فن الكانيه أكثر ملامح الأثاث الأوروبي عراقة
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

يعتمد على الإبداع بأعواد الخيزران النحيلة

فن "الكانيه" أكثر ملامح الأثاث الأوروبي عراقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فن "الكانيه" أكثر ملامح الأثاث الأوروبي عراقة

فن "الكانيه"
القاهرة - فلسطين اليوم

ارتبط الأثاث الأوروبي على مرّ السّنين بمظاهر الرّقيّ والفخامة والتمتع بالكلاسيكية اللافتة، ومن أكثر ملامحه عراقة فن "الكانيه"، الذي نقلته دول أوروبية من دول آسيوية، حيث صُنع في الهند في وقت مبكر من القرن الثاني الميلادي، وهو فن يدوي يعتمد على الإبداع بأعواد الخيزران النحيلة، في تكوين أشكال زخرفية رقيقة على الأثاث الخشبي، تتّخذ في الغالب الشّكل السّداسي أو "خلية النحل".

ومنذ سنوات طويلة عرفت المنطقة العربية فن "الكانيه" أو الخيزران، فكان بعض البيوت العربية يتزين بالأثاث المنسوج من هذه الحرفة اليدوية، والمصنوع من الأخشاب العريقة، وتنسقه مع قطع أثاث أخرى ذات طابع أوروبي أو شرقي، كأنّه احتفاء بالفن وتمازج الثقافات.

ولاقي "الكانيه" في مصر حفاوة بالغة منذ سنوات طويلة، وبرع الحرفي المصري عبر إدخال أشكال وأحجام مختلفة في تطويره بأنامله السحرية، التي تحول معها الخيزران إلى قطع من الذوق الرفيع والتراث، تحقق للمقتني الإحساس بالراحة والأناقة معًا، في ورشته الموجودة بالقرب من أحد المساجد القديمة في حي الناصرية بالقاهرة، التقت "الشرق الأوسط"، أحد شيوخ المهنة، العم نبيل رجب، الذي تجاوز عمره السبعين عامًا، ويكاد يروي كل ركن بمحل عمله الكثير من أسرار الحرفة وحكاياتها، فلطالما كان شاهدًا على ما أبدعته يده من حِرفيات خيزرانية، منذ أن تعلمها في طفولته على يد أبيه، فهي، على حد وصفه، "إرث ثقافي جميل متوارث عن الآباء والأجداد".

وعلى الرغم من تخرجه في كلية الحقوق جامعة القاهرة، وعمله في مطلع شبابه في مهنة أخرى، فإنه سرعان ما عاد إلى حرفة أجداده، وبقي حتى الآن يعمل في المكان نفسه، الذي تفوح منه رائحة التراث والزمن الجميل، يبدع ويضيف إلى الحرفة لمساته وخلاصة تجربته، التي دفعت (اليونسكو) حين أرادت أن توثق للحرفة عبر إصدار كتيب مصور باللغتين العربية والإنكليزية، أن تستعين به، ليكشف الكثير عن مشغولاته الخيزرانية.

ويطيب للعم نبيل وصف حرفته مثل أبيه بـ"صنعة نظر"، ويوضح قائلًا، "في حرفتنا العين هي التي تقيس، وتحدّد المسافات، وتكتشف الأخطاء، ذلك أنّها حرفة تتطلّب العمل اليدوي في كل مراحلها، إضافة إلى اليقظة والدّقة البالغة، لاسيما أنّ الخام أو عيدان نبات البامبو، التي تأتي لنا من دول شرق آسيا، تكون خفيفة الوزن ونحيلة للغاية، لا يتجاوز سمكها 2.5 مللم".

ويضيف، "تبدأ مراحل العمل بتحديد مسافات متساوية تمامًا على قطعة الخشب، باستخدام (برجل) نصنعه خاصة لذلك الغرض، ثم يتم عمل الفراغات الضيقة المطلوبة، بحيث يتساوى تمامًا الجانب الأيمن مع الجانب الأيسر، والأمامي مع الخلفي، وتكون متسلسلة حتى الوصول إلى نهاية القطعة الخشبية المستخدمة".

عندما تزور ورشة العم نبيل، يبهرك إتقانه الشّديد للعمل، على الرّغم من صعوبته، حيث يضم 6 مراحل من نسج الفراغات أو "حياكتها" إذا جاز التعبير، وذلك بغرز متماثلة من خامة الخيزران، الأكثر من ذلك أنّ الغرز التي يقوم بها عبارة عن "فتلة مقلوبة"، بحيث تكون الحلية من الخارج، ويكون الوجه من الداخل.

وقبل كل غرزة يملأ العم نبيل الفراغ بالغراء للتثبيت، وبعدها يضع مسمار، لتصبح القطعة الخشبية كالحصيرة الثابتة المشدودة، التي يمكن التحكم فيها.

وتكون الخطوة الأخيرة في فن "الكانيه" بغرزة "التبييت"، التي يمر بها عم نبيل على كل الغرز، لتحقّق المتانة لقطعة الأثاث، ولا تسمح بخروج فتلة من مكانها في قطعة الأثاث، وهو ما يفسر لنا لماذا يعيش الأثاث "الكانيه" عشرات السنوات، إضافة إلى الخامة نفسها التي تقاوم الزّمن بكل مؤثراته.

ويصف العم نبيل الحرفي المصري بأنّ "أيديه تتلف في حرير، فهو بارع إلى حد أن الكثير من المصريين، ومنهم تلامذة لي سافروا منذ سنوات طويلة للعمل بالكانيه في إيطاليا، وفرنسا، وحققوا نجاحًا كبيرًا، لكنّني مثل آخرين رفضت الهجرة، لا أستطيع أن أعيش بعيدًا عن بلدي، لكنّي أقوم بإعادة الشباب لقطع أثاث فرنسية وإنجليزية قديمة، تأتي لي لإصلاحها، وتكون متوارثة عبر الأجيال لدى أسر مصرية، فتلقى إشادة كبيرة من أصحابها، الذين يؤكدون أنّني أعدتها إلى شكلها الذي رأوه في ألبومات صور العائلة".

ويوضح، "عملت على تطوير الحرفة، فقدمت بعض الأشكال الجديدة، مثل شكل (الستارة) و(قرص الشمس)"، وعن نصائحه التي يقدمها للرّاغبين في اقتناء قطعة "كانيه" مميزة، قال، "قبل أي شيء ينبغي أن يفرق المقتني بين هذه الحرفة، وحرفة أخرى تُعرف باسم أثاث البامبو، وهو الأثاث الذي يوضع في التراس والحدائق، وتكون شرائح البامبو فيه أكثر ثقلًا وسمكًا، لتتحمل الشّمس والرّطوبة، وهو أثاث لا يناسب الداخل، والبعض لا يزال يخلط بينهما".

وتابع قائلًا: "بشكل عام، كلما كانت الفراغات في (الكانيه) ضيّقة، أعطت شكلًا جماليًا رائعًا، وكان الأثاث أكثر قيمة ومتانة، وأعلى سعرًا، كما أنّه من الضروري عند اختيار قطعة الأثاث نفسها أن تكون قد جُلبت من نجار ماهر، لكيلا تكون بها أخطاء في التصنيع، تنعكس على جودة الغرز في ما بعد، وعلى الرّغم من أنّه يمكن عمل (الكانيه) على أنواع مختلفة من الأخشاب مثل الأبيض أو حتى (DMF) السميك، فإنّه يبقى الأثاث من الخشب الزان هو الأفضل، لأنّه أكثر تحملًا، وأكثر قدرة على إبراز روعة هذا الفن".

وأوضح، "على العميل أن يختار ما بين قطع الديكور من (الكانيه) الممتزجة فيه طبقات من البلاستيك، و(الكانيه) الخالص، أي الذي يقتصر على استخدام شرائح نبات (البامبو)، والأخير أكثر جمالًا ومتانة وأغلى سعرًا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فن الكانيه أكثر ملامح الأثاث الأوروبي عراقة فن الكانيه أكثر ملامح الأثاث الأوروبي عراقة



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 01:22 2015 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الذهبي مع الأسود يتربع على عرش ديكور غرف النوم لموسم شتاء 2015

GMT 23:09 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"فلسطين اليوم" يوضح حصاد زواج الفنانين والمطربين في عام 2015

GMT 05:58 2018 الجمعة ,09 شباط / فبراير

فكرة مبتكرة لعمل مكتبة من الصناديق

GMT 20:54 2016 السبت ,23 إبريل / نيسان

أسباب تقلصات الرحم في الشهر الثامن

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 11:43 2016 الأحد ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

هاشم الهاشمي يُبيّن صعوبة اختراق القادسية

GMT 18:28 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل ليرة لبنانية الأحد

GMT 21:08 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

الجيش الأردني يقتل 12 متسللًا من الأراضي السورية

GMT 22:33 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

مى عز الدين تواصل تصوير مسلسل "رسايل" فى الهرم

GMT 19:10 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

خطوات حديثة لتوظيف اللون الذهبي في الديكور

GMT 01:01 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

رشيد منزر يكشف عن عرض 25 لوحة في معرضه
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday