تطوير جهاز جديد لمعالجة السمنة عبر صعق الأذن بالنبضات الكهربائية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

يستهدف تبادل الرسائل من وإلى القلب والرئتين والجهاز الهضمي

تطوير جهاز جديد لمعالجة السمنة عبر صعق الأذن بالنبضات الكهربائية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تطوير جهاز جديد لمعالجة السمنة عبر صعق الأذن بالنبضات الكهربائية

الصداع النصفي
لندن - ماريا طبراني

اخترع العلماء جهازًا جديدًا لمعالجة السمنة عن طريق صعق الأذن، إذ يتم تثبيته على الجلد داخل الأذن، فتعمل النبضات الكهربائية على تحفيز العصب الذي يربط المخ بالمعدة، مما يشارك في تنظيم الشهية.

وتتبنى هذه النظرية تداخل النبضات الكهربائية مع إشارات الشهية بين المعدة والمخ، ونتيجة لذلك، لا يشعر المرضى بالجوع ويأكلون كميات أقل طوال اليوم، ويساعد هذا الاكتشاف أكثر من 60% من البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة العام 2014، وفقًا لمنظمة الصحة العامة في بريطانيا.

والدواء الوحيد لمكافحة السمنة المتاح بوصفة طبية هو أورليستات، لكن له آثار جانبية محتملة مثل انتفاخ البطن وآلام المعدة، وهناك جراحة المعدة التي تعرض فقط على أولئك الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أكثر من 40، أو أكثر من 35 إذا كانت لديهم حالة أخرى من المرض، مثل داء السُكري من النوع الثاني، وهو ما يعرضهم لخطر الإصابة بأمراض إضافية، وكأي جراحة أخرى، العمليات الجراحية في المعدة تحمل في طياتها خطر جلطات الدم والنزيف، كما لا يغطيها التأمين الصحي مما يعني تكلفة طائلة على المرضى.

تطوير جهاز جديد لمعالجة السمنة عبر صعق الأذن بالنبضات الكهربائية

ويعتقد الباحثون أن النهج الجديد يمكن أن يكون وسيلة أكثر أمانًا وأقل تكلفة لمعالجة السمنة كما أن لديه عددًا قليلًا من الآثار الجانبية، ومن المعروف أن هذه الفكرة هي تحفيز العصب المبهم، الذي يمتد من الدماغ إلى البطن، ويستهدف تبادل الرسائل من وإلى القلب والرئتين والجهاز الهضمي، كما أن لديه فروعًا في الوجه، وواحدة من وظائفه هي تمرير رسائل تقول للمخ ما إذا كانت المعدة فارغة أم ممتلئة.

ولكنه يشارك أيضًا في عمليات مثل التنفس ومعدل ضربات القلب وضغط الدم وتنظيم المزاج، وجرى اختباره كعلاج لظروف مختلفة مثل الصداع النصفي وارتفاع ضغط الدم والاكتئاب، ففي دراسة أجريت في جامعة مينيسوتا، وجد الباحثون أن جميع المرضى الذين تلقوا تحفيزًا للعصب التائه، عولجوا من الاكتئاب كما خسروا بعض الوزن، وفقًا للمجلة الدولية للسمنة.

وقد أظهرت دراسات أجريت على الحيوانات أيضًا أن تحفيز العصب المبهم من خلال زرعه في العنق طوال شهر، أدى إلى انخفاض استهلاك الغذاء والوزن، وعادة ما يعطى التحفيز عبر القطب جراحيًا في منطقة مثل الرقبة والصدر والقناة الهضمية، حتى تلمس الأعصاب مباشرة وتؤثر على الإشارات، وفي الآونة الأخيرة، تم استخدام الأجهزة الخارجية كوسيلة أقل غازية لعلاج المرضى.

ويقع فرع من العصب المبهم تحت جلد الأذن، إلى جانب قناة الأذن، حيث يمكن الوصول إليها بسهولة مما يجعلها هدفًا مثاليًا للتحفيز، ويعتقد الباحثون أن تحفيز العصب يتداخل مع الإشارات حتى أن الدماغ لا يعرف ما يجري في القناة الهضمية، ولأن الإشارات غير واضحة، فإنها تتحول تلقائيًا إلى وضع "الافتراضية"، مما يجعل المخ يفترض أن المعدة ممتلئة، وبالتالي يوقف المشغلات التي تشجع الشهية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطوير جهاز جديد لمعالجة السمنة عبر صعق الأذن بالنبضات الكهربائية تطوير جهاز جديد لمعالجة السمنة عبر صعق الأذن بالنبضات الكهربائية



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

خطوات تنظيف الملابس الملونة من "بقع الحبر"

GMT 04:39 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 18:10 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

ألكسندر نوفاك يعلن توازن سوق النفط العالمية

GMT 05:23 2018 الإثنين ,12 آذار/ مارس

لبنى أحمد تُشير إلى طرق تعلم ضبط طاقة المطبخ

GMT 02:10 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

إعادة مسلسل الدم والنار لمعالي زايد على الحكايات

GMT 12:25 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب اليد الدائرية عشق مدوّنات الموضة في موسم خريف 2020
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday