باحثون بريطانيون ينجحون في اختراع حقنة تُمكن القلوب من التعافي تلقائيًا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

عبارة عن خلايا جذعية تُعطى لمرضى النوبات القلبية فيشفي نفسه

باحثون بريطانيون ينجحون في اختراع حقنة تُمكن القلوب من التعافي تلقائيًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون بريطانيون ينجحون في اختراع حقنة تُمكن القلوب من التعافي تلقائيًا

علاج مرضى القلب
لندن - كاتيا حداد

ذكر باحثون بريطانيون أنهم يعكفون على ابتكار حقنة تتيح للقلوب المعطوبة التعافي من تلقاء نفسها، موضحين أنّ هذه الحقنة يمكن أن تُعطى للمريض في عربة الإسعاف.

ويؤكد الباحثون من "إمبريال كوليدج" في لندن أنّ إعطاء ضحايا النوبات القلبية حقنة خلايا جذعية من شأنه أن يضلل القلب بحيث يجعله يشفي نفسه بنفسه، وبذلك يمكن إنقاذ حياة عشرات الآلاف من البشر، بخلاف التكنيكات الأخرى التي يُجرى اختبارها على مرضى القلب في المملكة المتحدة حاليًا، فإنّ الخلايا التي يعتزم الباحثون استخدامها تؤخذ من قلب المريض نفسه . وهذا ابتكار يعتقد الباحثون أنه يزيد فرص نجاح هذا التكنيك العلاجي الجديد.

وأوضح العلماء، أنهم اقتربوا من إنهاء إجراءات إجازة اختبار الحقنة على المرضى، وإذا نجحت التجارب على ضحايا النوبات القلبية، سيتمكن المسعفون والممرضون من إعطاء الحقنة للمريض بعد دقائق معدودة من تعرضه لنوبة قلبية وقبل وصول المريض إلى المستشفى.

وهذه الحقنة هي واحدة من طرق علاجية متعددة تدرسها مؤسسة القلب البريطانية باعتبارها جزءًا من مشروعها المسمى "ترميم القلوب المعطوبة"، والذي يتكلف ملايين الجنيهات، لتحسين طرق العناية في مرضى النوبات القلبية.

والهدف من هذا المشروع هو تقليل متاعب الفشل القلبي، وهي الحالة التي يضعف فيها القلب بسبب تعرضه للنوبة، أو سلسلة من النوبات، القلبية ويناضل لضخ الدم في الجسم.
ويعاني ملايين الناس حول العالم من الفشل القلبي الذي يجعل مهام حياتهم اليومية الاعتيادية مثل الأكل واللبس، وحتى مجرد النهوض من الفراش، مُرهقة وتسبب لهم متاعب في التنفس.

وتراوح علاجات الفشل والنوبات القلبية من العقاقير وحتى زراعة قلب اصطناعي، بيد أنّ الإحصاءات تشير إلى وفاة 40% من المصابين بالنوبات القلبية في غضون عام من تشخيص إصابتهم بها.

ويؤكد الأطباء أنّ المصابين بالفشل القلبي يتسمون بمعدلات نجاة تقل عن معدلات النجاة من كثير من السرطانات، ويسعى الأطباء في كل أرجاء العالم لتجريب استخدام الخلايا الجذعية التي تملك المقدرة على التحول لأنواع متعددة من الأنسجة، لتدعيم القلوب العليلة بيد أنّ الأغلبية منهم ركزت على خلايا تؤخذ من نخاع العظم، ولذلك ظل التطور في هذا المجال محدودًا.

ويعتقد فريق الباحثين في "إمبريال كوليدج" في لندن أنّ الخلايا الجذعية التي تؤخذ من القلب ستكون فرص نجاحها أفضل كثيرًا، وهذه الخلايا نادرة جدًا، إذ تبلغ نسبتها 300 في كل مليون خلية قلب طبيعية، وهذا يعني نقصا في القوة، أو الطاقة، اللازمة لإصلاح التلف الناجم من النوبة القلبية، بيد أنّ العلماء توصلوا إلى طريقة لاستخلاص هذه الخلايا من قلب المريض نفسه، ومن ثم إنمائها بأعداد كبيرة في المعمل، وحقنها مرة أخرى في القلب، وبمجرد وصولها للقلب، ترمم الحقنة النسيج المُنهك والمتداعي.

وبيّن العلماء أنّ التجارب التي أجريت على الفئران، أظهرت أنّ الخلايا الجذعية المأخوذة من قلوبها حفزت نمو نسيج وأوعية دموية جديدة.

وذكر العلماء أنّ النسخة البشرية من الحقنة تم تجريبها على الخنازير أيضًا، ويعتقد أنّ الباحثين أصبحوا الآن على مسافة عام أو عامين من التقدم لأخذ إذن من السلطات لاختبار هذا العلاج على المرضى، وفي حالة الحصول على إذن الاختبار، ستكون هذه التجربة الأولى من نوعها في بريطانيا.

وتؤكد داعمة المشروع إيثر رانتزن، التي قاوم زوجها الراحل ديزموند ويلكوكس مرض الفشل القلبي عدة أعوام، قائلة "إذا تعلمت القلوب كيف تشفي نفسها، سيتمكن الذين يلازمون أسرتهم، والأسرى في منازلهم ممن لا يستطيعون صعود الدرج أو الانخراط في أي نشاط بدني، من استعادة صحتهم وستتحسن حياتهم الأسرية كثيرًا، كما يسعى العلماء أيضًا إلى إيجاد طرق لمنع موت الخلايا خلال النوبة القلبية.

وتمول مؤسسة "ترميم القلوب" تجارب بحثية أخرى تشمل عقارًا يمكن تقديمه سلفًا للأشخاص المهددين بالنوبات القلبية، بالإضافة إلى رقع خلايا يمكنها تدعيم القلب.

ويصرح المدير الطبي لمؤسسة "ترميم القلوب" البروفيسور بيتر فيسبرغ بالرغم من إننا تمكنا من منع النوبات القلبية، ومعالجة من يتعرضون لنوبة قلبية عند حدوثها، إلا أننا لم نتمكن من منع التلف الذي يحدث عند حدوث النوبة القلبية.

وأوضح قائلًا "أنّ السبب الذي يجعلنا نصدر كل هذا الضجيج الآن، هو تطور العلم، وبلوغه مرحلة قد تمكن فيها من ابتكار خلايا قلبية جديدة لترميم القلب، مُشيرًا إلى أنّ هذا التطور كان يعد منذ 10 أعوام، مجرد خيال علمي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون بريطانيون ينجحون في اختراع حقنة تُمكن القلوب من التعافي تلقائيًا باحثون بريطانيون ينجحون في اختراع حقنة تُمكن القلوب من التعافي تلقائيًا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 11:52 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 04:32 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

اجعلي غرفة التلفزيون أنيقة ومشرقة بإتباع أفكار سهلة وبسيطة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday