عساف يصرّح بأنه كان يحلم بالغناء في دار الأوبرا المصرية
آخر تحديث GMT 20:54:46
 فلسطين اليوم -

كشف لـ "فلسطين اليوم" عن موعد طرح ألبومه الجديد

عساف يصرّح بأنه كان يحلم بالغناء في "دار الأوبرا" المصرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عساف يصرّح بأنه كان يحلم بالغناء في "دار الأوبرا" المصرية

الفنان الفلسطيني محمد عساف
القاهرة – محمود الرفاعي

أعرب الفنان الفلسطيني محمد عساف، عن مدى افتخاره واعتزازه بالغناء في القاهرة وعلى مسرح "دار الأوبرا" المصرية.

وأفاد عساف في تصريحات لـ"فلسطين اليوم"، بعد غنائه في القاهرة: "ربما لا تصدق لو قلت لك إنني كنت أحلم بالوقوف على ذلك المسرح العظيم الذي وقف عليه كبار وقامات الغناء العربي".

وأضاف: "قبل أن أصبح مطربًا معروفًا للجميع كنت أرى أن دار الأوبرا المصرية عالم عظيم لا يقف عليه أي مطرب، وأحمد الله أنني حلمي وتحقق الحلم هذا العام وشاركت في تلك الدورة الرائعة أسماء كبار مطربي الوطن العربي أمثال أنغام وسميرة سعيد وهاني شاكر وصابر الرباعي وكل المشاركين في المهرجان، وأحب أن أوجه الشكر إلى كل القائمين على دورة المهرجان وأقول لهم أشكرهم لأنكم منحتوني شرف الوقوف على ذلك المسرح".

وتابع: "جمهور دار الأوبرا المصرية أو مسرح الأوبرا بشكل عام يختلف عن باقي مسارح العالم، فجمهور الأوبرا وبالتحديد المصرية يتكون من السمعية وأصحاب الذوق الرفيع بالغناء وأنا أحب هذه الفئة من المستمعين، لكونهم يسمعون المطرب وهو يشدو بكل دقة ويستطيعون أن يكتشفوا إذا كان وقع في أخطاء أو كان تغنى بشكل سليم، ربما تجد عددًا كبيرًا من المطربين يخشون الوقوف على ذلك المسرح لأن الخطأ فيه ليس بسيطًا، ولكني الحمد الله أحب تلك المسارح ولكن حفلاتي بها دائمًا ما يكون بها حرص شديد للغاية حتى لا أقع في أخطاء أو هفوات".

وعن تقييمه لحال الأغنية العربية في الوقت الحاضر، قال عساف: "الأغنية العربية أصحبت في وضع صعب للغاية والجميع يتحمل تلك المسؤولية سواء كان مطربين أو شعراء أو ملحنين أو نقاد، والآن لا يوجد التزام بالموسيقى العربية الصحيحة التي تربينا عليها واستمعنا لها منذ نعومة أظافرنا سواء من العظماء الكبار أمثال أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وعبد الحليم حافظ، حتى جيل مطربي الثمانيات والتسعينات الفترة التي تربيت فيها على الأغاني الشبابية كانت أغانيهم فيها معنى ولحن وموسيقى حقيقية، أم الآن اندثرت تلك الموسيقى الجميلة وأصبحنا نعيش في عالم موسيقى غريب ومختلف عن ما كنا نعيش فيه وأصبحنا نستمع إلى أغنيات وموسيقى ليس لها أية علاقة بالموسيقى الحقيقة التي نعرفها".

وتحدث عن موعد طرح ألبومه الجديد: "أتمنى أن يطرح الألبوم مع بداية العام المقبل، وسأعمل جاهدًا على أن أنهي تسجيل الأغاني خلال الأيام المتبقية من العام الحالي، فحتى الآن قمت بتسجيل أربع أغنيات من بينهم أغنيتان من كلمات الشاعر أمير طعيمة وألحان إيهاب عبد الواحد وخالد عز، وأغنية وطنية لمصر بعنوان حكايتي معاها وتقول كلماتها حكايتي معاها حكاية نيل وليل سهران على الكورنيش وأكلة فول على العربية برغيف عيش وسهرة بشيرا والقلعة وحواريها حكايتي معاها".

وأردف:" كنت أود أن أجعل الألبوم بالكامل مصريًا، ولكن جمهوري اقترح علي أن أزيد من الأغنية المصرية، ولكن لا أحرمهم من غناء باقي اللهجات".

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عساف يصرّح بأنه كان يحلم بالغناء في دار الأوبرا المصرية عساف يصرّح بأنه كان يحلم بالغناء في دار الأوبرا المصرية



يبرز بشكل ساحر عندما ترتديه في ساعات النهار

تعلّمي كيفية تنسيق اللون الأحمر بأسلوب الملكة رانيا

عمان - فلسطين اليوم
من الألوان الأحب على قلب الملكة رانيا، اللون الأحمر الذي يبرز بشكل ساحر ومتألق عندما ترتديه في ساعات النهار، أو خلال تنسيقه مع الألوان الأخرى بأسلوي مميز من خلال التصاميم الواسعة والمحتشمة التي تليق بالملكة. شاهدي تألق اللون الأحمر عندما ترتديه الملكة رانيا وتعلّمي كيفية تنسيقه للحصول على إطلالة استثنائية. موضة الفستان الحريري الفاخر والأحمر بأسلوب الملكة رانيا لا تتردّد الملكة رانيا باختيار الفساتين الحمراء خصوصًا بالتدرجات القوية والملفتة للنظر، واللافت أنها اختارت هذه التصاميم الواسعة ونسّقتها مع الأقمشة البيضاء التي تبرز أسفل الركبة.  كما تتألق الملكة رانيا بالفستان الأحمر الحرير الذي يبرز من خلال أقمشة الساتان المشرقة واللماعة التي تنسدل بطبقات إضافية خلف التصميم، ونسّقته مع الحذاء الأزرق الجريء بشكل متموج...المزيد

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 15:40 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday