وجهات تايلاندية مُميَّزة للاستمتاع بمناطق الجذب الطبيعية والتاريخية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تعدّ وينغ كان مقاطعة نائية ووجهة مغامرات غير عادية

وجهات تايلاندية مُميَّزة للاستمتاع بمناطق الجذب الطبيعية والتاريخية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وجهات تايلاندية مُميَّزة للاستمتاع بمناطق الجذب الطبيعية والتاريخية

السياحة في تايلاند
بانكوك ـ فلسطين اليوم

يبدو الوضع في قرية "بان نونج دوين ثا" الواقعة على ضفة نهر ميكونغ في شمال شرق تايلاند، كأنّ جائحة "كورونا" لم تظهر أبدا نقلا عن موقع "سي إن إن"، ورغم تقديم المأكولات اللذيذة بشكل مكثف لتتماشى مع مناظر وادي ميكونغ الهادئة، وقائمة قوية من مناطق الجذب الطبيعية والتاريخية، لم تجذب منطقة يسان سوى جزء صغير من أعداد السياح الأجانب الذين تدفقوا إلى مناطق تايلاندية أخرى قبل الجائحة.وقد يفسر عدم اهتمام السياح الأجانب جزئياً سبب عدم تأثر يسان بفيروس كورونا،

في الوقت الذي ظهرت فيه العدوى بشكل متكرر في مقاطعات مثل بانكوك، وتشيانغ ماي، وبوكيت في أبريل/ نيسان الماضي، ورغم كونها في منطقة تعد الأكثر اكتظاظاً بالسكان في تايلاند، والتي تضم أكثر من 22 مليون نسمة، فقد أبلغت مقاطعات يسان العشرين عن أكثر من 100 إصابة منذ بداية الجائحة.ويعتمد معظم قطاع السياحة في المنطقة الآن على المسافرين التايلانديين، الذين عاودوا الظهور بعد إغلاق على مستوى البلاد ورفع القيود المفروضة على السفر الداخلي في يونيو/ حزيران،

ويقول العديد من مديري الفنادق في يسان إن معدلات الإشغال مرتفعة تقريباً في الوقت الحاضر كما كانت خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.وقبل الجائحة، اعتمدت العديد من الأسر على الأموال المرسلة من أفراد الأسرة الذين يعملون كمرشدين سياحيين وسائقي توك توك، وموظفي استقبال، وطهاة في المناطق التي تحظى بشعبية لدى السياح الأجانب، ويبدو أن الجميع يعرف شخصاً عاد إلى منزله في يسان بعد أن فقد وظيفته في قطاع السياحة.

ويقول تيم بيور من شركة “Isan Explorer”، ومقرها خون كاين، وهي إحدى الشركات السياحية القليلة التي تركز على مشاركة المنطقة مع زبائن أجانب إن "الحياة هنا طبيعية إلى حد كبير رغم ظروف الجائحة بالنسبة لمعظم الناس، ولكننا لم نقم بتنظيم أي جولة منذ منتصف فبراير"، ويضيف بيور: "على مر السنين، كان لدينا عدد قليل من الضيوف التايلانديين والرحلات المدرسية، ولكنها جزء صغير جدًا من أعمالنا".
ويعد الوضع مريعا بالمثل بالنسبة لأصحاب بيوت الضيافة الذين اعتادوا على كسب دخل متواضع من استيعاب المسافرين الأجانب في بعض مدن يسان، كما تفقد مواقع الرحالة المحبوبة، مثل بيت ضيافة “Mut Mee” في نونغ خاي، و”The Outside Inn” في أوبون راتشاثاني، ومنتجع “Moon River” في فيماي، الإيرادات التي اعتاد السياح الأجانب على جلبها.مغامرة في بوينغ كان وتعد بوينغ كان مقاطعة نائية استقطبت المسافرين المحليين كوجهة مغامرات غير عادية،

وتتميز بمنتزه غابة "Pha Singh"، وتبدو تشكيلات الحجر الرملي في المنتزه على هيئة الأسود جنباً إلى جنب مع الأفيال وجلد الثعبان، ويطل معظمها على مزارع أشجار المطاط وحقول الأرز التي تملأ المناطق المحيطة.وتبرز مجموعة “Hin Sam Wan” وهي عبارة عن ثلاث صخور تشبه عائلة من حيتان العنبر المعلقة في حركة السباحة، ومن فوق “أنوفهم” تتوفر فرصة الانغماس في مشهد لنهر ميكونغ والتلال الخضراء في لاوس، وفي “Wat Phu Tok”، هناك مجموعة مروعة من السلالم الخشبية،

والممرات على جانب الجرف تقود مئات الأقدام لأعلى وحول كتلة ضخمة من الحجر الرملي.وتهب عاصفة على الألواح في المستوى السادس من سبعة مستويات، والتي تمثل العوامل السبعة للتنوير من تعاليم ثيرافادا البوذية، وفي بعض الأماكن ، يفصل سياج يبلغ ارتفاعه ثلاثة أقدام فقط عن سقوط رأسي يبلغ ارتفاعه 300 قدم تقريباً إلى قمم الأشجار في الأسفل.وفي “Ban Nong Doen Tha”، تنسج النساء السلال المستخدمة لتقديم وجبة “khao niao”، أو الأرز اللزج،

ويعد الأرز بمثابة الحبوب الأساسية في كل من يسان ولاوس.واستمرت الأعمال في المزارع خلال إغلاق "كوفيد-19" لكن الفلاحين لا يستطيعون بيع أكبر عدد ممكن من منتجاتهم بسبب عدم قدرة الأشخاص الذين يعيشون في لاوس على الخروج إلى السوق صباح يوم السبت.كان إغلاق الحدود قاسياً على الناس في منطقة يتم فيها تبادل لغة لاو، والمعتقدات البوذية بين جانبي نهر ميكونغ التايلاندي واللاوي. وينظر الكثير من الناس إلى أولئك الذين يعيشون عبر النهر على أنهم جيران، بغض النظر عن البلد المكتوب على بطاقات الهوية الخاصة بهم.

 

قد يهمك ايضا:

شرطة تايلاند تحقق في محتوى أربع وسائل إعلام والآلاف يتظاهرون مجددًا

العثور على نمر مقطوع الرأس في حديقة حيوانات "مزيفة" في تايلاند

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وجهات تايلاندية مُميَّزة للاستمتاع بمناطق الجذب الطبيعية والتاريخية وجهات تايلاندية مُميَّزة للاستمتاع بمناطق الجذب الطبيعية والتاريخية



GMT 09:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل 10 أماكن سياحية في شمال لبنان

GMT 09:25 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز الوجهات السياحية في البلقان لشهر كانون الثاني

GMT 11:34 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل رحلات سفاري في العالم
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 23:15 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

راكيتيتش ينقذ برشلونة من صدمة أخرى

GMT 02:48 2014 الإثنين ,22 أيلول / سبتمبر

الحرق على الخشب يعطي الأثاث لمسة خلابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday