حمدوك يبحث هاتفيًا مع وزير الخزانة الأميركي تطورات أزمة سد النهضة الاخيرة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعد إعلان أثيوبيا بدء ملء المياه دون التوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم

حمدوك يبحث هاتفيًا مع وزير الخزانة الأميركي تطورات أزمة سد النهضة الاخيرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حمدوك يبحث هاتفيًا مع وزير الخزانة الأميركي تطورات أزمة سد النهضة الاخيرة

رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك
الخرطوم ـ فلسطين اليوم

بحث رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أمس الثلاثاء، هاتفيا مع وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين سير مفاوضات سد النهضة بين السودان ومصر وإثيوبيا. وحسب وكالة الأنباء السودانية "سونا" فقد أشاد الوزير الأميركي بجهود السودان المبذولة للتوصل لتوافق بين الدول الثلاث السودان، ومصر، وإثيوبيا في ملف سد النهضة.

وأضافت أن حمدوك شكر الوزير الأميركي على دعم الولايات المتحدة لإنجاح المفاوضات بين الدول الثلاث، مؤكدا أن السودان كطرف أصيل في هذه القضية سيواصل جهوده من أجل الوصول لاتفاق يرضي جميع الأطراف. ويثير سد النهضة أزمة كبيرة بين مصر وإثيوبيا والسودان، ولاسيما بعد إعلان أديس أبابا أنها ستبدأ بملء السد بالمياه حتى من دون التوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم.

وأعلنت مصر قبل أيام رفع طلب إلى مجلس الأمن الدولي لبحث القضية، وحذرت الخارجية المصرية الاثنين الماضي، من أنه إذا لم ينجح مجلس الأمن في إيقاف إثيوبيا عن بدء ملء سد النهضة قبل التفاوض، فإن مصر ستكون "صريحة وواضحة في الإجراء الذي ستتخذه".

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، في حديث لوكالة "أسوشيتد برس" إن "مصر مصرة على أنه يمكن التوصل إلى اتفاق، ولكن بشرط أن يتم التفاوض بحسن نية". وحذر شكري من أن ملء الخزان دون اتفاق من شأنه أن ينتهك إعلان المبادئ لعام 2015، ويستبعد العودة إلى المفاوضات.

وأكد شكري أن الحكومة المصرية لم تهدد بعمل عسكري وسعت إلى حل سياسي، وعملت على إقناع الجمهور المصري بأن إثيوبيا لها الحق في بناء السد لتحقيق أهدافها التنموية. وعن العمل العسكري قال شكري "لم تقم مصر أبدا، على مدى السنوات الست الماضية، حتى بإشارة غير مباشرة إلى مثل هذه الاحتمالات".فقد أشاد الوزير الأميركي بجهود السودان المبذولة للتوصل لتوافق بين الدول الثلاث السودان، ومصر، وإثيوبيا في ملف سد النهضة. وأضافت أن حمدوك شكر الوزير الأميركي على دعم الولايات المتحدة لإنجاح المفاوضات بين الدول الثلاث، مؤكدا أن السودان كطرف أصيل في هذه القضية سيواصل جهوده من أجل الوصول لاتفاق يرضي جميع الأطراف.

ويثير سد النهضة أزمة كبيرة بين مصر وإثيوبيا والسودان، ولاسيما بعد إعلان أديس أبابا أنها ستبدأ بملء السد بالمياه حتى من دون التوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم. وأعلنت مصر قبل أيام رفع طلب إلى مجلس الأمن الدولي لبحث القضية، وحذرت الخارجية المصرية الاثنين الماضي، من أنه إذا لم ينجح مجلس الأمن في إيقاف إثيوبيا عن بدء ملء سد النهضة قبل التفاوض، فإن مصر ستكون "صريحة وواضحة في الإجراء الذي ستتخذه".

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، في حديث لوكالة "أسوشيتد برس" إن "مصر مصرة على أنه يمكن التوصل إلى اتفاق، ولكن بشرط أن يتم التفاوض بحسن نية". وحذر شكري من أن ملء الخزان دون اتفاق من شأنه أن ينتهك إعلان المبادئ لعام 2015، ويستبعد العودة إلى المفاوضات. وأكد شكري أن الحكومة المصرية لم تهدد بعمل عسكري وسعت إلى حل سياسي، وعملت على إقناع الجمهور المصري بأن إثيوبيا لها الحق في بناء السد لتحقيق أهدافها التنموية.

وعن العمل العسكري قال شكري "لم تقم مصر أبدا، على مدى السنوات الست الماضية، حتى بإشارة غير مباشرة إلى مثل هذه الاحتمالات".

قد يهمك أيضا :

مصر والسودان تعبران عن تحفظهما على الورقة الإثيوبية بشأن سد النهضة

إثيوبيا تصدر بيانًا جديدًا للردّ على التصريحات المصرية النارية بشأن سد النهضة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حمدوك يبحث هاتفيًا مع وزير الخزانة الأميركي تطورات أزمة سد النهضة الاخيرة حمدوك يبحث هاتفيًا مع وزير الخزانة الأميركي تطورات أزمة سد النهضة الاخيرة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي

GMT 00:03 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خطوات ونصائح لتجهيز حديقة منزلية صغيرة

GMT 06:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أبطال الكبريت الأحمر يكشفون أحداث مرعبة في كواليس المسلسل

GMT 16:03 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday