إنقاص الوزن بحمية شديدة يساعد في علاج النوع الثاني من مرض السكري
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

يرتبط بالتراكم التدريجي للدهون على البنكرياس والكبد ويعيق وظائفهما

إنقاص الوزن بحمية شديدة يساعد في علاج النوع الثاني من مرض السكري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إنقاص الوزن بحمية شديدة يساعد في علاج النوع الثاني من مرض السكري

إنقاص الوزن
واشنطن - رولا عيسى

كشفت دراسة علمية حديثة، أنَّ إحدى أكثر الطرق فاعلية لعلاج النوع الثاني من مرض السكري هي فقدان الوزن، مؤكدة أنَّ الفقدان الدراماتيكي والملحوظ للوزن من المحتمل أن يكون مفيدًا لتقليل معدلات السكر في الدم.

وأوضحت الدراسة أنَّ النتائج الأولية والمفاجئة للكثيرين ظهرت بعد فحص حالة عدد من المرضى الذين خضعوا لحمية ساهمت في فقدان وزنهم، حيث انعكس فقدان الوزن بشكل لافت على حالتهم المرضية.

وصرَّح مدير مركز الرنين المغناطيسي في جامعة نيوكاسل الأستاذ روي تايلور، بأنَّ الفكرة مستوحاة من الآثار الجانبية التي تعكسها حالات مرض السكري بعد الخضوع لعمليات جراحية لعلاج البدانة، مشيرًا إلى أنَّه قرَّر فحص تأثير النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية قصير الأجل على مرض السكري من النوع 2، بإجراء جلسات مسح وتصوير بالرنين المغناطيسي لتسجيل ما يدور تمامًا داخل جسم الإنسان.

وأكد تايلور أنَّ هذه الخطوات قد تساعد على تغيير الحالة الصحية لعدد كبير من مرضى النوع الثاني من مرض السكري وحتى حالات أولئك الذين يعانون منه منذ سنين طويلة.

و كانت دراسة قد نٌشرت في عام 2011، وشارك فيها حوالي 11 شخصًا خضعوا للطرق العلاجية الجديدة، قد كشفت عن إصابتهم بالمرض منذ أربعة أعوام تقريبًا؛ لذا طٌلب منهم تناول سائل مركب كجزء من الحمية.

ويزود هذا السائل المركب المرضى بحوالي 600 سعر حراري، كما أنَّه اٌعد خصوصًا لضمان تلقيهم المعدلات السليمة من الغذاء، كما أنهم تناولوا أيضًا 200 سعر حراري متمثلة في الخضروات غير النشوية مثل البروكلي، والسبانخ، كما تمدهم هذه الألياف التي حصلوا عليها بالكربوهيدرات، التي تم استبعادها من النظام الغذائي.

وبعد أسبوع واحد فقط، أظهرت جلسات الرنين المغناطيسي انخفاض معدلات الدهون المتواجدة على الكبد إلى حوالي 30%، فضلًا عن أنَّ معدلات السكر في الدم أصبحت طبيعية، وبعد ثمانية أسابيع من الفحوصات والتجارب، انخفضت نسب الدهون على البنكرياس أيضا ومن ثم أصبح يفرز الأنسولين مرة أخرى.

وكان المشاركون قد فقدوا ما يعادل 15 كيلو غرام من وزنهم، وبعد إجراء متابعات وجلسات رنين لمدة ثلاثة أشهر أخرى، تمكنوا من استعادة أوزانهم غير أنَّ مستويات السكر في الدم لديهم لا تزال طبيعية، على الرغم من تناول الطعام العادي مرة أخرى، وعلى الرغم من نصائح الأطباء بتناول ثلثي الطعام الذي يستخدم للأكل.

وكشفت الدراسة أنَّ ثلاثة من بين الأحد عشر مشاركًا استقرت لديهم معدلات السكر في الدم، غير أنَّ أربعة آخرين لم تحدد لديهم معدلات السكر، فضلًا عن أنَّ الكشف عن المعدلات نفسها في الدم لدى ثلاثة مشاركين آخرين كشفت إصابتهم بمرض السكري.

وخلصت الدراسة إلى أنَّ النوع الثاني من مرض السكري من الممكن أن يرتبط بالتراكم التدريجي للدهون على البنكرياس والكبد، ما يمنع إتمام وظائفهما بشكل سليم، فالنظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية يعني حرمان الجسم من الطاقة، لذلك يتحول إلى مخزن من الدهون، وبمجرد اختفاء وذوبان الدهون، تستأنف سائر أعضاء الجسم عملها الطبيعي.

وانتهى الطبيب تايلور إلى أنَّه ينبغي على من "يعانون من مرض السكري منذ فترات طويلة إتباع حمية قاسية لإنقاص الوزن من أجل عكس حالاتهم الصحية"، مشيرًا إلى أنَّ الدراسة أظهرت أيضًا أنَّ كل الحالات تستجيب لإتباع نظام غذائي مقي ، فقد لا تنخفض معدلات السكر في الدم بمجرد بداية التعافي من المرض؛ لكنها تنخفض تدريجيًا".

,كانت الجمعية الخيرية لمرض السكري في بريطانيا قد أعلنت دعمها للدراسة السالفة، وأكدت رئيس الجمعية الطبيبة السدير رانكينو: "في حال أثبتت الحمية التي تعتمد على الخفض الشديد للسعرات الحرارية نجاحها وفاعليتها على علاج مرض السكري، فسيغير ذلك من الطرق العلاجية المستخدمة لتشخيص الحالات؛ لكن حتى يتم التأكد من النتائج لابد وأن يتبع المصابون بالمرض إرشادات الطب العام من أجل إنقاص وزنهم".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنقاص الوزن بحمية شديدة يساعد في علاج النوع الثاني من مرض السكري إنقاص الوزن بحمية شديدة يساعد في علاج النوع الثاني من مرض السكري



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 20:10 2015 الأحد ,01 آذار/ مارس

فوائد حبة الرشاد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday