تفاصيل لا تعرفها عن أزياء الهوت الكوتور الأوروبية الفريدة
آخر تحديث GMT 10:55:17
 فلسطين اليوم -

بمناسبة انطلاق أسبوع الموضة في باريس للأزياء الراقية

تفاصيل لا تعرفها عن أزياء "الهوت الكوتور" الأوروبية الفريدة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تفاصيل لا تعرفها عن أزياء "الهوت الكوتور" الأوروبية الفريدة

أزياء "الهوت الكوتور"
لندن ـ ماريا طبراني

طرحت صحيفة "التليغراف" البريطانية، بمناسبة انطلاق فعاليات أسبوع الموضة في باريس لأزياء "الهوت كوتور" أو "الخياطة الراقية"، الأحد الخامس من تموز/يوليو، بعض المعلومات المهمة التي تخص عروض الأزياء الفاخرة النصف سنوية التي تضم أكثر الأزياء غلاءً وأناقة حول العالم.

وتترجم كلمة "هوت كوتور" حرفيًا إلى "الخياطة أو الأزياء الراقية" التي يتم تصميمها خصيصا لعميل بعينه، وهي فن صناعة الملابس على مستوى خبير ومتقن للغاية، ما يعني استخدام قماش عالي الجودة وخامات مكلفة، فضلاً عن أخذ مقاسات الملابس على يد الخبراء من المصممين، لتصميم الأزياء الفريدة من نوعها وباهظة التكلفة.

وكانت أزياء "الهوت كوتور" ضرورة للباريسيين من الدرجة الاجتماعية المرتفعة في القرن الـ19، ويعبر هذا النمط من الأزياء عن أقصى درجات الروعة والرقي، وتلجأ المرأة إلى هذا الاختيار من الأزياء حتى تحصل على فستان مصمم يختلف تماما عن الأزياء الأخرى، بمعنى أنه من المستحيل أن تشارك السيدات في الأحداث المهمة بنفس الأزياء.

وتتسم أزياء "الكوتور" بالتفرد حتى يومنا هذا، وتعتبر هذه التسمية القانونية فقط عن الأزياء المصممة من قبل عدد محدد جدا من المصممين الذين يلبون المعايير المطلوبة، ومن الناحية القانونية، يمكن أن تعرف دور الأزياء نفسها بأنها "علامة الهوت كوتور"، إذا التزمت بالمتطلبات الصارمة من قبل وزارة الصناعة الفرنسية والاتحاد الفرنسي للأزياء الراقية.

تفاصيل لا تعرفها عن أزياء الهوت الكوتور الأوروبية الفريدة

ويتوجب على مصمم أزياء "الكوتور" أن يصمم الأزياء خصيصًا بناء على أخذ قياسات العملاء، وتلبية المتطلبات الشخصية لكل عميل، كما يجب أن تملك دار الأزياء ورشة عمل بدوام كامل في باريس التي توظف ما لا يقل عن 20 موظفًا، وأخيرا، يجب أن تقدم مجموعتين للأزياء الراقية في السنة - في كانون الثاني/يناير وتموز/يوليو - التي تطرح ملابس النهار والسهرة الرسمية.

ويعمل في هذا المجال حوالي 2200 مجموعات تصميم جماعية التي تبذل جهد مضني لتصميم هذا النوع من الأزياء، كما تتسم هذه المجوعات الموهوبة والصبورة بإخلاصهم الشديد لدار الأزياء، وقضاء حياتهم كلها لصالح علامة تجارية واحدة، وفيما يتعلق بالتكلفة، فبالتأكيد أن الأزياء التي يتم تصميمها بشكل يدوي أغلى سعرًا من الأزياء الجاهزة، إلا أن تصميم الأزياء الراقية لا تزال قصة مختلفة تماما.

ويستغرق تصميم الأزياء الراقية حوالي 700 ساعة، على يد 20 مصممًا كحد أدنى، ما يعني أن ثمن الأزياء الراقية قد يتضاعف عشر مرات، ويبلغ سعر الأزياء النهارية حوالي 8 ألاف جنيه إسترليني، أما ملابس السهرة والملابس الرسمية فقد ترتفع في سعرها بشكل صاروخي عن ذلك السعر.

ويضاعف استخدام الأقمشة النادرة والنقوش والزخرفة الثمينة من السعر، حث قد يصل سعر بعض قطع الأزياء إلى ملايين، ولم يعد المشترون الرئيسيون للهوت كوتور اليوم سيدات المجتمع الفرنسية، ولكن المشترين يأتون من روسيا والصين والشرق الأوسط، ويمكن أن تزداد قيمة الملابس على مر السنين، وقد يستغل ذلك هواة جمع الأزياء الراقية للاستثمار الذكي.

تفاصيل لا تعرفها عن أزياء الهوت الكوتور الأوروبية الفريدة

وتطرح كبرى دور الأزياء العالمية مجموعتها من الأزياء الراقية في مهد الصناعة في باريس بشكل دائم، ومن أبرز دور الأزياء التي تشارك في عروض "الهوت كوتور" كريستيان ديور، وشانيل وفالنتينو و إيلي صعب وجان بول غوتييه، مع دار الأزياء الإنجليزية الشهيرة، رالف روسو، التي دخلت ضمن جدول عروض الأزياء الرسمية للأزياء الراقية عام 2014.

ومن المتوقع أن تحقق دار "شانيل" أعلى مبيعاتها من أزياء "الهوت كوتور" هذا العام، بينما ارتفعت مبيعات الأزياء الراقية لدى "فيرساتشي" بنسبة 50 % مقارنة بعام 2014.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل لا تعرفها عن أزياء الهوت الكوتور الأوروبية الفريدة تفاصيل لا تعرفها عن أزياء الهوت الكوتور الأوروبية الفريدة



 فلسطين اليوم -

نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز اختارت بلايزر

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، وأكملت اللوك بتنورة ميدي بقماش الكسرات باللون البني من مجموعة جيفانشي Given...المزيد

GMT 05:32 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا
 فلسطين اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 06:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
 فلسطين اليوم - متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 05:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
 فلسطين اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday