شواطئ فاروشا المهجورة جوهرة سياحية تقضي عليها السياسة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

مع انطلاق المفاوضات مجددًا بين زعيمي شطري الجزيرة

شواطئ فاروشا المهجورة جوهرة سياحية تقضي عليها السياسة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شواطئ فاروشا المهجورة جوهرة سياحية تقضي عليها السياسة

شواطئ فاروشا المهجورة
نيقوسيا ـ كارلا أبو شقرا

يأمل السكان السابقون لشواطئ فاروشا المهجورة، قرب فاماغوستا، أن تعود كما كانت منذ أربعين عامًا قبلة للسياح في قبرص، خصوصًا مع انطلاق مفاوضات السلام مجددًا الجمعة بين زعيمي شطري الجزيرة المقسمة.

وتمتد الأسلاك الشائكة على كيلومترات عدة، ويمنع الجيش التركي الوصول إلى "ريفييرا قبرص" أو "سان تروبيه القبرصية" السابقة الشهيرة بمياهها الفيروزية ورمالها البيضاء.

وتطغى البيوت المهدمة والمباني المهددة بالانهيار على المشهد، والخراب نفسه في كل مكان، محطة الوقود ليست سوى هيكل من الخردة الصدئة، الوضع مهمل جدا، الأعشاب تغطي الطرقات، وتغزو واجهات المباني السكنية التي كانت توصف يوما بالفاخرة.

كانت فاروشا، الحي الأكبر في فاماغوستا حيث كان يسكن 45 ألف شخص، تعتبر "لؤلؤة" قبرص، صوفيا لورين كانت تملك منزلا هناك، والسياح، خصوصا من الدول الاسكندينافية، كانوا يتسابقون للاستمتاع بشواطئها ومياهها البلورية.

لكن في عام 1974 غزت القوات التركية الثلث الشمالي لقبرص بعد انقلاب نفذه قوميون قبارصة يونانيون بهدف ضم قبرص إلى اليونان، ما تسبب في هروب القبارصة اليونانيين إلى الجنوب، أما منازلهم التي تركوها في "جمهورية شمال قبرص التركية" فاحتلت تدريجيا من قبل القبارصة الأتراك أو الأتراك، وأغلق الجيش التركي فاروشا بالكامل وشيد حولها سورا، مانعا أي كان من الوصول إليها.

وشكلت خسارة فاروشا صدمة للقبارصة اليونانيين، ويتذكر جورج فيالاس الذي كان يبلغ من العمر 18 عامًا في 1974 قائلا "لقد كانت أفضل سنواتي، سنوات الحرية"، وأضاف: "كنا حقا شبابا مرحا، لدي ذكريات لأصدقاء يتنقلون بين الملاهي الليلية كل أحلامنا تلاشت" بالغزو التركي.

اميلي ماركيديس فقدت منزل الطفولة أيضا، ومنذ ذلك الحين لم تتوقف المدينة عن "مطاردتها"، تقول هذه الخمسينية انه إلى جانب الشواطئ الرائعة والحياة الثقافية "ما كان مميزا جدا في فاروشا وجود أشجار البرتقال والياسمين في كل مكان".

واقتناعا منها بأن المدينة ستعود إلى سكانها يوما ما، قدمت مشروعا عام 2006 للأمم المتحدة بدأ يتبلور قبل عامين بتحريض من ابنتها فاسيا، وتستند فكرة المشروع على تحويل فاماغوستا إلى مدينة بيئية بمجرد التوصل إلى اتفاق بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك لإعادة فتح فاروشا.

ويعمل معماريون ومهندسون واقتصاديون ودعاة حماية البيئة، الذين يسكنون على جانبي "الحدود" معا على هذا المشروع الذي أطلق عليه اسم مدينة فاماغوستا البيئية.

ووفقا لماركيديس: "سيتم هدم معظم المباني؛ لأنها معرضة للانهيار"، لكن الكيلومترات الست المربعة التي تمتد عليها فاروشا، تشكل "فرصة فريدة" لإنشاء "مدينة ذكية"، عبر الاستفادة من موارد الجزيرة، كالشمس، أو شبكة السكك الحديد الموجودة في فاماغوستا.

والفكرة تكمن أيضًا في تجنب أخطاء التخطيط التي ارتكبتها قبرص، خصوصًا في فاروشا، حيث كانت تحرم المباني من الشمس منذ منتصف النهار، وإذا اتخذ قرار إعادة فتح فاروشا، فإنَّ الجدل والنقاش مستقبلا سيكون حول ماذا يجب إزالته؟ من سيملك ماذا؟ ومن سيمول إعادة الإعمار، المالكون؟ أو تركيا التي تعتبر مسؤولة عن تدهور المكان؟ أم المستثمرون؟

وإذا كان تقييم تكلفة إعادة البناء قبل أن يتم السماح للخبراء بدخول فاروشا "صعبا للغاية"، فإنَّ الخبيرة الاقتصادية فيونا مولن تؤكد أنَّ التقديرات تشير إلى مبالغ حجمها خمسة مليارات يورو لإعادة إعمار فاروشا وحدها، وتصل إلى حوالي 15 مليار يورو لمشاريع التنمية الضخمة.

ورغم القلق الناجم عن إمكانية التغيير في فاماغوستا، فإنَّ غالبية الناس التي تعبت من العيش قرب مدينة ميتة والحرمان من دخول أجمل شواطئ المدينة، تأمل في إعادة فتح فاروشا؛ ولكن بحسب فيالاس، حتى لو حصل الاتفاق، فسيستغرق الأمر ما لا يقل عن خمسة إلى سبعة أعوام لإعادة الإعمار.

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شواطئ فاروشا المهجورة جوهرة سياحية تقضي عليها السياسة شواطئ فاروشا المهجورة جوهرة سياحية تقضي عليها السياسة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:58 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

43 مستوطنا يقتحمون الأقصى

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 02:55 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

رامي السبيعي يغضب من التجاهل الإعلامي لإنجازاته
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday