فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة فينا أن ديفا
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

رفضت الزواج من شقيق صديقتها فانتقم منها بمادة الأسيد

فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة "فينا أن ديفا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة "فينا أن ديفا"

فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة "فينا أن ديفا"
نيودلهي - عدنان الشامي

اختارت ماركة "فينا أن ديفا"، الرائدة في مجال تصنيع وتوزيع الساري الهندي،  فتاة هندية شجاعة للحملة الدعائية الأخيرة لها، تحت عنوان "الوجه الشجاع"؛ إذ تعرضت لهجوم بـ"الأسيد" على يد رجل طلب منها الزواج وحينما رفضته قام بتشويه وجهها.

وتعيش لاكشمي سيا (26 عامًا) في دلهي، ورفضت الزواج من شقيق صديقتها حينما كانت تبلغ من العمر 15 عامًا، فأقدم الرجل الغاضب على سكب مادة كيميائية على وجهها مسبِّبًا لها الحروق، ويتعرض اليوم للعقاب.

صورة 1 لاكشمي سيا

فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة فينا أن ديفا 

صورة 2 لاكشمي سيا

 فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة فينا أن ديفا

ومنذ أن تعرضت للحادث العام 2015، خضعت للكثير من عمليات التجميل، وصرحت بقولها: هذه فرصة مثالية بالنسبة لي كي أكون وجهًا لعلامة تجارية شهيرة في الهند، حتى أكون قدوة لنساء مثلي ويكن شجاعات بالرغم من المظاهر، وأعتبر هذه الفرصة منبرًا كي أوصل رسالة واضحة إلى المجرمين أن المرأة لا تفقد الشجاعة حتى بعد أن تتعرض إلى اعتداء بالأسيد يدمر جمالها الجسدي.

وتظهر لاكشمي في فيديو الحملة تبتسم بملابس ملونة بالوردي والبرتقالي، وتأخذ لنفسها صور "سيلفي" في أثواب مميزة، واختارت شركة الملابس لاكشمي لتحتفل بالجمال متجاوزة الصفات الجسدية.

صورة 3 لاكشمي قبل الهجوم إلى اليسار وبعد الهجوم إلى اليمين

 فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة فينا أن ديفا

والتقت لاكشمي بالناشط ألوك ديكسيت أثناء حملته لفرض عقوبات على المعتدي، ووقعا في حب بعضهما البعض وقررا العيش سويًّا، وهي الآن أم لابنة تبلغ من العمر 8 أعوام وتدعي "في".

وذكرت في وقت سابق: لحظة الهجوم، شعرت وكأن شخصًا ما أضرم النار في كل جسدي، وشعرت وكأن جلدي يسقط عن وجهي ويدي.

وكان شقيق صديقة لاكشمي في الحي أبدى إعجابه بها وهو يبلغ من العمر 32 عامًا، وتقدم لخطبتها فرفضت الزواج منه، وللانتقام قام الرجل بالاعتداء عليها بالأسيد أثناء انتظارها الحافلة.

وأضافت: دفعني إلى الأرض وألقى الأسيد على وجهي، وكنت أبكي طلبًا للمساعدة، ولكن لم يأتِ أحد فحاولت أن ألوح للسيارات المارة، ولكن لم يتوقف أحد لمساعدتي، وكانت السيارات على وشك أن تدهسني 3 مرات، فلم أتمكن من فتح عيني بشكل صحيح.

وتركها الحادث الذي وقع في وضح النهار في أكثر أسواق دلهي ازدحامًا متأثرة جسديًّا وعاطفيًّا، واعتقدت أنها لن تجد الحب أبدًا، مضيفة: سألني أحدهم، ماذا لو أراد المهاجم أن يطلب الزواج منك؟ فقلت لقد شوه وجهي ولكنه لم يتمكن من تغيير رأيي فلن أتزوجه.

وأحيلت قضيتها إلى المحكمة العليا في الهند وأدت إلى إجراء تغييرات على القانون بطلب من الحكومة لاتخاذ خطوات لفرض قيود على بيع الأسيد، وفي العام 2013، وضعت المحكمة العليا في الهند بناءً على التماس تقدمت به لاكشمي سياسة أكثر تنظيمًا لبيع الأسيد في الهند، إلا أن الدولة لا تملك قانونًا محددًا لملاحقة المعتدين.

وتشير مؤسسة الناجين من هجمات الأسيد إلى أن العام 2014 شهد 249 حادثًا، كانت النساء فيها الضحيات بالأساس.

الصورة الأخيرة لاكشمي مع صديقها ألوك

وقررت مع صديقها ألوك ديكسيت خوض حملة لفرض عقوبات محددة على معتدي الأسيد، ومساعدة الناجين الآخرين من الاعتداءات المماثلة، وقالت: لقد قررنا أن نعيش معًا ونموت معًا، لكننا نتحدى المجتمع بعدم الزواج، وتقبلت عائلتينا علاقتهما التي تتحدى العادات وتقف إلى جانبهما.

وتستهدف حملة "فيفا أن ديفا" بالأساس النساء اللواتي فقدن جمالهن الجسدي بسبب هجمات الأسيد المروعة؛ لخلق فرصة جديدة لهن في مجال صناعة الأزياء، وتؤكد مصممة العلامة عايشة راستوجي: للحظة، رأينا الجمال بطرق مختلفة وكل ما تمكنا من التفكير فيه هو ما قدمناه، وقد كان العمل مع لاكشمي فرصة مميزة، فهي امرأة قوية وشجاعة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة فينا أن ديفا فتاة هندية مشوهة تتجاوز أزمتها وتصبح وجهًا لحملة فينا أن ديفا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 22:48 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة بي إم دبليو X4 M40i 2016 في فلسطين

GMT 20:33 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

واجهى شبح الملل الزوجى

GMT 12:16 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

نبات القرنبيط كنزٌ مهمل بين الخضروات

GMT 00:08 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الشيكل الاسرائيلي السبت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday