حنان شومان ترى أن السياسة أفقدتنا فنانًا حقيقيًا وبعودته سنرى أعمالًا قوية
آخر تحديث GMT 17:53:01
 فلسطين اليوم -

صرّح بأنه لا يخجل من تقديم الواقع في أفلامه ولن يرجع للسياسة مجددًا

حنان شومان ترى أن السياسة أفقدتنا فنانًا حقيقيًا وبعودته سنرى أعمالًا قوية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حنان شومان ترى أن السياسة أفقدتنا فنانًا حقيقيًا وبعودته سنرى أعمالًا قوية

المخرج المصري خالد يوسف
القاهرة - إسلام خيري

قرر المخرج المصري خالد يوسف، العودة مرة أخرى للفن، رغم طبيعته وخلفيته السياسية والتي استشعرنا بها في أفلامه من قبل اندلاع ثورة يناير في 2011، التي جعلته يتوقف عن مهنته الأساسية كمخرج، ويتجه للعمل السياسي الذي استمر فيه حتى الآن 7 سنوات، لكنه خلال الأيام الماضية قرر الابتعاد عن السياسة مرة أخرى.

 ويعد خالد يوسف، أحد أهم مخرجي السينما المصرية والتي تجاوزت أعماله أكثر من 20 فيلمًا – وسيعود إلى الشاشة الفضية من خلال فيلم " كارما " بطولة عدد كبير من النجوم أبرزهم عمرو سعد الذي أشار إلى أنه كان يحاول إقناع خالد منذ سنوات بالعودة للسينما لأنه سلاح قوي ومهم وتأثيره أطول، ويجسد عمرو ضمن السياق الدرامي لأحداث الفيلم شخصيتي " أدم و يوسف " ولديه طفلة تدعى " كارما " ، وخالد الصاوي الذي يجسد شخصية الدكتور ياسين، وغادة عبد الرازق التي تلعب دور " نهلة "، ووفاء عامر شخصية " فاطمة "، بالإضافة إلي دلال عبد العزيز وإيهاب فهمي ومجدي كامل، ومن تأليف محمد رفيع وسيناريو خالد يوسف.

وحول فيلمه الجديد، أكد المخرج خالد يوسف أن" كارما " تدور أحداثه بين عالمي الفقراء والأغنياء في ظل التغيرات الكبرى التي حدثت في المجتمع المصري خلال السنوات الأخيرة، حيث تظهر الفوارق الطبقية ومظاهر التعصب، ويحمل هموم الفقراء ويتحدث عن قضايا اجتماعية وانسانية، مشيرًا إلى أن فكرة الفيلم صعبة لكنها تعبر عن حال المصريين وما يحدث في حياتهم.

وعن عودته بعد غياب 7 سنوات، قال خالد سعيد بالعودة للفن مرة أخرى وأتمنى أن أكون أدركت التغيرات التي حدثت على الساحة الفنية خلال الأعوام الماضية لأنها تستحق طرق سرد مختلفة على هوى الشباب الذين يحتلون شريحة كبيرة من جمهور السينما.

وأوضح أن جميع الفنانين المشاركين في العمل لم يتحدثوا عن مساحة الدور نظرًا لرغبتهم في تقديم عمل جديد، مضيفًا أنهم لم يأخذوا أجورهم المتعارف عليها بل تنازل بعضهم عن نصف أجره، كما أن الشركة المنتجة تسعى للارتقاء بالذوق العام والنهوض بالسينما وتقديم أفلام جيدة وغير تجارية، وهذا يعني أنه ليس ضد الأفلام التجارية أو مصطلحها لكنه يحب تقديم أعمال جماهيرية تتناول قضايا وتحقق إيرادات كبيرة وهي المعادلة التي حققتها أفلامه السابقة لأنه في النهاية السينما تقدم للجمهور وإلا لماذا نقدمها إذا لم يشاهدوا الأفلام.

وأشار خالد يوسف إلى أنه لا يخجل من تقديم الواقع في أفلامه لأن الخجل الحقيقي في من تسبب في هذا الواقع، موضحًا أن فقراء مصر هم من يموتون ولم يحصلوا على حقهم في البلد، وعن تنبأ فيلمه الجديد بالمستقبل مثل باقي أفلامه، أكد أنه به استشراف للمستقبل أيضا مثل أفلامه السابقة التي استشرف فيه المستقبل وحدث بالفعل، وهو ما قلته لمجلس الشعب عندما سئلت كيف تري المستقبل ؟ ، قلت عندما أعود فنانًا مرة أخرى سأقول لكم مصر ذاهبة إلى أين، لأنني لم أستطع رؤية استشراف المستقبل في فترة العمل السياسي، وأكد خالد يوسف أنه لن يعود للسياسة مرة أخرى بل أنه بعد انتهاء دورته في البرلمان يتوقف عن ممارسة السياسة، لكنه يساري وسيظل يساري.

واستطلع "العرب اليوم" رأي النقاد في عودة خالد يوسف للساحة الفنية من جديد  وتركه السياسة، فأكد الناقد نادر عدلي أن خالد يوسف بعودته للساحة الفنية من جديد من خلال فيلم "كارما"  أخيرًا اكتشف مكانه الحقيقي والذي يوجد خلف الكاميرا وليس في مقاعد البرلمان، مشيرا إلى أن إحساسه بأنه لم يلعب الدور المتوقع كرجل سياسة جعله يعود لمكانه في السينما مرة أخرى.

وأكدت الناقدة حنان شومان أن السياسة افقدتنا خالد يوسف، لكن الـ 7 سنوات الماضية أفقدت مصر أشياء كثيرة وغيرت الجميع وليس خالد فقط، وأتفهم اهتمامه بالسياسة خلال الفترة الماضية وتحوله ليس مفاجئًا لكنه طبيعي نظرا لاهتمامه من قبل الثورة بها، فما بالك بعد قيامها فهو مثل أي مصري.

وأوضحت حنان أن الاهتمام بالشأن السياسي لم يكن أمرًا جيدًا قائلة" أنني سعيدة بعودة خالد للفن لأنه حقيقي نفقد فنانًا أقسى على أمة بسبب السياسة خاصة أنه مخرج مهم وقدم أعمالًا قوية، وأتوقع أن يعود بأفلام لا تختلف كثيرًا عن التي قدمها لأنه فنان مثير الجدل حول أعماله دائما ولن تكون جديدة عليه، وأتصور أن يقدم أعمالًا لها علاقة بالبحث عن الحرية وضد الفاشية الدينية والفاشية بشكل عام لأنه الروح التي يتميز بها خالد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حنان شومان ترى أن السياسة أفقدتنا فنانًا حقيقيًا وبعودته سنرى أعمالًا قوية حنان شومان ترى أن السياسة أفقدتنا فنانًا حقيقيًا وبعودته سنرى أعمالًا قوية



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 10:30 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

أفضل الفنادق في جزر الكناري

GMT 00:25 2014 الأحد ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل جزر فرسان جازان إلى وجهة سياحية عالمية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday