نينغالو تعطي السياح الشعور بالهدوء والراحة النفسية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تمتاز الشواطئ بأشعة الشمس الذهبية

نينغالو تعطي السياح الشعور بالهدوء والراحة النفسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نينغالو تعطي السياح الشعور بالهدوء والراحة النفسية

السباحة مع سمكة مانتا راي في نينغالو ريف
كانبرا - ريتا مهنا

تشتهر شواطئ نينغالو ريف بأسماك مانتا راي الكبيرة والتي تسبح بجانب الغطاسين الذي يؤمون المكان، ويصلون إلى عمق 33 قدمًا في السباحة كي يتمتعوا في منظر هذا المخلوق الجميل، صاحب التصرف الغريب، والذي بالرغم من شعوره في وجود من يراقبه إلا أنه يفضل السباحة حوله مرات عدة في مشاهد فضولية ليتعرف عليهم أكثر.

نينغالو تعطي السياح الشعور بالهدوء والراحة النفسية

وتعتبر لحظات مشاهدة أسماك مانتا استثنائية فهي تعطي إحساس قوي بذكائها، فهي من الأسماك التي تمتلك دماغًا كبيرًا بالمقارنة مع الأسماك الأخرى، ويبلغ طولها 30 قدمًا، ووزنها 9 أطنان وتنتمي إلى أنواع القروش، وهي من أكبر أنواع الأسماك، ولديها دماغ في حجم كره الجولف، واعتادت أسماك هذه المنطقة على وجود السياح قبالة خليج المرجان، يبدو أنها تسعى إلى التفاعل مع البشر.

نينغالو تعطي السياح الشعور بالهدوء والراحة النفسية

ويقضي السياح عادة 45 دقيقة في الغطس والعوم والسباحة إلى جانب هذه الأسماء وفي الحديقة المرجانية التي تعيش فيها، وتعتبر تجربة الغوص بجانب مانتا من الرحلات التي لا تنسى في المكان والتي تنسق لها شركة شور ثينغ، للغطس للسباحة في كورال باي مسافة 52 قدمًا، مع معدات الغطس تحت الماء ورحلات على طول نينغالو المرجانية في عروض تتنوع من 5 ليال أو 5 ليال أو 9 ليال على متن قارب يمتلك 4 كابيانت مزدوجة ويتسع لحد أقصاه 10 ضيوف، وغالبًا ما تستأجره الأسر أو مجموعات من الأصدقاء.

نينغالو تعطي السياح الشعور بالهدوء والراحة النفسية

وتمتلك الشركة مصرفي سابق يسمى لوك وايلي والذي هرب من المدن الكبيرة ليسكن على الحافة الغربية البعيدة لاستراليا، لينشئ شركة رحلات سفاري بحرية فهو يؤمن أنه في اللحظة التي يغطس الإنسان فيها في الماء يكون قد دخل إلى عالم أخر من البرية الجميلة.

وتتيح الرحلات التي تنظمها شركته فرصة لاستكشاف البرية المائية والسباحة بانتظام مع السلاحف والغوص في الحدائق المرجانية التي تبدو من عالم أخر متنوع الألوان، والتي تنتشر فيها أسماك أخرى مثل كلوونفيش وراكون والسمكة الفراشة والسمكة ريبونتال الزرقاء والابطارة وسمكة الأسد وغيرها الكثير.

وتتفاعل الأنواع المختلفة من الأسماك في مشهد درامي من الجمال البصري فيما يسمى في محطة القرش النظيفة بجانب الشعاب المرجانية المعروفة باسم فجوة أشو والتي يستمتع الزائرون في الغوص فيها 20 دقيقة فوق موكب من القرش الشعابي والتي تأتي الى الشعاب المرجانية بسبب تهيج الطفيليات لتنظفها لها أسراب أسماك اللبروس من أسنانها وخياشيمها، في مشهد يبدو مثل السيارة التي تذهب إلى المغسلة.

وتعد حديقة نينغالو للشعاب المرجانية والتي تمتد على مسافة 186 ميلًا من الأفضل في العالم بسبب تيار المحيط البارد المقبل من الجنوب والدافئ المقبل من الشمال والشعاب المرجانية القادرة على دعم مزيج فريد من الأسماك الاستوائية وشبه الاستوائية.

ويؤكد رايلي " لقد وقعت في حب المكان ما إن وصلت إليه، إنه فريد من نوعه فالشعاب المرجانية قبالة الشاطئ ومن السهل على المبتدئين وذوي الخبرة الغوص فيه."
وانضمت حديقة نينغالو البحرية لقائمة التراث العالمي لليونسكو في عام 2011، ومنذ ذلك الوقت ازدادت السياحة فيها، ومع ذلك فالأرقام ليست عالية بسبب بعد المكان في غرب استراليا، وهذا يعني أنه لم يفسد بسبب السياحة الجماعية، مع وجود هامش من المجتمع الحديث الذي يثير الناس في المنطقة.

ويصل اليها رحلتني يوميا من مطار ليرمنث في مدينة بيرث ويأخذ بعدها الواصلون سيارة من المطار الى سال ساليس على بعد ساعة، وهو عبارة عن مخيم خيام فاخرة على الشاطئ الشمالي من نينجالو، والتي تعتبر المحطة الأولى في الغالب للجميع، ثم ثلاث ساعات أخرى بالسيارة الى الجنوب من ميناء خليج كورال، وتقع بلدة اسكماوث الصغيرة التي يبلغ عدد سكنها 2200 ألف نسمة بالقرب من الخليج، ويعيش في المنطقة الخالية الباقية حيوانات الكنغر.

وتستلقي حديقة كامب رانج الوطنية في الطرف الشمالي من نينغالو ريف، وهي نظام بيئي يحتوي على شبكة واسعة من الكهوف المختلفة، وعلى مقربة من مخيم سال ساليس حيث الكثبان الرملية والشواطئ البيضاء البكر والمياه الزرقاء والشعاب المرجانية الملونة والحياة البحرية الجميلة.

ويزور المكان في بعض المواسم الحيوانات الضخمة، فالسياح بين موسم نيسان/ابريل وتموز/يوليو سيصادفون أسماك القرش والحيتان، وبين اب/أغسطس وتشرين الأول/أكتوبر تزور الحيتان الحدباء المنطقة أيضًا، وتعتبر أنشطة السباحة مع هذه الحيوانات تحت مراقبة كبيرة مع عدد قليل من المختصين المرخص لهم، والذي يأخذون السياح في مجموعات تتكون من 20 شخصًا على متن قوارب بمساعدة راصدي الحوت القرش لمشاهدة الحيتان وأسماك القرش وهي منفردة بعيدة عن أسرابها.

ويشارك معظم الأشخاص الذين يعيشون في المنطقة في عالمها البحري، فالنساء الشابات اللواتي يعملن في فندق نوفوتيل نينغالو في اكسماوث أتين لأول مرة لغوص واكتشاف الشعاب المرجانية، والنادلات في مطعم ويلرز يرتدين زي حوريات البحر، وحتى أن زوجة مالك المطعم تمتلك قارب على حوت القرش أيضًا.

ويقدم مطعم ويلرز أفضل أطعمة المأكولات البحرية في البلاد بإدارة الشيف بول مينيار الذي تدرب في نيو اورليانز ورئيس الطهاة في مطعم مايك في فندق لافاييت سابقا، وجلب معه مهاراته الجنوبية في اعداد المأكولات البحرية الطازجة، وتمتاز الرحلة في مخيم سال ساليس في الجميلة أيضًا فهو يقدم مشهد مفتوح كبير مما يجعل الرحلة رائعة على نحو غير عادي، والعدد من سكان اكسماوث وخليج كورال من الأجانب ويعلق العاملون في المكان أن الاسترالي الوحيد في مطعم ويلرز هو غاسل الصحون، وقد أتو جميعًا إلى هنا بسبب المشهد البحري غير العادي والحياة البرية والمحيطات لمنطقة نورث ويست كامب.

وتكلف الرحلة إلى نينغالو مع شور ثينغ 1700 دولار استرالي لرحلة 3 أيام و4 أيام فيما رحلة الـ9 أو الـ10 أيام فتكلف 2225 جنيه استرليني شاملة أسعار وجبات الطعام، ومعدات الخوص، والإقامة في مخيم سال ساليس تكلف 370 جنيه استرليني للشخص الواحد في الليلة، ويستوعب المخيم من 9 إلى 16 خيمة، والرحلات البحرية على متن القارب تكلف 200 جنيه استرليني

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نينغالو تعطي السياح الشعور بالهدوء والراحة النفسية نينغالو تعطي السياح الشعور بالهدوء والراحة النفسية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:13 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 18:01 2015 الثلاثاء ,24 شباط / فبراير

سمك الدنيس المحشو

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

تعرف على أفضل متاحف لشبونة لقضاء العطلة

GMT 03:55 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تصميم روبوت للتباري في أول سباق للهياكل الميكانيكية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday