مفيد السامرائي يؤكد تحسن أداء البورصات العربية بشكل جماعي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

اتجاهات التصاعد تميزت بدعم مباشر من الأسهم القيادية

مفيد السامرائي يؤكد تحسن أداء البورصات العربية بشكل جماعي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مفيد السامرائي يؤكد تحسن أداء البورصات العربية بشكل جماعي

ارتفعت المؤشرات في 12 سوقاً في المنطقة العربية
دبي ـ جمال أبو سمرا

أكد رئيس مجموعة صحارى، أحمد مفيد السامرائي، أن الأداء العام للبورصات العربية شهد تداولات مستقرة؛ وأن غالبية هذه البورصات سجلت مسارًا أفقيًا نتيجة حالة الترقب في أوساط المتعاملين لتحديد التوقيت المناسب للدخول بقوة إلى الأسواق مجددًا، بعد الارتداد المتوسط الذي سجلته جلسات التداول الماضية، وانعكست إيجابًا على قيم الأسهم وأسعارها.

وقد ارتفعت المؤشرات في 12 سوقًا في المنطقة العربية خلال الأسبوع الماضي، وتراجعت في واحدة، وفقًا لتقرير أسبوعي لـ"بنك الكويت الوطني"؛ إذ سجل مؤشر السوق السعودية زيادة نسبتها 0.6%، والكويتية 1.7%، وسوق أبوظبي ودبي 2.2 و2.1 على التوالي، والسوق القطرية 1.2، والعُمانية 1.7%، بينما استقرّ مؤشر السوق البحرينية، كما ارتفع مؤشر السوق المصرية 3.5%، والأردنية 0.9، والمغربية 0.8، واللبنانية 0.6، والفلسطينية 0.8%، في حين انخفض مؤشر السوق التونسية بنسبة 0.6%.

ولفت السامرائي إلى أن هذه الاتجاهات تميزت بدعم مباشر من الأسهم القيادية، وتحسّن مؤشر العوامل النفسية، التي سيطرت على أداء البورصات خلال الأسابيع الماضية، وأدت إلى تراجع ملحوظ في الأسعار وفي وتيرة النشاط اليومي، وأن النتائج الربعية ساهمت في تحقيق مزيد من النشاط والإيجابية على مجريات التداول، كونها وردت ضمن التوقعات تارة وأعلى منها تارة أخرى، وكانت لمسارات بناء حركة التصحيح نحو الأعلى لدى عدد من البورصات، أهمية لمعدلات التماسك والارتداد والتعويض، لتغلق البورصات تداولاتها على ارتفاع قابل للاستمرار.

وأشار إلى أن جلسات التداول الماضية لم تخلُ من تسجيل عمليات جني أرباح على المراكز الرابحة، بينما يُخشى من أن تصبح المضاربات المحدّد الرئيسي للتداولات اليومية، والذي يعني استمرار التقلّب وعدم الاستقرار، مشددًا على أن تعزيز دور الصناديق والمحافظ الاستثمارية والشراء المؤسسي بات ضروريًّا؛ لأن من شأنه قيادة الأسواق وتشجيع المتعاملين الصغار على الدخول إلى التداولات مجددًا.

ورصد السامرائي اتساع حيّز تأثير العوامل النفسية في الفترة الحالية، في أداء البورصات اليومي والأسبوعي والشهري، وخلُص إلى أن بورصات المنطقة دخلت في منافسة كبيرة على مستوى توفير الفرص الاستثمارية وجذب مزيد من السيولة الاستثمارية والمستثمرين على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، وأنها تعتمد بذلك على التطورات الجوهرية المتلاحقة التي أدخلت على آليات التداولات والاستثمار.

كما رأى أن التنوّع القطاعي في الأسواق يشكّل فرصًا استثمارية جيدة على المدى المتوسط، إضافة إلى زيادة تنويع مصادر الاقتصاد والدخل على المستوى المحلي، لتحقيق مزيد من النمو الاقتصادي والرفاهية للمواطنين.

وعلى صعيد البورصات، ارتفعت سوق السعودية خلال تداولات الأسبوع للأسبوع الثاني على التوالي، وسط تراجع في أداء مؤشرات السيولة والحجم، حيث ارتفع مؤشرها العام 56.09 نقطة أو ما نسبته 0.60%، ليقفل عند مستوى 9337.86 نقطة، وانخفضت أحجام التداولات وقيمتها.

وارتدت مؤشرات البورصة الكويتية الثلاثة مرتفعة خلال تداولات الأسبوع الماضي، بالتزامن مع توصل إيران الى اتفاق بشأن برنامجها النووي، وعودة المحادثات حول إنقاذ اليونان من ديونها المتراكمة، وإجراء عمليات شراء انتقائية على بعض الأسهم من جانب بعض المحافظ، في ظل إعلان بعض البنوك الكويتية عن نتائج نصف سنوية جيدة.

ولقيت السوق الكويتية دعمًا نفسيَّا في ظل الإعلان عن نتائج جيدة لغالبية البنوك المدرجة في البورصة، بعد ارتفاع أرباح بنك الكويت الوطني إلى541 مليون دولار في النصف الأول من العام، وارتفع مؤشر السوق بواقع 137.17 نقطة أو ما نسبته 2.23%، ليقفل عند مستوى 6276.39 نقطة.

وسجلت السوق القطرية ارتفاعًا ملحوظًا خلال تداولات آخر أسابيع شهر رمضان المبارك، لتعوض جزء كبير من خسائر الأسبوع السابق، حيث ارتفع المؤشر العام إلى مستوى 12009.54 نقطة بواقع 128.72 نقطة أو ما نسبته 1.08%، وتراجعت مستويات الأحجام والسيولة بنسبة 15.42 و27.29%، حيث قام المستثمرون بتداول 17.7 مليون سهم بقيمة 720.37 مليون ريال.

وضعف أداء البورصة البحرينية خلال تداولات الأسبوع وسط تراجع أداء مؤشرات السيولة والحجم، حيث ارتفعت بواقع 0.47 نقطة أو 0.04% ليقفل المؤشر عند مستوى 1335 نقطة، وانخفض حجم التداولات وقيمتها، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 3.9 مليون سهم بقيمة 1.8 مليون دينار نفذت من خلال 187 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 6 شركات في مقابل تراجع 8 شركات واستقرار 13.

وتحسن مؤشر السوق العمانية بشكل ملحوظ خلال تداولات الأسبوع الماضي، وسط دعم من قطاعاتها كافة في ظل تباين ارتفاع لمؤشرات السيولة والحجم، وأقفل المؤشر العام تعاملات الأسبوع عند مستوى 6543.87 نقطة بارتفاع بلغ 107.12 نقطة أو نسبتها 1.66%، وارتفع حجم التداول وقيمته 35.67% و13.88% على التوالي، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 105.4 مليون سهم بقيمة 21.9 مليون ريال نفذت من خلال 5965 صفقة.

وعادت السوق الأردنية إلى الارتفاع بشكل ملحوظ خلال تعاملات الأسبوع الماضي بدعم من قطاعاتها كافة، وسط تراجع ملموس في أداء مؤشرات السيولة والحجم، حيث ارتفع مؤشرها العام بنسبة 0.91% ليقفل عند مستوى 2132.2 نقطة. وانخفض حجم التداولات وقيمتها في شكل كبير، إذ تناقل المستثمرون ملكية 36.6 مليون سهم قيمتها 45.3 مليون دينار نفذت من خلال 13.4 ألف صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 64 شركة في مقابل تراجعها في 50 شركة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفيد السامرائي يؤكد تحسن أداء البورصات العربية بشكل جماعي مفيد السامرائي يؤكد تحسن أداء البورصات العربية بشكل جماعي



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 13:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 05:27 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

"غراى كى" صندوق صغير يستطيع فك تشفير "آي فون"

GMT 00:37 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مريم باكوش تلمع في دورها في الفيلم السينمائي "حياة"

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:53 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

الموت يفجع المطرب اليمني وليد الجيلاني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday