تيار المستقبل يحيي الذكرى الـ15 لاغتيال رفيق الحريري في وقت عصيب
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

حسّان دياب يؤكّد أنّ الجميع يفتقد قوّة حضوره العربية والدولية لإنقاذ بلاده

"تيار المستقبل" يحيي الذكرى الـ15 لاغتيال رفيق الحريري في وقت عصيب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "تيار المستقبل" يحيي الذكرى الـ15 لاغتيال رفيق الحريري في وقت عصيب

رئيس الحكومة المكلف حسان دياب
بيروت - فلسطين اليوم

يحيي لبنان اليوم الجمعة، الذكرى الخامسة عشرة لاغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري في احتفال شعبي يحييه "تيار المستقبل"، وتوقّع أن يكون لرئيس الحكومة السابق سعد الحريري خلال الاحتفال خطاب سياسي مفصلي بعد سقوط التسوية بينه وبين رئيس الجمهورية ميشال عون، وابتعاده عن حلفائه نتيجة الخلافات معهم في الفترة الأخيرة.ومع انتهاء التحضيرات كانت للحريري، أمس، جولة تفقدية في موقع الاحتفال في "بيت الوسط"، مقر إقامته الحالية، حيث سيقوم باستقبال الضيوف كما سبق لـ"تيار المستقبل" أن أعلن في بيان له. وأكد أنّ الدعوة مفتوحة لكل المحبين للمشاركة الشعبية في الاحتفال وفاءً لرجل عظيم بذل حياته في سبيل لبنان والقضية العربية، وتأكيدًا لمواصلة مسيرته على كل المستويات الوطنية. كما جرى الإعداد لبرنامج قيام الوفود بزيارة الضريح قبالة "مسجد الأمين" وتلاوة الفاتحة عن أرواح الشهداء، بين العاشرة قبل الظهر والثانية بعد ظهر الجمعة.

وفي هذه المناسبة استذكر رئيس الحكومة حسان دياب، الحريري، معتبرًا أن اغتياله هو اغتيال لمستقبل لبنان. وقال في بيان له: "تأتي الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري ورفاقه هذه السنة ولبنان يمر في مرحلة حساسة ويواجه تحديات خطيرة ماليًا واقتصاديًا واجتماعيًا ومعيشيًا. فالرئيس الشهيد الذي أطلق ورشة إعمار لبنان بعد الحرب، وأزال آثارها، نفتقد اليوم قوة حضوره العربية والدولية من أجل إنقاذ لبنان من الأزمة المالية الحادة المتراكمة". وأضاف: "إن اغتيال الرئيس الشهيد شكّل اغتيالًا لأحلام اللبنانيين وجريمة كبرى في حق مستقبل لبنان الذي أراده الرئيس الشهيد منارة في المنطقة والعالم".

من جهته، وصف مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، الحريري بـ"المعمِّر ورائد النهوض الوطني"، معتبرًا في الذكرى الخامسة لاغتياله أن "خسارته كانت كبيرة ولا تزال".وزار دريان أمس، على رأس وفد كبير من العلماء وقضاة الشرع ضريح الحريري وسط بيروت، حيث قال: "تبقى هذه الذكرى عزيزة وأليمة على قلب وعقل كل واحد منا. فما كان الرئيس الشهيد شخصًا عاديًا ليُنسى، ولا كان التآمر على قتله مقبولًا أو مبررًا بأي مقياس. كان من السعة والعمق بحيث اعتبره الجميع رجل أمة ودولة ورؤية إنقاذية، تعدَّى تأثيرها لبنان إلى المجالات العربية والدولية".

وأضاف دريان: "عندما ظهر رفيق الحريري في مطالع الثمانينات من القرن الماضي، كان لبنان غارقًا في ثلاث أزمات: أزمة الاحتلال الإسرائيلي وما أحدثه من خراب، وأزمة الصراعات والنزاعات المسلّحة بالداخل اللبناني، وأزمة التفكير بمستقبل الدولة والنظام والعيش المشترك. وفي كل هذه الأزمات كان رفيق الحريري، وبمعاونة المملكة العربية السعودية، مبادرًا ورائدًا، وصانعًا للحلول. وهو عندما كان يسعى لجمع اللبنانيين المتخاصمين ليتحدثوا معًا وبشكل مباشر؛ قام إلى جانب ذلك بعملين جليلين: عمل من خلال شركاته على إزالة آثار العدوان الإسرائيلي، وأنشأ مؤسسة الحريري لتعليم الشباب المعوزين، التي وصل مبعوثوها في أواخر التسعينات إلى زهاء الأربعين ألفًا، غيَّروا وجه لبنان التعليمي والتربوي". وأضاف: "أما المصالحة الوطنية بالطائف، التي أخرجت لبنان من النزاع الطويل، واشترعت الدستور المالي، فقد تمت بمبادرة من المملكة العربية السعودية، وكان للرئيس الحريري دور كبير فيها".

وأكد: "الخسارة به كانت كبيرة ولا تزال، لكنني من خلال تردُّدي عليه، رحمه الله، أعرف مبادراته الشجاعة في مؤتمرات باريس الثلاثة للخروج من الأزمات. وأعرف كم كان اعتماده على العلاقات العربية والدولية في احتضان لبنان وحمايته من نفسه، ومن أزمات الداخل والخارج. ولا يحتاج المرء إلى الكثير من التفكير والتأمل، ليصل إلى أن هذا الاجتماع الكبير العربي والدولي من حول لبنان، الذي أنجزه هو رفيق الحريري، خلال عقدين وأكثر، والذي أُضيف إلى مواريث لبنان في العالم".وذكّر المفتي دريان بأن "الرئيس رفيق الحريري كان يسأل نفسه ومحاوريه بصوتٍ عالٍ: لماذا ينشئ البشر دولًا وأنظمة؟ ثم يجيب: ينشئ الناس دولًا وأنظمة لإدارة شأنهم العام، ولتحسين حياة الناس".

حملة "حزب الله" على الفساد ستتصاعد مع اقتراب حكم محكمة قضية رفيق الحريري

بري يعلق علي الخلاف بين "تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيار المستقبل يحيي الذكرى الـ15 لاغتيال رفيق الحريري في وقت عصيب تيار المستقبل يحيي الذكرى الـ15 لاغتيال رفيق الحريري في وقت عصيب



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 07:55 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

منتجون يراقبون ميغان ماركل للتأكد من الحفاظ على وزنها

GMT 15:44 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة لكزس LX 2016 في فلسطين

GMT 02:26 2015 السبت ,21 آذار/ مارس

ياسمين رئيس أخت "بلطجي" في "من ضهر راجل"

GMT 09:42 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا تثير اهتمام الملايين بعد زفافها الأسطوري

GMT 16:16 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تُعلِّق على الفياجرا النسائية وتُثير الجدل

GMT 06:59 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

منى أحمد تُوضِّح اختلاف كل برج في قبوله للاعتذار

GMT 13:53 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يعتقل ثلاثة مواطنين من شويكة شمال طولكرم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday