعمار
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

موظفون من السلطة الفلسطينية سيعملون عليها مطلع الأسبوع المقبل

مصطفى يكشف عن آلية العمل على معابر قطاع غزة تمهيدًا لإعادة الإعمار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مصطفى يكشف عن آلية العمل على معابر قطاع غزة تمهيدًا لإعادة الإعمار

العدوان على غزة
رام الله – دانا عوض

كشف نائب رئيس الوزراء ورئيس لجنة إعادة إعمار قطاع غزة الدكتور محمد مصطفى، الخميس، عن آلية تشغيل المعابر تمهيدًا للشروع بإعادة البناء، موضحًا أنَّه اعتبارًا من الثاني عشر من الشهر الجاري سيكون هناك موظفون من السلطة يعملون على المعابر.

وأكد مصطفى أنَّ إشراف السلطة الوطنية الفلسطينية على المعابر أمر يطمئن المانحين تجاه مجريات عملية إعادة الإعمار لاسيما وأنَّه كانت هناك مخاوف لدى بعض الأطراف المانحة تتعلق بآلية إدخال مواد البناء.

وكان مصدر فلسطيني مطلع في حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، كشف عن التوصل إلى اتفاق نهائي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والأمم المتحدة، بشأن القضايا العالقة بين الطرفين والمتمثلة بشكل رئيسي بالإجراءات المتعلقة بإدخال مواد البناء لعملية إعادة إعمار غزة إلى جانب صرف رواتب موظفي حركة حماس، والإجراءات المتعلقة بإدخال مواد البناء لعملية إعادة إعمار غزة.

وأوضح مصطفى أنَّ السلطة استكملت الترتيبات النهائية اللازمة للمشاركة في مؤتمر المانحين الذي سيعقد في القاهرة يوم الأحد المقبل بحضور ومشاركة الرئيس محمود عباس الذي سيلقي كلمة في افتتاح المؤتمر.

وأضاف: لقد انتهت كل التحضيرات، وننتظر الذهاب إلى هذا المؤتمر المهم حيث وجهت الأطراف المنظمة للمؤتمر -النرويج ومصر- دعوات للدول والجهات المانحة التي ردّت العديد منها حتى الآن بإيجابية وموافقة على المشاركة في المؤتمر.

وأشار مصطفى إلى أنَّ عباس سيشارك على رأس وفد رسمي كبير وسيلقي كلمة في افتتاح المؤتمر ستتناول قضية إعادة إعمار قطاع غزة لافتًا في هذا السياق إلى أنَّ الوفد الرسمي سيضم ستة أعضاء بينما الوفد الذي سيمثل القطاع الخاص والمجتمع المدني سيضم 16 عضوًا.

وبيَّن أنَّ حكومته انتهت من إعداد التقرير الخاص بحاجات وكلفة إعادة الإعمار منوهًا إلى أنَّه تمَّ عرض هذا التقرير على ممثل الدول المانحة في رام الله الذي أعرب عن دعمه لحاجات ومتطلبات إعادة الإعمار لاسيما وأنَّ التقرير تميز بالشمولية والصدقية التامة واللازمة لإقناع الجهات المانحة المختلفة بالقيام بدورها تجاه إعادة الإعمار.

وتابع مصطفى: لقد حدَّدنا حاجات إعادة الإعمار بأربعة مليارات دولار تشمل دعم وتمويل حاجات أربعة قطاعات رئيسية تتمثل بقطاع خدمات التعليم والصحة وقطاع البنية التحتية والقطاع الاقتصادي والزراعة والمنشآت الصناعية وقطاع تقوية مؤسسات الدولة ودعم البلديات.

ولفت إلى أنَّه تمَّ توجيه دعوات إلى سبعين دولة وجهة مانحة وليس هناك أي طرف منها رفض الدعوة متوقعًا حضور جميع الأطراف التي وُجّهت لها الدعوات.

وفصّل بأنَّ هناك تأكيدات لحضور أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الأميركية جون كيري والممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، حيث سيلقي جميعهم كلمات، إضافة إلى تأكيد حضور أوروبي رفيع المستوى يمثل حكومات ألمانيا والسويد والنرويج وعدد كبير من الدول العربية منها الأردن ودول الخليج ومنها قطر.

وأعرب مصطفى عن أمله في أن يفضي مؤتمر المانحين إلى التزامات فورية "وليس على غرار ما مررنا به من تجارب مؤتمرات المانحين السابقة التي تميَّزت بتعهدات دون تنفيذ بسبب الحصار، لذا تباحثنا مع هذه الأطراف، وأشاروا إلى القضايا ذات العلاقة بالمعابر وتسهيل إدخال مواد البناء ونتوقع أن تكون هذه المرة مختلفة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصطفى يكشف عن آلية العمل على معابر قطاع غزة تمهيدًا لإعادة الإعمار مصطفى يكشف عن آلية العمل على معابر قطاع غزة تمهيدًا لإعادة الإعمار



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday