الدفاع عن الأطفال تؤكد أنَّ حياة الضابط الإسرائيلي قاتل الطفل كسبة لم تكن مهددة
آخر تحديث GMT 15:41:20
 فلسطين اليوم -
مصرع طفل دهساً في مدينة غزة قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت فجر اليوم الأثنين 19فلسطينيا من مناطق متفرقة بالضفة الغربية إصابة العشرات من المواطنين خلال تصديهم لجرافات الاحتلال أثناء هدم 16 بناية تضم 100 شقة سكنية في قرية باهر بالقدس قوات الاحتلال تحتجز محافظ القدس عدنان غيث وتمنعه من الموصول الى "واد الحمص" الرئاسة تدين عمليات الهدم في واد الحمص جنوب شرق القدس وتحمل الحكومة الاسرائيلية كامل المسؤولية عن هذه الجريمة صائب عريقات يؤكد ان هدم الاحتلال لمنازل الفلسطينيين في واد الحمص هو تطبيق لما جرى في مؤتمر المنامة مجلس الوزراء يستنكر جريمة الاحتلال بهدم المنازل جنوب مدينة القدس المحتلة ويطالب العالم بالتصدي لها. عريقات يطالب الجمعية العامة ومجلس حقوق الانسان بمحاسبة ومساءلة "إسرائيل" على جرائمها مجلس الوزراء يؤكد ان الرئيس أوعز بإضافة جريمة الهدم جنوب القدس إلى الملف الذي رفع للجنائية الدولية اتحاد المقاولين في غزة يقول إن "الشلل أصاب كافة مشاريع "أونروا" تنفيذًا للإضراب التحذيري الذي أعلن عنه الاتحاد"
أخر الأخبار

في تناقض واضح مع قواعد إطلاق النار المعتمدة من قبل الجيش

"الدفاع عن الأطفال" تؤكد أنَّ حياة الضابط الإسرائيلي قاتل الطفل كسبة لم تكن مهددة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الدفاع عن الأطفال" تؤكد أنَّ حياة الضابط الإسرائيلي قاتل الطفل كسبة لم تكن مهددة

قوات الاحتلال الإسرائيلي
غزة – محمد حبيب

كشفت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين، عن أنَّ تحقيقاتها بشأن استشهاد الطفل محمد كسبة (17) عامًا، أشارت إلى أنَّ حياة الضابط الإسرائيلي الذي أطلق النار عليه، أمس الجمعة، لم تكن مهددة بالخطر لحظة إطلاق النار المتكرر عليه.

وأضافت الحركة في بيان صدر عنها، اليوم السبت، أنَّ ذلك يأتي في تناقض واضح مع قواعد إطلاق النار المعتمدة من قبل الجيش الإسرائيلي، حيث أطلق الضابط النار بشكل متكرر على الجزء العلوي من جسد الطفل كسبة ما أدى لوفاته.

وأوضحت أن الطفل كسبة، من مخيم قلنديا، هو ثاني طفل تقتله قوات الاحتلال بالرصاص الحي منذ بداية العام الحالي، فقد قتلت في الرابع والعشرين من شهر نيسان/ أبريل الماضي الطفل علي أبوغنام (17) عامًا، على حاجز الزعيم شرق القدس المحتلة.

وحسب تحقيقات الحركة العالمية، فإنَّ الطفل كسبة تواجد حوالي الساعة السادسة صباحا مع مجموعة من أصدقائه بالقرب من حاجز قلنديا، بغرض مساعدة فرق الكشافة في تنظيم حركة المرور هناك، وخلال ذلك مرت سيارة عسكرية إسرائيلي تقل ضباطا من المنطقة فتعرض للرشق بالحجارة، وترجل منها خمسة جنود وتم إطلاق النار الحي على الطفل كسبة الذي كان يحاول الابتعاد عن المكان، فأصابه بعدة رصاصات.

وأفاد شاهد عيان، للحركة العالمية، بأنَّ المسافة التي كانت تفصل الجنود عن الطفل الكسبة عندما أُطلقت عليه النار تقدر بحوالي 15 مترا، مضيفًا أنَّ الضابط مطلق النار والجنود الذين كانوا برفقته وجهوا أسلحتهم نحو عدد من الشبان الذين تجمعوا في المكان ومنعوهم من الاقتراب من الطفل المصاب، ومن ثم اقترب الضابط برفقة جندي آخر وركل الطفل كسبة، قبل أن يعود إلى سيارته العسكرية ويغادر المكان.

ونقل الطفل كسبة إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله، ليعلن عن استشهاده متأثرا بإصابته، حيث تبين من خلال الكشف الظاهري عليه أنه أصيب بثلاث رصاصات على الأقل في الجزء العلوي من الجسد.

وأكد مدير برنامج المساءلة في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، عايد أبو قطيش، أنَّه بغض النظر عن ظروف وملابسات الحادث، إلا أنه من المؤكد أن حياة الضابط الذي أطلق النار لم تكن مهددة بالخطر لحظة إطلاق النار على الطفل كسبة، بما يناقض قواعد فتح النار عند الجيش الإسرائيلي.

وأوضحت الحركة العالمية أنَّ قواعد فتح النار المعتمدة من قبل الجيش الإسرائيلي تشير إلى أنَّ الرصاص الحي يمكن استخدامه في "ظروف تشكل تهديدا حقيقيا على الحياة، لكن هذه القواعد لا يتم تطبيقها من قبل الجنود الإسرائيليين، وفي حال تم انتهاك هذه القواعد لا يتم مساءلة الجنود الإسرائيليين عن هذه الانتهاكات.

وأضافت أنَّ ارتكاب هذه الجريمة من قبل ضابط رفيع في جيش الاحتلال الإسرائيلي يعزز ثقافة الإفلات من العقاب التي يتمتع بها الجنود الإسرائيليون.

يُذكر أنَّ الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين، وثقت خلال العام الماضي استشهاد 11 طفلا بالرصاص الحي في الضفة الغربية من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدفاع عن الأطفال تؤكد أنَّ حياة الضابط الإسرائيلي قاتل الطفل كسبة لم تكن مهددة الدفاع عن الأطفال تؤكد أنَّ حياة الضابط الإسرائيلي قاتل الطفل كسبة لم تكن مهددة



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - فلسطين اليوم
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية...المزيد

GMT 01:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

ريهام حجاج تُبيّن سبب تحمسها لمسلسل "الكبريت الأحمر"

GMT 00:42 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

أمل جديد لمرضى القلب والسكري بتطوير علاج موحد
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday