أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

عهدت إلى مصممين مختصين لتنسيق أشكال الحدائق المحيطة بالمنزل

أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي

تصميم منزل بريطاني من وحي الطراز المغربي
لندن - ماريا طبراني

منذ أن زارت تاجرة الأثاث ليليان فاوست المغرب عندما كانت طالبة، وهي تعشق هذا البلد، مما جعلها تعود إليها كل عام مع زوجها كريستوفر. وعندما اشترى بعض الأصدقاء أرضًا لبناء منزل خارج مراكش، بدأت فاوست وعائلتها يفكرون في أن يفعلوا شيئا من هذا القبيل. وفي عام 2006 بدأت في البحث عن بقعة مناسبة في الريف، ووجدت في نهاية المطاف بناية صغيرة في "وادي أوريكا" الخلاب يقع على سفح جبال الأطلس، التي تبدو في الأفق.

أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربيالمغربي""أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي الساحر" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/29.jpg" />
وتقول فاوست: "لقد وجدنا هذه المزرعة الصغيرة مع الكثير من أشجار الزيتون، وكذلك الشعير والقمح والبرسيم. وبمجرد أن اشترينا الأرض كان علينا التفكير في اختيار مهندس معمار، وأجرينا مقابلات معهم كأسرة واحدة، أنا وزوجي وابنتانا، كاميلا وريتا، واتفق الجميع على عماد رحموني، الذي هو ديناميكي للغاية فهو لديه فكرة كل ثانيتين، ونحن نحب طريقته في وضع الإيقاع والحياة في المنزل وتصفية الضوء دون استخدام ستائر".

أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربيالمغربي""أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي الساحر" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/310.jpg" />
وأرادت العائلة شيئا حديثا بلا شك، ولكن مع بعض الواقعية، فأعاد رحموني إحياء المزرعة الريفية بشئ من المعاصرة، المغلفة في التراث القديم، مع مراعاة المناظر الطبيعية التي تحد شرفات المنزل، وعدم وضوح الحدود بين الداخل والخارج باستمرار في المنزل، والتي جعلها الإطار الطبيعي للبناية.

أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربيالمغربي""أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي الساحر" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/410.jpg" />
وتقول فاوست: "نحن نستخدم القمح لصنع الطحين الخاصة بنا والخبز وبعد ذلك بيع بعض من الزيتون وتحويل الباقي إلى زيت زيتون، وقد كان من الهام جدا بالنسبة لنا الحفاظ على العنصر البربري والطبيعي في المنزل، حتى لا ننسلخ عن التراث المغربي الذي نحرص عليه؛ فمن يدخل إلى منزلنا لا يمكنه فصل الخارج عن الداخل، إذ تشعر بتوحد الجدران والأثاث مع الطبيعة، دون أن تشعر بالمبالغة أو التشويش على الجمال الخارجي".

وأضففت: "كنا دائما متخصصين في الأثاث بعد الحرب، والتصميم، وكذلك الأثاث المعاصر، وهذا ما كانت تفتقده لندن، لذلك صرنا أشهر مكتب تصميم في العاصمة مع الفوز بالعديد من الجوائز".

أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربيالمغربي""أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي الساحر" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/59.jpg" />
المنزل الذي يضمُّ عددًا من القطع من قبل المصممين الشهيرين، أو التي اقتنتها فاوست من المعارض، يخلط تصميمات الأخشاب والحديد والأحجار، لصنع تحفة من المواد الطبيعية، مع الكثير من تماثيل الحيوانات، ولكن معظم القطع واردة حديثا، سواء الكلاسيكية التي تعود لمنتصف القرن أو التصاميم المعاصرة.

أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربيالمغربي""أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي الساحر" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/65.jpg" />
أما المساحات على مقربة من المدخل الكبير وقاعة الاستقبال، فهي موطن لبعض الأثاث على طراز السبعينات، بما في ذلك الأرائك في غرفة الجلوس. وأنت تتحرك على طول الممر، تجد المزيد من المساحات وغرف النوم الخاصة بالعائلة، حيث وضعت فاوست لطخات من الألوان من خلال لوحة جدارية في كل غرفة، مع الاحتفاظ بالبساطة.

وقد عهدت الأسرة إلى مصممين للمناظر الطبيعية من أجل الحدائق التي تحيط بالمنزل وحمام السباحة القريب، والذين أضافوا نباتات تتطلب القليل من الماء، بما في ذلك الصبار وأجافيس، فضلا عن الأعشاب والورود، إلى جانب مسارات الرياح من خلال الحدائق، مما يؤدي إلى سلسلة من أجنحة الضيوف، وتستخدم لاستضافة الأصدقاء ولتأجيرها أيضا في الإجازات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي أسرة بريطانية تصمم ديكور منزلها من وحي الطراز المغربي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday