تطوير خريطة تفاعلية جديدة تبحث في عوامل إصابة الانسان بالسرطان
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

من خلال جنسه ونظامه الغذائي ونمط حياته

تطوير خريطة تفاعلية جديدة تبحث في عوامل إصابة الانسان بالسرطان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تطوير خريطة تفاعلية جديدة تبحث في عوامل إصابة الانسان بالسرطان

عوامل إصابة الانسان بالسرطان
لندن ـ ماريا طبراني

يعرف الانسان أن نظامه الغذائي وأسلوب حياته تؤثر في احتمالية اصابته بالسرطان، ولكن مع وجود الكثير من النصائح والتوجيهات في هذا الاطار يصبح من الصعب على الناس ادراك أي نصيحة هي الأفضل والأهم لتجنب الإصابة بالمرض الخبيث، ولهذا السبب وضع فريق من الخبراء الدوليين دليل تفاعلي يقيم مجموعة من العوامل لينتج خريطة تفاعلية تفصّل أسباب السرطان وأي جزء من جسم الانسان المجري للاختبار عرضة أكثر.

ويحدث السرطان بسبب طفرات في الحمض النووي للخلية للانقسام دون رقابة ويغزوا الأنسجة الأخرى، وبعض هذه الطفرات تكون وراثية في حين أن البعض الاخر تسببها البكتيريا أو الفيروسات، ويمكن للعوامل البيئية مثل التدخين والتعرض للشمس وتناول اللحوم الحمراء المصنعة زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.

وتستخدم الخريطة التفاعلية مصادر علمية تجيب عن أسئلة كيف يؤثر نمط الحياة أو تناول الأدوية بما في ذلك وسائل منع الحمل والعلاج الهرموني أن يلعب دورا، وترتكز على عوامل يمكن تعديلها لتوضح للإنسان أنه بتجنب هذه العوامل يمكن أن يقلل من فرصة الإصابة بالسرطان.

ويمكن اجراء الاختبار باختيار جنس المستخدم في البداية ثم أحد عوامل الخطر مثل "الأغذية والمشروبات" أو "نمط الحياة أو السلوك" وعندها تظهر للإنسان قائمة تضم "تناول اللحوم المصنعة" أو "التدخين" ليستطيع الاختبار التكهن بأي نوع من السرطان يمكن أن يصيب الجسم، ويظهر عندها خريطة لجسم الانسان , يظهر بالضبط كيف تؤثر تناول كمية كبيرة من الكحول أو المخللات على زيادة فرصة الإصابة بالسرطان.

تطوير خريطة تفاعلية جديدة تبحث في عوامل إصابة الانسان بالسرطان

وعلى سبيل المثال، اذا أراد الانسان أن يعرف كيف يؤثر عدم تناوله لكمية كافية من الفواكه على فرص الإصابة بالسرطان فانه يختار خانة "اختيار عوامل الخطر" ثم " الأغذية والمشروبات" ثم اختيار "كمية غير كافية من الفواكه" من القائمة ا، وعندها ستبزر الخريطة أجزاء الجسم المعرضة للخطر، اذا كان هناك أكثر من خطر واحد، يمكن للمستخدم النقر فوق جزء من الجسم للحصول على معلومات إضافية.

ويشير قائد فريق الخبراء الدكتور الأسترالي ايان أوليفر أن كل جسم وكل ظروف تؤثر بشكل مختلف، لذلك  لا يمكن النظر الى عامل خطر واحد بمعزل عن أسلوب حياة الفرد، وأن النسبة التي يظهرها الاختبار للإصابة بالسرطان لا تعني الخطر المطلق وأن الجسم سيصاب لا محالة.

وتبين الخريطة على سبيل المثال أن خطر الإصابة بسرطان الأمعاء ترتفع 10% بين الرجال والنساء الذي يشربون الكحول كل يوم، مقارنة باللذين لا يشربونه أبدًا، وهذا لا يعني أن الانسان الذي يشرب كأسًا واحدًا من الكحول في اليوم سيصاب بسرطان الأمعاء، ولكن هذا يعني أن فرصة الإصابة لديه هي أعلى بنسبة 10% مقارنة بشخص لا يشرب الكحول.

تطوير خريطة تفاعلية جديدة تبحث في عوامل إصابة الانسان بالسرطان

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطوير خريطة تفاعلية جديدة تبحث في عوامل إصابة الانسان بالسرطان تطوير خريطة تفاعلية جديدة تبحث في عوامل إصابة الانسان بالسرطان



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 18:04 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سيمون تتحدث عن فيلم "يوم حلو ويوم مر" فى "بالعربى"

GMT 01:29 2020 السبت ,25 إبريل / نيسان

حركة طالبان "تتمسك بسلاحها" في شهر رمضان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday