الساري زي هندي يخبئ في ثناياه تاريخًا حافًلا من أسرار الأمهات
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يعود إلى الألفية الأولى ويعكس أبرز الاختلافات الدينية والإقليمية

"الساري" زي هندي يخبئ في ثناياه تاريخًا حافًلا من أسرار الأمهات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الساري" زي هندي يخبئ في ثناياه تاريخًا حافًلا من أسرار الأمهات

الكاتبة البريطانية من أصل هندي
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت الكاتبة البريطانية من أصل هندي، شاهيدا باري، عن علاقتها مع الزي النسائي الهندي، المعروف بـ"الساري" الذي تعتقد بأنه لا يتمتع فقط بعامل الإبهار من الناحية الشكلية، بل يتمتع بوزنه في التاريخ الإنساني منذ الألفية الأولى.

وأوضحت باري أنَّ "الساري" كناية تعبر عن المنشأ والأصل وأيضًا البلد الأم، كما أنه يعكس الاختلافات الدينية والإقليمية، ويسرد قصص النساء اللواتي يرتدينه.

وأكدت أنَّ زي الساري احتل مكانًا واسعًا في كتابات الأدباء، مثل رواية "آيات شيطانية" للكاتب البريطاني من أصل هندي سليمان رشدي، حيث تبدو بطلة الرواية، نسرين شامشاوالا، وهي ترتدي زي الساري ذات الألوان الصارخة، ويمتلئ بالأشكال المهووسة، من الحرير باللون الليموني المزين بالألماس، على أرض تمتد عليه قبلات أحمر الشفاه الصارخة المطبوعة.

وتتذكر باري، والدتها وهي ترتدي زي الساري، في صورة فوتوغرافيا التقطت في بنغلاديش في السبعينات من القرن الماضي، بينما كانت تهاجر إلى بريطانيا مع أشقائها الذين كانوا يعانون من تقوس في القدم، وهما يرتديان قمصان السبعينات المنقطة ذات الألوان الفاقعة، والسراويل ذات قصات القدم الواسعة وحقائب اليد، بينما التزمت والدتها الرشيقة الهادئة بزي الساري من الحرير من الذي تميز بطباعة النباتات ذات الألوان الصارخة، المستوحاة من لوحات الفنان هنري روسو، ويبتعد هذا الزي تمامًا عن ضواحي الحياة الإنجليزية التي نشأت فيها باري.

وأبرزت أنها كانت تحاول دائمًا موازنة الفرق بين الثقافتين، أثناء بحثها لتقديم فيلمها الوثائقي بعنوان "ساري أمي" على القناة الإذاعية "Radio 4" البريطانية.

وكانت تتجول بين المحلات الأسيوية في شرق لندن التي كانت تبيع الأقمشة التي تنسج منها الساري مثل الحرير والشيفون، وقماش الأورغانزا اللامع، كما كنت تبحث وسط الثياب الذهبية الهندية العتيقة في محلات "V & A"، وعندها اكتشفت أن الساري زي له تاريخه، وتتنوع أقمشته الأنيقة البراقة بشكل غير محدود.

ويعتبر الساري زيًا يحمل معاني متناقضة، فمن ناحية يمكن أن يكون بسيط بشكل مدهش، وهو يمتد على شكل شريط طويل بين خمسة وتسعة أمتار، من القماش غير المخاط يمكن لفه بعدة أساليب، ومن ناحية أخرى يمكن تصميمه بطريقة معقدة في أكثر من 80 طريقة مختلفة، وغالبًا ما يعكس الاختلافات الدينية والإقليمية للنساء اللواتي يرتدينه، من باكستان إلى التبت منذ الألفية الأولى.

ويُعد "الساري" زيًا يبدو مدنيًا، يعكس التاريخ السياسي والاجتماعي أخيرًا، الذي يتجسد في طريقة نسجه يدويًا من قبل القوميين الهنود، كما يحمل على عاتقه تاريخًا طويلًا، وفقًا لما تقوله النساء اللائي يرتدينه.

وتتناقض المكانة الكبيرة لـ"الساري" في التاريخ، مع الطرق المظلمة  في التفكير والمفاهيم الخاطئة عن ربط نساء جنوب آسيا بتصنيع الملابس، وكان آخرها كارثة مصنع "رانا بلازا" للنسيج في بنغلاديش، الذي انهار منذ عامين وأسفر عن مقتل وإصابة المئات.

واستطردت: "الساري هو زي يعكس تاريخنا واهتماماتنا، فهو ليس فقط زيًا يلف الجسم؛ ولكنه يعبر عن كناية تحمل سر أمهاتنا، التي أنجبتنا إلى هذه الدنيا، فهو يعبر عن علاقات أبدية، وخلفيات نأتي منها".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الساري زي هندي يخبئ في ثناياه تاريخًا حافًلا من أسرار الأمهات الساري زي هندي يخبئ في ثناياه تاريخًا حافًلا من أسرار الأمهات



GMT 09:10 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فساتين زفاف إسبانية لعروس 2021 تعرف عليها

GMT 12:18 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

موديلات فساتين زفاف اوف وايت تل

GMT 06:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

أبرز الإطلالات الشتوية للفنانات ستعجبك الخيارات

GMT 10:09 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

تجهّزي لموسم الاحتفالات ومع "ديور"اكتشفي مجموعة رائعة

GMT 08:09 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

إليك فساتين ميتاليكية بأسلوب النجمات لاطلالة مميزة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday