نادي الشرق رؤية عربية جديدة لـالعراب بأسلوب الجريمة المنظمة
آخر تحديث GMT 03:47:09
 فلسطين اليوم -

يصور الصراع بين الثروة والسلطة قبيل الحرب في سورية

"نادي الشرق" رؤية عربية جديدة لـ"العراب" بأسلوب الجريمة المنظمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "نادي الشرق" رؤية عربية جديدة لـ"العراب" بأسلوب الجريمة المنظمة

جانب من تصوير مسلسل العراب
دمشق ـ نور خوَام

بدأت فكرة مسلسل "العراب" تحت عنوان "سفينة نوح" مبدئيا، وانتهت إلى "نادي الشرق" كعنوانٍ فرعي، لأوّل أجزاء ثلاثية "العرّاب"، تأليف وسيناريو وحوار رافي وهبي، وإنتاج شركة "كلاكيت"، وإخراج حاتم علي، الذي يواصل تصويره في لبنان كما سيصوّر عدداً من المشاهد في أبو ظبي، بالتزامن مع بدء عرض العمل على عدة محطّاتٍ عربية خلال شهر رمضان.

ويستلهم الكاتب حكايته من فيلم "العرّاب" الشهير (رواية ماريو بوزو، إخراج فرنسيس كوبولا)، لتقديم "عملٍ اجتماعي عربي بأسلوب الجريمة المنظمّة"، تدور أحداثه في سوريا، خلال عامي 2006 و2007، بينما كانت البلاد تخوض تجربة التحوّل الاقتصادي، ما ساهم بإذكاء الصراع بين أصحاب نفوذ فاسدين يستخدمون سطوتهم لجمع ثرواتٍ طائلة، ورجال أعمال يسعون لمضاعفة ثرواتهم باعتبارهم ورثة طبقة بورجوازية حافظت على بقائها رغم كل المتغيرات، ووجدت أن الأوان قد آن لتعزيز مكانتها، وجني ثمار التحول الذي تعد به المرحلة الجديدة.

وتنطلق أحداث المسلسل بعد حفل الزفاف الكبير الذي يقيمه "أبو عليا - زعيم آل المنذر"، (جمال سليمان)، وأحد أكثر رجال الدولة نفوذا، لابنته "جيدا" في قصره الكبير على شاطئ البحر، حيث تختفي أصغر بناته المجنونة "لونا" في ظروف غامضة، تشي بأن أحد المقربين قد خطفها أو تآمر لفعل ذلك، وتطال الشكوك والدها وحتى والدتها، وينشغل الجميع بالبحث عنها، وتبادل الاتهامات حول مصيرها وسر اختفاءها المفاجئ، باستثناء الأب الذي يعقد في هذه الأثناء اجتماعاً مصيرياً، مع "عمران"، (جمال المنير)، رجل الأعمال الشاب، وواسع الثراء الذي جاء إليه يبارك له زواج ابنته، ويطلب دعمه وشراكته، في استثمار ضخم يوشك على البدء فيه، يرفض الأوّل العرض رغم إغراء أرباحه، لأنه يرى فيه، مقايضة على مكانته، وسيطرته، وزعامته بالمال.

الرفض يجعل عمران مدعوماً بقوة شركاءه، يشن حرباً على "أبو عليا" لإضعافه، عبر المضاربة عليه، ومزاحمته في كل مشاريعه الاستثمارية المستقبلية، وانتزاعها منه، وحينما يشعر الأخير بأنّه على وشك خسارة المعركة يتدّخل الأوّل لحل الخلاف، عبر الدعوة لاجتماع صلح يكون الغاية منه اغتيال زعيم "آل المنذر" في طريق عودته، لكنّه ينجو، ويبتعد عن ساحة الصراع، مما يمهد لدخول ابنه "قيصر"، (باسم ياخور)، إلى الساحة طلباً لثأر أبيه، ثم تحدث تطوّرات كبيرة، تتحول بعدها قيادة دفّة العائلة لـ "جاد"، (باسل خياط)، الأخ الأصغر.

عائلة (المنذر)؛ يشمل نطاق استثماراتها السياحة، والنقل البرّي، وتمتد إلى الإعلام، وعلى خط صراعها للحفاظ على سطوتها، ثمّة الكثير من قصص الحب والخيانة، تلعب نساء العائلة، الأم (سمر سامي)، والبنات الأربعة "عليا" (أمل بشوشة )، "سوزان" (دانة مارديني)، "جيدا" (جفرا يونس)، و"لونا" (ريم نصر الدين)، أدواراً رئيسيةً فيها.

ويضم العمل على قائمة أبطاله أيضاً حاتم علي، رافي وهبي ، منى واصف، سلمى المصري، ماهر صليبي، وائل زيدان، علي كريم ، علاء الزعبي، شادي مقرش، شادي زيدان، رنا جمول.

ومن لبنان: سميرة البارودي، زياد برجي، ودارين حمزة وممثلون كثر آخرون.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادي الشرق رؤية عربية جديدة لـالعراب بأسلوب الجريمة المنظمة نادي الشرق رؤية عربية جديدة لـالعراب بأسلوب الجريمة المنظمة



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

اللون الأبيض يتربع على عرش الموضة لملائمته للأجواء الحارة

نيويورك - فلسطين اليوم
في الصيف يتربع اللون الأبيض على عرش الموضة، فهو الأكثر ملائمة للأجواء الحارة حيث يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش، وحسب موقع " glaminati" فإن اللون الأبيض يمكن أن يرتدى فى جميع الأوقات والمناسبات الصيفية.    البنطلون الأبيض مع تى شيرت أو بلوزة من نفس اللون من الاختيارات الأنيقة للفتاة المميزة لأوقات النهار.   موديلات الفساتين بسيطة التصميم والملائمة لأجواء المصيف والبحر من اللون الأبيض يمكن معها ارتداء مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم.    لا تترددى أن يكون اللون الأبيض رفيقك فى جميع المناسبات السعيدة خاصة لو كانت نهارية.    الجاكيت الطويل والفستان القصير من اللون الأبيض أحد الأنماط الشبابية الأنيقة والتى تلائم أوقات المصايف.    مع اللون الأبيض كونى أكثر انطلاقًا بتصميم مميز من البنطلون والتوب الرقيق الذي ...المزيد

GMT 15:53 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday