فلسطين اليوم يكشف عن وطنية الحياة السياسية للمخرج خالد يوسف
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

فنان وسياسي ووطني حتى النخاع والأصلح لمنصب النائب

"فلسطين اليوم" يكشف عن وطنية الحياة السياسية للمخرج خالد يوسف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "فلسطين اليوم" يكشف عن وطنية الحياة السياسية للمخرج خالد يوسف

خالد يوسف
القاهرة / شيماء مكاوي

خالد يوسف هو ليس مخرجًا أو فنانًا أو مجرد شخص قرر الاشتراك في الثورة، ثم الترشح للانتخابات، ولكنه حكاية وقصة في حد ذاتها تعكس مدى عشقه للفن والسياسة وتبرز وطنيته الشديدة وحبه لمصر الشديد.

ولد يوسف في إحدى قري دلتا مصر (كفر شكر) عام 1964 من أب يشغل منصب العمدة بجانب عمله لموقع أمين الاتحاد الاشتراكي في مركز كفر شكر (التنظيم السياسي الوحيد ابان حكم الرئيس جمال عبد الناصر) وأتاح له الأب تربية ثقافية لها ابعاد اجتماعية وسياسية نظرا لانحياز الأب لأفكار الاشتراكية العربية (الناصرية) وكان لعلاقة والده بعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو وأحد أهم رموز اليسار والاشتراكية في العالم العربي خالد محى الدين أثرًا كبيرًا عليه إذ أخذ من اهتمامه ورعايته في صباه قسطًا وافرًا جعله يطلع على منافذ معرفة واسعة وخبرة كبيرة اضافت له وساهمت في تشكيل وعيه ووجدانه.

أحد القيادات البارزة للحركة الطلابية في الثمانينات انتخب رئيسًا لاتحاد طلاب كليته (كلية الهندسة في شبرا) ثم (جامعة "الزقازيق" – فرع بنها) وشكل مع اتحاد طلاب الجامعات المصرية ونشطاء الطلاب حركة طلابية فاعلة وقفت ضد ممارسات نظام مبارك الاجتماعية والسياسية، وقاد العديد من المظاهرات والاعتصامات الطلابية التي أدت إلى صدور قرار باعتقاله في العديد من المرات.

بعد تخرجه عام 1990 واشتغاله في السينما واصل دوره في معارضة نظام مبارك ضمن القوى والحركات الوطنية والأحزاب السياسية التي أدت دورا هاما في الانحياز للقضايا الوطنية والقومية مثل التضامن الفاعل مع الشعب الفلسطيني في تصديه للعدوان "الإسرائيلي" المستمر أو الحصار الأميركي الظالم على الشعب العراقي.

وعندما بدأ النظام السياسي المصري في إتباع سياسات اغنت الأغنياء وأفقرت الفقراء وأهدرت الحريات كان في مقدمة الصفوف مع بقية القوى الوطنية في التصدي لذلك وحماه من بطش النظام كونه فنانا كان القبض عليه يمثل فضيحة عالمية للنظام

وعندما بدأ مشواره السينمائي بصنع أفلام تحمل توقيعه كانت في مجملها منحازة للفقراء والمهمشين فاضحة لمعاناتهم وكاشفة للقهر الذي يمارس عليهم دالة على حجم امتهان الحريات والكرامة الإنسانية، فأدت هذه الافلام إلى تكريس روح التمرد والثورة في نفوس المصريين بل واستشرفت وتنبأت بالثورة التي حدثت بعدها بأكثر من ثلاثة أعوام بكل مشاهدها والتي يصعب التفريق بين ما صنعه في الأفلام قبلها وما صنعه المصريون في ثورة 25 يناير.

 وعندما اندلعت شرارة ثورة 25 يناير بالفعل كان في مقدمة صفوف المتظاهرين ومن اكثرهم اصرارا ان الثورة لابد ان تنتصر وعندما استغل البعض أثناء هذه الأحداث غياب الشرطة والدولة وحاولوا السطو على المتحف المصري بادر بعد دقائق بتوجيه نداء عبر القنوات الفضائية للشعب المصري للتوجه إلى المتحف لحمايته وكان لذلك اثرا كبيرا في نفوس المصريين الذين توافدوا بالآلاف وتمكنوا وهو معهم في حماية المتحف من اعمال النهب التي كانت ستطال أهم كنوز الحضارة الإنسانية.

وبقي في الميدان مع ملايين المصريين حتى رحل مبارك عن الحكم وظل متمسكا بعدها بتحقيق أهداف هذه الثورة فعندما سطا تنظيم "الاخوان" المسلمين عليها وتمكن من اعتلاء سُدة الحكم ظل مواصلا دوره في فضح أن هذا التنظيم يعد من أعداء هذه الثورة وتنبأ بسقوطه في اقل من عام وظل مصرا على هذه البشارة مروجا لها متصديا لهم في كل المحافل. وكان له نصيب من اعتداءاتهم الاجرامية أمام مدينة الإنتاج الإعلامي وتم تكسير سيارته، وأنقذت حياته بصعوبة ولم يردعه ذلك من مواصلة النضال ضدهم.

وعندما تم تعيين وزير "ثقافة" ينتمي لحركة "الإخوان" المسلمين خطط مع رفاق قليلين احتلال الوزارة والاعتصام بها ومنع الوزير من دخول الوزارة كيلا يحاول أخونة الثقافة أو طمس الهوية المصرية، وتم بالفعل الاحتلال واعتصموا في مقر الوزارة وتم منع الوزير من دخول الوزارة لأكثر من شهر حتى جاء تاريخ 30 حزيران/يونيو وانضم ومعه كل المعتصمين في الوزارة لجموع الشعب المصري في ثورته التي ازاحت نظام "الاخوان" عندما بدأ المصريون رسم خارطة مستقبلهم وأولها صياغة دستور جديد للبلاد اختير ضمن خمسين مصريًا لصياغته.

 وبالفعل تم إنجاز هذا الدستور والذي وافق عليه المصريون بأغلبية كاسحة، وعندما بدأت الانتخابات الرئاسية اختاره المشير عبد الفتاح السيسي ضمن اللجنة الاستشارية له ومعه أربعة من القامات الوطنية. وفى ثالث استحقاق لخارطة المصريين وهو الانتخابات البرلمانية شرع في الترشح كعضو لمجلس النواب عن الدائرة التي بها مسقط رأسه (كفر شكر).

وأنجز المخرج خالد يوسف في العام 2000 أول أفلامه "العاصفة" تأليفا وإخراجا وحصل على الجائزة الكبرى للجنة التحكيم الدولية في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي (الهرم الفضي)، وجائزة أحسن فيلم عربي، وحصل على أحسن مخرج (عمل أول) في المهرجان القومي للسينما المصرية، وشارك في العديد من المهرجانات الدولية مثل مهرجان سان فرانسيسكو في أميركا.

وفي العام 2001 كان شريطه السينمائي الثاني "جواز بقرار جمهوري" الذي حصل على جائزة أحسن مخرج (عمل أول) في المهرجان القومي للسينما المصرية. وفي العام 2004 أنجز فيلم "أنت عمري" حيث مثل مصر في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حيث حصل الفيلم على جائزة أحسن ممثلة. بينما في العام 2005-2006 قدم فيلمي "ويجا" و"خيانة مشروعة" من تأليفه وإخراجه وقد ظهر في هذين الفيلمين مدى التجاوب الجماهيري مع أفلامه.

وشارك المخرج "يوسف شاهين" في العام 2007 في إخراج فيلم "هي فوضى" في سابقة نادرة في تاريخ السينما المصرية، حيث مثل الفيلم مصر في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي في مسابقته الرسمية. وفي العام نفسه قدم فيلم "حين ميسرة" الذي أثار جدلًا ليس في مصر وحدها ولكن حول العالم، وحقق نجاحًا كبيرًا على المستويين النقدي والجماهيري، حيث حصد معظم جوائز المهرجان القومي للسينما المصرية مثل (أحسن فيلم، أحسن مخرج، أحسن ديكور، أحسن تمثيل).

وقدم شاهين فيلم "الريس عمر حرب" في العام 2008 وحصل على جائزة أحسن مخرج من المهرجان القومي للسينما المصرية للعام الثاني على التوالي. وفي في العام 2009 أنجز شريطه السينمائي التاسع "دكان شحاتة" بعد أن أصبح من أبرز مخرجي السينما العربية وأكثرهم إثارة للجدل بما يقدمه من إشكاليات تستحق المناقشة بأسلوب سينمائي يتميز بإمتاع بصري وقدرة على أسلوب مميز في الحكي المرئي. بينما في عام 2010 قدم فيلمه العاشر "كلمني شكرًا" والذي طرح من خلاله رؤيته الخاصة لتأثير ثورة الاتصالات على تغير منظومة القيم في المجتمع العربي. وفى نفس العام أنجز شريطه السينمائي الحادي عشر "كف القمر" والذي لم يتمكن من عرضه إلا في نهاية عام 2011 بسبب ظروف ثورة 25 يناير.

واعتبرت ثلاثيته "هي فوضى"، "حين ميسرة"، "دكان شحاته" من الأفلام الت  ساهمت بشكل كبير في كشف حجم الواقع المتردي بما فيه من مظاهر للفقر والقهر والظلم الذى يعيشه المصريين مما أدى إلى تأصيل روح التمرد التي قادت إلى ثورة 25 يناير، وعندما كان المشهد التاريخي للشعب المصري في ثورته الثانية على نظام "الاخوان" المسلمين في 30 يونيو اختارته القوات المسلحة لتصوير هذا المشهد بطائرات عسكرية وكان هو السينمائي الوحيد الذى استطاع تصوير هذا المشهد وطاف بالطائرة العسكرية كل ربوع مصر لتصوير أكبر تجمعات بشرية عرفها التاريخ وكانت لهذه المشاهد المصورة اثرا بالغا في اقناع العالم بأن ما حدث في 30 يونيو ثورة شعبية وليس انقلابًا عسكريًا كما روج تنظيم "الاخوان" لذلك.

وطبقا لاستفتاء مهرجان دبي عام 2013 دخلت أفلام خالد يوسف "هي فوضى" و "حين ميسرة" قائمة أهم 100 فيلم عربي.

أما عن حياته الشخصية فقد تزوج يوسف من الفنانة التشكيلية السعودية شاليمار شربتلي وأعلن عن الزواج بشكل مفاجئ وعقد حفل زفافه في المملكة العربية السعودية.

وبعد أن تعرفنا على خالد يوسف الإنسان والفنان والسياسي أصبحنا متأكدين أنه الأصلح لمنصب النائب فهو ابن مصر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين اليوم يكشف عن وطنية الحياة السياسية للمخرج خالد يوسف فلسطين اليوم يكشف عن وطنية الحياة السياسية للمخرج خالد يوسف



GMT 12:18 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

مصدر مقرب من يسرا ينفي خبر اعتزالها الفن والتمثيل

GMT 08:11 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

الشاب خالد يطمئن جمهوره العربي على حالته الصحية
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 11:48 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صدق الحضري

GMT 05:49 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الحنظل

GMT 07:31 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

رغدة تكشف كواليس مشاركتها في مسرحية "بودي جارد" مع عادل إمام

GMT 06:46 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من بلدة كوبر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday