أطفال بثلاثة آباء يولدون بعد تغيير قانون التلقيح الصناعي في بريطانيا
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

يستخدم الأطباء الحمض النووي لـ"أم ثانية" لإصلاح المادة الوراثية

أطفال بثلاثة آباء يولدون بعد تغيير قانون التلقيح الصناعي في بريطانيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أطفال بثلاثة آباء يولدون بعد تغيير قانون التلقيح الصناعي في بريطانيا

أطفال من ثلاثة آباء في بريطانيا
لندن - ماريا طبراني

يمكن أن يولد أطفال من ثلاثة آباء في بريطانيا في وقت مبكر من العام المقبل بعد تصويت النواب لتغيير القانون ليسمح بتقنية التلقيح الصناعي المثيرة للجدل.

ويُعد ذلك الإجراء ـ والذي تم تطويره من قبل علماء بريطانيون ـ محظور حاليًا، ولكن يقول وزراء إنَّ تشريعات جديدة سوف تمنع الأطفال الذين يعانون الظروف المنهكة مثل ضمور العضلات.

وبموجب القواعد الجديدة، سوف تتمكن عيادات التلقيح الصناعي من استبدال الحمض النووي المعيب للبويضة بحمض نووي سليم من خلال بويضة لأنثى متبرعة.

وكان الأمر مثيرًا للجدل لأنَّ الأطفال سوف يحملون الحمض النووي لثلاث أشخاص, وبشكل فعال من اثنتين من الأمهات.

وحذر خبراء من مختلف أنحاء العالم أنَّ بريطانيا ستقوم بإجراء "خطأ تاريخي" من خلال تعديل قانون الخصوبة البشرية وعلم الأجنة وصرحوا بأنَّ الأطفال الذين يولدون نتيجة لذلك الإجراء أكثر عرضة للإصابة بالسرطان والإعاقة.

وكتب 44 عضو من البرلمان الأوروبي خطابًا مفتوحًا إلى وزير الصحة، جيرمي هانت، معربين عن مخاوفهم بشأن ذلك الإجراء، مدعيين أنَّ المملكة المتحدة قد تكسر القوانين الأوروبية في السعي إلى تعديل السلالة الجرثومية, ومع ذلك صوت 382 عضو لصالح التعديل مقابل 128 ضد التعديل, وسوف يصوت مجلس الأمراء على هذه المسألة في الشهر المقبل بالرغم من عدم ترجيح عرقلة التعديل.

وصرح وزير الصحة جين إليسون بأنَّه "تم إتباع جميع الخطوات المعقولة والصارمة للوصول إلى هذه النقطة, وتُعد هذه خطوة جريئة بالنسبة للبرلمان لاتخاذ مثل ذلك القرار, وبالنسبة لكثير من الأسر المتضررة فهي تعد ضوء في نهاية نفق مظلم للغاية, فحوالي 2.500 سيدة في بريطانيا يمكن أن تستفيد من هذا العلاج الجديد والذي ينتج ميلاد نحو 125 طفل كل عام".

وجادل أعضاء نواب البرلمان والعلماء أنَّ الأدلة العلمية وراء ذلك الإجراء الجديد غير مثبتة.

وصرح أحد النواب الذين صوتوا ضد التعديل, ريس موغ: بأنَّ "ذلك ليس علاج لشخص ما من مرض معين ولكنك تخلق شخصًا جديدًا, والناس تقارن ذلك بنقل الدم, ولكن هذا يعد خطأ كبير".

وحذر النائب, فيونا بروس, أنَّ ذلك يمثل تعديل وراثي للأطفال: بمجرد أن خرج الجني من القمقم، لن يكون هناك عودة إلى الوراء بالنسبة للمجتمع.

ومع ذلك رحبت الجمعيات الخيرية والأسر التي لديها أطفال تعاني من أمراض الميتوكوندريا بذلك التصويت.

وصرح الرئيس التنفيذي لرابطة الجمعيات الخيرية للبحوث الطبية, ايلينج برناند بأنَّ التصويت لصالح هذه اللائحة سوف يمكن من التقدم في العلاجات المنقذة للحياة وإعطاء الأمل لمئات من العائلات في المملكة المتحدة وعلى مستوى العالم, فلا يوجد تقدم طبي من دون مخاطر, ومع ذلك، فإن الأدلة العلمية القوية والرأي الأخلاقي الإيجابي والدعم الشعبي الواسع لهذه اللائحة يعني أن هذا هو الوقت المناسب للبرلمان كي يدعم التبرع بالميتوكوندريا تحت سيطرة حذرة لإجراءات الترخيص الصارمة لسلطة التخصيب وعلم الأجنة البشرية.

وأضافت النائبة لوسيانا بيرغر أنَّ هذا الإجراء الجديد يكسر سلسلة البؤس لآلاف الأسر, متابعةً: وجدنا أثناء رحلتنا للقضاء على مرض الميتوكوندريا من الأسر التي ابتليت به لأجيال, أسر عانوا من المرض الذي لا يوجد له علاج، والذين فقدوا أطفالهم قبل الأوان للأسف.

وأوضح وزير العلوم السابق, ديفيد يليتس "أدرك أن هناك اعتراضات مهمة فإني متيقن من الدليل العلمي على أنَّ الميتوكوندريا ليس جزءًا من الحمض النووي الذي يغير الخصائص, ولا يمكن أن يتأكد أحد من ذلك بنسبة 100%, ولكن كان هناك 15عامًا من البحث، وسبع سنوات من التمحيص ولكن لم يأتي أحد باعتراض ملموس على أن هذا غير آمن إلى حد ما".

وعلى الرغم من صدور القوانين لتنظيم الخصوبة، إلا أنَّ هيئة التخصيب وعلم الأجنة البشرية "HFEA"، سوف تقرر ما إذا كان العلاج يمكن أن يمضي قدمًا على أساس كل حالة على حدة أم لا, ولن يتم السماح بنقل الميتوكوندريا إلا في حالة وجود "خطرًا كبيرًا" للتعرض للإعاقة أو مرض خطير, كما لن يحق للأطفال الذين ولدوا بعد نقل الميتوكوندريا باكتشاف هوية "الأم الثانية" المتبرعة.

وسوف يدخل القانون الجديد حيز التنفيذ في تشرين الأول/ أكتوبر هذا العام, وسوف تبدأ التجارب على الإنسان بشكل فوري وسوف يولد أول طفل في الخريف المقبل.

وحذر عضو مجلس أخلاقيات العلوم الحيوية الاسكتلندي, دكتور كالوم ماكيلار, من أنَّ ذلك التغيير من الممكن أن يترك بريطانيا مفتوحة لسابقات خطيرة, كما أنَّ تقنين مثل هذه الإجراءات يفتح الباب لمستقبل جديد خطير للبشرية إذ يُصبح مزيد من التعديلات الجينية للبشر أمر حتمي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال بثلاثة آباء يولدون بعد تغيير قانون التلقيح الصناعي في بريطانيا أطفال بثلاثة آباء يولدون بعد تغيير قانون التلقيح الصناعي في بريطانيا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 17:36 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 17:17 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

ارتفاع الكوليسترول أثناء الحمل

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي تؤكد عدم رفض الرقابة لـ"الصمت"

GMT 04:46 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بعيد "الفصح"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday