الخلايا الجذعية والغضروفيّة علاج فعال لهشاشة العظام
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بعد إجراء عدد من الاختبارات على حالات مرضيَّة

الخلايا الجذعية والغضروفيّة علاج فعال لهشاشة العظام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الخلايا الجذعية والغضروفيّة علاج فعال لهشاشة العظام

هشاشة العظام
واشنطن ـ رولا عيسى

ينصح الأطباء عادة بإنقاص الوزن للتغلب على معاناة هشاشة العظام، وقد يصل الأمر إلى استبدال المفاصل في الحالات القصوى، دون وجود خيارات أفضل. لكن العلماء توصلوا إلى اختبار مزيج من الخلايا الجذعية يمكنها مواجهة الألم.

تبدأ هشاشة العظام بالغضروف, وهو مادة مرنة قوية توجد في المفاصل وتسمح بانزلاق العظام فوق بعضها البعض والتحرك بسهولة.

ويمكن, في كثير من الأحيان, أن يكون هناك إصابة طفيفة وهذا هو السبب الأولي، ولكن الغضروف لا يلتئم بشكل جيد وبالتالي فإن الحالة تسوء في النهاية.

وتسمى خلايا الغضروف، منذ 1990, أيضًا بالغضروفية، وقد تستخدم لإصلاح مناطق صغيرة من المصابة بالضرر, ويمكن أن تكون مأخوذة من منطقة واحدة ويجرى زراعتها في مكان آخر, وهناك خيار آخر لزراعة الخلايا في المختبر وإعادة إدخالها إلى الركبة, ولكن هذه المعالجات ليست مناسبة للحالات المتقدمة من هشاشة العظام.

وبدأ العلماء في إختبار الخلايا الجذعية، وهي الخلايا الرئيسية التي تنمو في الأنسجة الأخرى لمعرفة ما اذا كان يمكن تجديد الغضاريف التالفة أم لا.

وأجريت الاختبارات على نحو 100 شخص يعانون من وجود علامات مبكرة من هشاشة العظام في الركبة، بحيث يمكن اتخاد الخلايا الجذعية وخلايا الغضروف أو مزيج من الاثنين.

وأكّد استشاري جراحة العظام الذي يساعد في البحث، في مؤسسة روبرت جونز وأغنيس هنت للعظام في مستشفى "ترست"، جيمس ريتشاردسون، "أن أحدًا لا يعرف ما إذا كان الأفضل استخدام الخلايا الجذعية، أو الغضروفية، أو الجمع بينهما".

وأضاف "الخلايا الغضروفية تعمل بشكل جيد مع غالبية المرضى، إلا أنها لا تعمل بشكل مماثل مع المساحات الكبيرة أو مناطق وجود سطحين من الغضروف.

ويوجد بعض الأدلة على أن تمشيط هذه الخلايا (الجذعية والغضاريف) هو الخيار الأفضل. إذ تملك الخلايا الجذعية قليلًا من العمل المضاد للالتهابات، وعند وضع الخلايا الغضروفية فقط يكون هناك بعض الالتهابات في كثير من الأحيان، وقد تتحول الخلايا الجذعية إلى خلايا غضروف أيضًا.

وفي تلك التجربة ستستخلص أولًا الخلايا الغضروفية من الخلايا الجذعية في الركبة والتي أخذت من نخاع العظام في الورك، تحت مخدر موضعي.

ثم يتم ترك هذه الخلايا ليزيد عددها في المختبر, وبعد أسابيع قليلة، يقوم الجراحون بفتح مفصل الركبة من الجبهة, ويتم إدراج الخلايا في مكانها حول المنطقة المتضررة, وسيقضي المريض 3 أيام في المستشفى ويمارس العلاج الطبيعي لمدة 6 أشهر.

ويعد أول من يشارك في هذه المحاولة هو روبن غريفين، الذي قام بذلك الإجراء قبل 6 أسابيع, وعانى روبن (43 عامًا) من روثين في شمال ويلز، من مشاكل في ركبته اليمنى بعد إصابته بكسر.

وأوضح روبن "فشلت في الجري لأكثر من 50 ياردة، إذ أن الركبة ستتعب وعشت معها وبذلت قصارى جهدي حتى قبل حوالي 4 سنوات وتحسنت ركبتي إلى حد ما في طريق الرياضات مما جعلني أستمتع حقًا, وحاول الجراحون تنظيف الركبة لكن ذلك لم يساعد كثيرًا, فيمكن أن أمشي ولكن لا يمكن أن أكون نشطًا كما أردت أن أكون".

عندما عُرض على روبن فرصة لخوض تلك التجربة, أبدى سعادته بالمشاركة, وصرح "كان الخيار الآخر هو أن أنتظر 10 سنوات لتبديل الركبة", وبعد العملية ظل في المستشفى لمدة ثلاثة أيام، ومشى على عكازين لمدة أسبوعين، ثم مارس العلاج الطبيعي العادي.

وأكد روبن "أعاد ذلك الأمل في أن أكون نشطًا مرة أخرى, ولا أستطيع الانتظار للتزلج أو ركوب الدراجات مرة أخرى".

وبيّن ريتشاردسون "يفشل العلاج بالخلايا أكثر من 3 مرات لكل 10 سنوات ماضية مع الذين تزيد أعمارهم عن سن الـ40, وبالنسبة للأشخاص الأكبر سنًا الذين يعانون من هذه المشكلة، يصبح استبدال الركبة الخيار الأمثل، ولكن بالنسبة لأولئك الذين تبدأ مشاكلهم في وقت مبكر من الحياة لا تعد هذه فكرة جيدة".

ويعتقد المدير الطبي لأبحاث التهاب المفاصل في المملكة المتحدة، آلان سيلمان، الذي يمول البحوث، أنها يمكن أن تكون علامة على طفرة كبيرة.

وتابع "في لحظة تعد جراحة استبدال المفاصل هي العلاج الأكثر فعالية لدينا، ولكن الناس التي تعاني من هشاشة العظام تتعامل على مدى سنوات من زيادة الألم والعجز، حتى تصل إلى النقطة التي تصبح فيها الجراحة الخيار القابل للتطبيق".

واختتم حديثه "على الرغم من أن استبدال المفاصل يمكن أن يكون ناجحا بشكل مذهل، إلا أن إيجاد حل يقوم على حقن الخلية الذي يمكن استخدامه في وقت سابق في عملية المرض سيكون انجازًا كبيرًا في الحد من الألم والعجز".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلايا الجذعية والغضروفيّة علاج فعال لهشاشة العظام الخلايا الجذعية والغضروفيّة علاج فعال لهشاشة العظام



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 06:51 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحمل" في كانون الأول 2019

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 00:54 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

الفنان ماجد المصري يكشف دوره في فيلم " كارما"

GMT 06:48 2020 السبت ,02 أيار / مايو

الأجواء راكدة وروتينية تمامًا

GMT 04:15 2019 الأحد ,24 آذار/ مارس

مصر تسترد قطعتين أثريتين من سويسرا

GMT 10:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اعلان نتائج انتخابات المتقاعدين العسكريين في قطاع غزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday