البوتكس لمعالجة ضعف العضلات أو ضيقها
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

استخدام جديد لأحد مستحضرات التجميل

البوتكس لمعالجة ضعف العضلات أو ضيقها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - البوتكس لمعالجة ضعف العضلات أو ضيقها

حقن البوتوكس
لندن كاتيا حداد

كشفت دراسة جديدة  أنه يمكن استخدام حقن البوتوكس لعلاج آلام الركبة عند راكبي الدراجات، فقد ساعد العلاج الذي عادة ما يستخدم في عمليات التجميل، على علاج حالات آلام الركبة، التي تؤثر على أكثر من واحد من ثمانية أشخاص.

وأجرى باحثون من امبريال كوليدج لندن تجربة على 45 مريضًا بما يسمونه متلازمة الرضف الزائد في الفخذ الجانبي، الذين يعانون، في كثير من الأحيان يكونون عدائين أو راكبي الدراجات، لديهم تجارب من الألم في مفصل الركبة الأمامية والجانبية.
 
وشملت المحاكمة حقنة من ديسبورت، الذي يعتبر مثل البوتوكس وهو نوع من توكسين البوتولينوم، في العضل في الجبهة الخارجية للورك، وتبعها جلسات العلاج الطبيعي الشخصي، أكثر من ثلثي المرضى (69%) لم بتطلبوا أي علاج طبي آخر، إذ تم تخفيف الآلام بالكامل بعد خمس سنوات.
 
وقد أظهرت دراسات سابقة أن 80% من المرضى ظهرت عليهم أعراض مستمرة بعد العلاج التقليدي، مع 74% عانوا من انخفاض مستويات النشاط، و تؤثر تلك المتلازمة على العدائين وراكبي الدراجات المحترفين والهواة وكذلك الأشخاص النشطين عموما.
 
وتشمل الأعراض الالتهاب وألم موضعي حاد، مما يمنع الرياضيين من الاستمرار في النشاط، كما يستغرقون عدة أيام للتعافي، ويقدر الباحثون أن واحدة من كل خمس نساء نشطات، ورجل واحدا من كل ثمانية رجال نشطين، لديهم تلك الأعراض.
 
وتشمل الأساليب الحالية لعلاج المرضى العلاج الطبيعي، واستخدام العقاقير المضادة للالتهابات، وحقن الستيرويد، وإذا فشلت هذه الأساليب، يلجأون للجراحة. وعلى الرغم من أن علاج معظم المرضى ينتج عنه ألم مستمر وانخفاض في مستويات النشاط.
 
وقال الباحث المشارك في الدراسة الدكتور جو ستيفن، من امبريال كوليدج في لندن: "من الممكن أن يكون أخصائي العلاج الطبيعي محبطا للغاية بسبب نفاذ الخيارات المتاحة لعلاج المرضى الذين يعانون من هذه الحالة المؤلمة".
 
وكان العديد من الرياضيين الذين شاركوا في هذه الدراسة قد استنفذوا جميع خيارات العلاج الأخرى، وكان هذا الملاذ الأخير، وأضاف: "نحن متحمسون حقا أن نهجنا يظهر نتائج إيجابية للمرضى، والتي يمكن أن يكون لها آثار على الناس النشطين في جميع أنحاء العالم"، إن النتائج تظهر أن توكسين البوتولينوم يمكن أن يوفر أفضل ريقة لتخفيف الآلام لمدة أطول من البدائل الحالية التقليدية.
 
وأظهر الباحثون أن استخدام الفيزياء وحدها على المرضى فشلت في تخفيف آلامهم، وكان الحل حقن المرضى بحقنة من ديسبورت في عضلة الفخذ الأمامية، مما يساعد على الاسترخاء ولكن من أجل استخدام عضلات الأرداف كان لا بد من استخدام ما هو أكثر من ذلك.
 
ويتبع المرضى الحقن مع أكثر من طبيب لتعزيز عضلات الأرداف ومعالجة ضعف العضلات أو ضيق الأخريات حسب الحاجة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البوتكس لمعالجة ضعف العضلات أو ضيقها البوتكس لمعالجة ضعف العضلات أو ضيقها



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 15:07 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

نسرين طافش تحتفل بالعام الجديد

GMT 21:39 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

فوائد الخيار الرائعة للجسم والوجه وللحامل

GMT 00:09 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهات مع الاحتلال على الحاجز الشمالي لقلقيلية

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday