دعوات لزيارة معالم مصر التاريخية رغم الاضطرابات السياسية والاقتصادية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

*تمتلك محافظة الأقصر أكبر معبد في العالم و10 كاتدرائيات

دعوات لزيارة معالم مصر التاريخية رغم الاضطرابات السياسية والاقتصادية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دعوات لزيارة معالم مصر التاريخية رغم الاضطرابات السياسية والاقتصادية

معالم مصر التاريخية
القاهرة ـ محمد الشناوي

تترنح مصر من أزمة إلى أخرى، ولكن لماذا لا يذهب السيّاح لأخذ رحلة بحرية في نهر النيل؟ حيث عجائب الدنيا القديمة والمذهلة أكثر من أي وقت مضى، لا يوجد أبدًا وقت مفضل لرؤيتهم، على العكس؛ زيارة هذه البلد تساعد الناس التي تعاني منذ فترة طويلة.

ومنذ ثورة العام 2011 والاضطرابات تلاحق مصر، وابتعد عنها السياح بسبب تلك الاضطرابات السياسية، كما انسحبت الكثير من الشركات السياحية خارج مصر بشكل تام، وعلى الرغم من أنَّ الأمور بدأت تبدو طبيعية إلى حد ما، إلا أنَّ المسافرين يعودون ببطء.

ويفقد المصريون حياتهم وسط الصراع المستمر، ولكن مصر في طريقها إلى الانتعاش الاقتصادي وإعادة حيوية السياحة في المواقع القديمة التي هجرها الزوار، إذ كان يزور معبد أبوسمبل يوميًّا نحو 50 حافلة، أما حاليَّا فقط خمس حافلات، كما في الأقصر المدينة الجنوبية الساحرة، تبقى المراكب في أماكنها لا تتحرك.

أما بالنسبة إلى باعة الهدايا التذكارية حول المعبد، فالأمر كارثة، كما أنَّ العمالة في وادي النيل ترتبط بأكثر من 80% بالسياحة، وهناك عائلات كبيرة تعتمد على هذا الدخل.

وعلى السياح زيارة الأقصر؛ حيث الرحلات النيلية الرائعة، كما أنها تمتلك أكبر معبد في العالم في الكرنك، وتستوعب 10 كاتدرائيات، كل حجر منها حمله نحو 50 شخصًا ليصل من النهر، فالمقياس هنا حقًا هو التقاط الأنفاس.

كل ما هو موجود في هذه المدينة من آثار تم بناؤها منذ أكثر من 3500 عامًا، منذ قرون عدة، طريق الكباش، ومعبد الأقصر، والكرنك، واجتماع الآلهة من الذكور والإناث، كل موقع يجعل الشخص يشعر بالانبهار، لاسيما حين التحديق والتفكير في أنَّ التكنولوجيا لم تكن موجودة في ذلك العصر.

وهناك الضفة الغربية ووادي الملوك، حيث أقام الفراعنة مقابرهم ووضعوا ممتلكاتهم الخاصة، اعتقادًا منهم أنهم ذاهبون إلى الآخرة والحياة الأبدية.

ووسط الرحلات النيلية توجد فعاليات ثقافية، إذ يرتدي الرجال والسيدات الجلباب ويبدأون في الرقص الشرقي، وسفينة رويال فايكنغ، مريحة جدًا دون أنَّ تكون فاخرة، كما أنَّ طعامها لذيذ.

وعلى ضفاق النيل وحول المعابد، يمكن أنّ يشكل الباعة مصدر إزعاج، ولكن هذه المهنة هي مصدر رزقهم.

وعلى الطريق أسفل النهر يوجد المزيد من المعابد، مثل كوم امبو، حيث كان المصريون القدماء يتبعون نظام التنبؤ بعائدات ضرائب السنة المقبلة، من خلال ارتفاع منسوب المياه في الآبار إلى مستوى معين، ومن خلاله يتم تحديد هل سيكون العام المقبل جيدًا للزراعة أم لا، وبناءً عليه يرفعون الضرائب، وحال انخفضت نسبة المياه تنخفض في المقابل الضرائب.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوات لزيارة معالم مصر التاريخية رغم الاضطرابات السياسية والاقتصادية دعوات لزيارة معالم مصر التاريخية رغم الاضطرابات السياسية والاقتصادية



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 13:01 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 13:04 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 15:08 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

ألبرتو دل ريو يكشف عن موعد اعتزاله المصارعة

GMT 00:43 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

صناعة الصدف مهنة تبقى شاهدة على التاريخ في فلسطين

GMT 09:08 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال قرر نقل حاجز "الولجة" إلى عمق أراضي القرية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday