دراسة حديثة تُحذَر من فظاظة التعامل مع الأطباء
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

خوفًا من ارتكاب خطأ طبي يودي بحياتك

دراسة حديثة تُحذَر من فظاظة التعامل مع الأطباء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة حديثة تُحذَر من فظاظة التعامل مع الأطباء

التُحذَير من سوء المعاملة مع الأطباء
القدس المحتلة - ناصر الأسعد

كشفت دراسة حديثة أن سوء الأدب يمكن أن يودي بحياتك، حيث رصد الباحثون عمل 24 فرقة طبية، ووجدوا أن هؤلاء تعرضوا لفظاظة من المرضى أكثر من غيرهم. وتعرض فريق واحد منهم لوقاحة من المرضى جعلتهم يرتكبون خطًأ يمكن أن يؤدي إلى جروح خطيرة لطفل وليد، وكانت التجربة بمشاركة أطفال حقيقيين بدلًا من الأطفال اللُعبة.
 
وقال الباحث والأستاذ في جامعة "تل أبيب"، بيتر بامبيرجر، " فقط مستوى بسيط من الوقاحة يجعلهم يرتكبون خطأ طبي كبير كفاية لإصابة طفل حديث الولادة" مضيفًا "لقد راقبناهم يعدَون حقنة، ولاحظنا أنهم أعدوها بشكل خاطئ".
 
 وأشار بامبيرجر، إلى "أن إساءة المعاملة في التجربة كانت متعمدة بشكل طفيف جدًا". حيث كان هذا تقليد الإعدادات الطبية الحقيقية، حيث تشكل التعليقات الفظة الموجزة والضربات الشديدة الخفية ضغطا على الأطباء والممرضين.
 
 ونفَذ شخص متخصص بمعاملة نصف الفرق التي عملت في وحدة حديثي الولادة "الإسرائيلية" بوقاحة، وشكى الأطباء الذين واجهوه في الأيام الأخيرة، وعلى الجانب الآخر تعامل مع الـ 12 فريق الآخرين بأدب جم عن أهمية التدريب الطبي، وشاهد الخبراء الفيديو وقيموا أداء الفرق.
 
 وأوضح أستاذ في معهد التخنيون "الإسرائيلي" للتكنولوجيا والذي قاد التجربة، ارييه ريسكين، "توضح هذه الدراسة أن الوقاحة تعطل سلامة المرضى، وهذا خطيرا خصوصًا في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة وأقسام العناية المركزة للكبار، حيث يمكن أن يتسبب أدنى خطأ في ضرر بالغ".
 
ونشر البحث في المجلة الطبية طب الأطفال، حيث كتب الباحثون، "الفظاظة من ذوي الخبرة بشكل روتيني من قبل الفرق الطبية في المستشفيات، يعرض حياة الأفراد للخطر، فأقل ما يقال إن السلوك الفظ يؤثر سلبا على المهام الإدراكية". وأن السبب، كما يقولون، هو أنه "عندما يواجه الناس وقاحة في التعامل، تظل عقولهم تطن ويفكرون في الوقاحة التي تعرضوا لها حتى عندما يقومون بأشياء أخرى".
 
 وعلَق بامبيرجر، "لا يمكن تزييف الأمور في عقلك، فأنت تفكر في الضرر الذي يحتمل أن يتم لك من قبل الشخص الذي كان وقحًا". حيث أنه في التجربة كان الخبير مهذبا مع نصف الفرق، ولكن مع النصف الآخر تصرف بوقاحة، حيث قال لهم، "لا أعجب بنوعية الطب في "إسرائيل""، وأن مثل هذا الطاقم الطبي لن يبقى أسبوعا لو كان ضمن قسمه.
 
 وبيَن بامبيرجر أن الاستنتاجات مهمة للمرضى والأطباء، مضيفًا "إنها حول كيفية تعامل الأطباء مع بعضهم بعضا، وكيف يعالج الأطباء والممرضات، وكيف أن كل العاملين في المجال الطبي يعاملوا بعضهم بعضا، وكيف يتصرف المرضى، وتأثيرها على أداء الأطباء والممرضين".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تُحذَر من فظاظة التعامل مع الأطباء دراسة حديثة تُحذَر من فظاظة التعامل مع الأطباء



GMT 08:53 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

6 أغذية ومشروبات لها "مفعول السحر" على دهون الجسم العنيدة

GMT 11:48 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أكسفورد تعلن عن إنجاز جديد بشأن نِسبة فاعلية "لقاح كورونا"

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تأثير ارتفاع ضغط الدم على حالتك المزاجية وصحتك النفسية
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday