رئيس جمعية مستوردي غزة يسعى لتوحيد رسوم السيارات في القطاع والضفة الغربية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

مُطالبًا وزارتي "المال" و"النقل والمواصلات" بإصدار قرارات واضحة

"رئيس جمعية مستوردي غزة" يسعى لتوحيد رسوم السيارات في القطاع والضفة الغربية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "رئيس جمعية مستوردي غزة" يسعى لتوحيد رسوم السيارات في القطاع والضفة الغربية

توحيد رسوم السيارات في قطاع غزة
غزة – محمد حبيب

أكد رئيس جمعية مستوردي المركبات في قطاع غزة الفلسطيني، إسماعيل النخالة، وجود حركة بيع وشراء نشطة في سوق السيارات في القطاع.
وأضاف النخالة أنَّ هذا الاقبال الملحوظ على شراء السيارات يأتي بعد قرار وزارة المالية بتجميد رسوم الجمارك المضافة على المركبات والبالغة 25% والمُدخلة عبر معبر كرم أبو سالم التجاري التي فرضتها الحكومة السابقة في القطاع.
وصرّح النخالة، اليوم الأربعاء، بإنَّ قرار التجميد صدر قبل 10 أيام من قبل وزارة المالية في غزة، مؤكدًا أنَّ هذا القرار أثّر بالإيجاب على سوق السيارات وأدى إلى انخفاض أسعار المركبات من 2000 إلى 5000 دولار، وذلك حسب نوع وإنتاج وموديل المَركبة.
وأشار النخالة إلى تدمير 1300 سيارة بشكل كلي خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، فيما تضررت 2000 سيارة بشكل جزئي، لافتًا أنًّ هناك العديد من المواطنين يتّجهون لاستبدال سياراتهم التي تضررت بالحرب بمركبات جديدة مستوردة.
وطالب رئيس جمعية مستوردي المركبات، وزيري المالية والنقل والمواصلات بإصدار قرارات واضحة بتوحيد جميع القرارات والرسوم في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرًا إلى أنه لا يعقل ترخيص سيارة "الديزل" في غزة بـ 2100 شيكل وفي الضفة بـ 700 شيكل.
كما طالب النخالة وزير النقل والمواصلات بتوحيد القرارات الخاصة بالوزارة، مشيرًا إلى أنَّ الوزارة في غزة تعمل على قرارات الحكومة السابقة وبانتظار القرارات الجديدة من حكومة التوافق.
وأشار النخالة إلى دخول 50 مركبة حديثة إلى القطاع أسبوعيًا عبر معبر كرم أبو سالم.
وكانت أسواق السيارات في قطاع غزة قد شهدت حالة من الركود؛ إذ تصطف العديد من السيارات أمام المعارض الخاصة في منظر لم تشهده غزة منذ أربع سنوات.
ورغم توفر أعداد من السيارات إلا أنَّ حالة الشراء من قبل المواطنين متوقفة جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمرّ بها القطاع وكذلك عدم قدرة فئة كبيرة من المواطنين على شراء تلك السيارات في ظل الارتفاع الكبير.
وسمح الجانب الإسرائيلي بتوريد السيارات لقطاع غزة في نهاية يونيو/حزيران 2010 بعد منع دام لأكثر من أربع سنوات بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة.
وأوضح رئيس جمعية تجار السيارات في غزة، إسماعيل النخالة، حينها أنَّ سوق السيارات مُصاب في هذه الفترة بحالة من الركود وعدم الإقبال على الشراء، رغم انخفاض أسعار السيارات عما كان سابقًا وتوفر أعداد من السيارات داخل القطاع.
وأكد النخالة أنّ إسرائيل تتحمل المسؤولية عن انخفاض عدد السيارات المُدخلة لغزة، وكذلك مسؤولية الخسائر الكبيرة التي يتكبدها التجار المستوردون للسيارات، مضيفًا: "إنَّ المستوردين في قطاع غزة يتكبّدون خسائر مالية بسبب منع الجانب الإسرائيلي إدخال السيارات المستوردة وبقائها في الموانئ الإسرائيلية لفترات طويلة"، لافتًا إلى أنَّ التجار يدفعون ما يقارب 250 ألف دولار شهريًا بسبب بقاء السيارات في الموانئ.
وأضاف: "يُعد ذلك السبب الرئيسي لاستمرار ارتفاع أسعار السيارات، وكذلك محدودية العدد الذي يدخل للقطاع حيث تسمح إسرائيل بإدخال 40 سيارة أسبوعيًا، بالإضافة إلى انتشار بعض الأقاويل بين المواطنين عن سماح الجانب الإسرائيلي بإدخال السيارات المستوردة والتي يقدر عددها بـ1200 سيارة دفعة واحدة وهو ما سيؤدي إلى انخفاض سعرها بشكل كبير".
ولفت إلى الجهود المبذولة من قِبل المسؤولين للضغط على الجانب الإسرائيلي لزيادة أعداد السيارات المُدخلة، مشيرًا إلى تسجيل 1400 سيارة خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي ينتظر أنَّ يتمّ إدخالها للقطاع.
وأكد: "إذا استمر العمل بذات الوتيرة المتبعة فإنَّ الانتهاء من إدخال السيارات المستوردة التي تمّ تسجيلها سيكون بعد عامين، كما زادت مطالبات المستوردين للجانب الإسرائيلي على السيارات المدخلة، لإيقاف النزيف المستمر للخسائر التي يتكبّدها التجار بسبب عدم إدخال السيارات بسرعة".
وأشار إلى أنَّ رؤوس أموال التجار مُجمّدة منذ أكثر من سنة والسيارات التي تدخل مسجّلة من بداية العام 2011 ولم تدخل حتى الآن، منوهًا إلى أنَّ تحويل السيارات إلى الضفة الغربية ليس بالأمر الهيّن بالإضافة إلى التكلفة المالية المرتفعة لتخزينها في الضفة في انتظار دخولها للقطاع لبيعها بعد ذلك.
وأضاف:" هناك نزيف يومي يتكبده التاجر ومن بعده المواطن جراء التخزين سواء في مخازن إسرائيل أو في الضفة الغربية, وكل هذه الأسعار توضع فوق سعر التكلفة مما يرفع سعر السيارة عند وصولها للمواطن".
وأشار إلى مشكلة معبر كرم أبو سالم سيما وأن دخول السيارات عبره يزيد من سعرها إذ تصل تكلفة دخول السيارة عبره 500 دولار، بالإضافة إلى تكلفة نقل السيارة من جنوب القطاع إلى غزة مسافة 40 كيلو متر وعدم تعبيد شارع صلاح الدين بشكل كاف كله يؤدي إلى ارتفاع سعرها.
ولفت إلى أن بعض التجار يقوم ببيع السيارة لتاجر آخر وهو بدوره يبيعها لآخر وهو ما يطلق عليه باليد الثانية أو الثالثة رغم أن السيارة لم تدخل للقطاع بعد, وفي الوقت الذي يقترب فيه موعد خول السيارة يرتفع سعرها بشكل أكبر من السابق.
وقال النخالة: سماح (إسرائيل) إدخال السيارات يومياً إلى قطاع غزة بأعداد معقولة، فإن هذا من شأنه أن يؤدي لاستقرار السوق وإلى انخفاض سعر السيارات وكذلك انخفاض العجز في أعداد السيارات.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس جمعية مستوردي غزة يسعى لتوحيد رسوم السيارات في القطاع والضفة الغربية رئيس جمعية مستوردي غزة يسعى لتوحيد رسوم السيارات في القطاع والضفة الغربية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday