تناقض التصريحات بين بومبيو وعادل عبدالمهدي بشأن الاعتداء على السفارة في بغداد
آخر تحديث GMT 15:36:37
 فلسطين اليوم -
دخول حظر التجول في واشنطن حيز التنفيذ ومتطوعون يقومون بتوزيع كمامات وأدوات وقاية على المتظاهرين المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية: الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تصل إلى 1.8 مليون حالة مصر والإمارات ترحبان بإعلان الأمم المتحدة قبول الأطراف الليبية استئناف مفاوضات وقف إطلاق النار المسماري: خروج تركيا والإرهابيين من المشهد الليبي بالكامل هو شرط الجيش الوطني الأول للعودة إلى الحوار فرانس برس: حصيلة ضحايا فيروس كورونا في البرازيل تتخطى 30 ألف وفاة وزارة الصحة السعودية: تسجيل 1869 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد جو بايدن: يجب القضاء على عدم المساواة الموجودة في مجتمعنا الأميركي جو بايدن: على الرئيس ترامب تزويد حكام الولايات بالموارد اللازمة للتعامل الصحيح مع أية مشكلات وزارة الصحة العراقية: تسجيل 20 وفاة و519 إصابة بفيروس كورونا المستجد السلطات السودانية تمنح العاملين بالوزرات السيادية والوحدات التابعة لها إجازة لمدة أسبوعين اعتبارا من الأربعاء في إطار إجراءات مكافحة فيروس كورونا
أخر الأخبار

يبحث السفير الأميركي مع رئيس مجلس القضاء العراقي إجراءات التحقيق

تناقض التصريحات بين بومبيو وعادل عبدالمهدي بشأن الاعتداء على السفارة في بغداد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تناقض التصريحات بين بومبيو وعادل عبدالمهدي بشأن الاعتداء على السفارة في بغداد

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو
واشنطن - فلسطين اليوم

سارعت الخارجية الأميركية إلى الكشف عن تفاصيل المكالمة بين المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبدالمهدي ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.وبدت المحادثة من وجهة نظر الحكومة العراقية إيجابية، سواء لجهة مطالبة بومبيو العراق بتعزيز الإجراءات حول السفارات أو استعداد واشنطن لإجراء مباحثات بشأن الانسحاب الأميركي، فإن ما ذكرته المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاجوس بدا مختلفا.
البيان الصادر عن مكتب عبدالمهدي أكد بالنص أنه تم «التأكيد على علاقات الصداقة بين البلدين، وعلى إدانة الاعتداءات التي استهدفت السفارة الأميركية في بغداد، وتعزيز إجراءات القوات العراقية المسؤولة عن حمايتها، ومتابعة التحقيقات والإجراءات الكفيلة بمنع الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية، وتقديم مقترفيها إلى القضاء».

وفي حين شدد عبد المهدي على «أهمية التهدئة في المنطقة، واحترام الجميع لسيادة العراق وقراراته، وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، وبذل الجهود البناءة الجدية لتحقيق ذلك»، فإن الوزير الأميركي، طبقاً للبيان العراقي، أبدى «استعداد بلاده لإجراء مباحثات جدية حول وجود القوات الأجنبية في العراق، والتعاون لتحقيق السيادة العراقية».ومن جهتها، فإن المتحدثة باسم الخارجية قالت بالنص إن «وزير الخارجية مايك بومبيو عبر، في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، عن الغضب من استمرار هجمات جماعات مدعومة من إيران على منشآت أميركية بالعراق، بما في ذلك هجوم الأحد الماضي».

وأضافت أن «الهجوم الصاروخي يوم الأحد أسفر عن إصابة شخص واحد»، مبينة أن «بومبيو أكد مجدداً أن هذه الهجمات تظهر تجاهلاً متعمداً للسيادة العراقية، وفشلاً في كبح جماح هذه الجماعات المسلحة الخطيرة».
وأوضحت أن «بومبيو شجع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على الحفاظ على السيادة العراقية، وأكد من جديد التزام الولايات المتحدة الدائم بدعم الشعب العراقي، واستعداد واشنطن لمناقشة نطاق قواتها في العراق بمرور الوقت، ورغبتها في عراق قوي مزدهر، على النحو المبين في اتفاقنا الاستراتيجي الإطاري الثنائي». والأمر لم ينتهِ عند هذا الحد بالنسبة للأميركيين.

وفي تطور جديد على صعيد ما تقوم به السلطات العراقية من تحقيقات، دخل الجانب الأميركي على الخط لمعرفة أين وصلت إجراءات الجهات المسؤولة العراقية بشأن استهداف السفارة. وفي هذا السياق، فقد بحث السفير الأميركي في بغداد ماثيو تولر نتائج التحقيق مع رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان. ومجلس القضاء الأعلى، في بيان له، أعلن أن «زيدان استقبل السفير الأميركي، وبحث معه نتائج التحقيق بخصوص الهجوم المتكرر على السفارة الأميركية في بغداد».

وتناقض المواقف والتصريحات بين الجانبين العراقي والأميركي، فضلاً عن الضغط الأميركي على السلطات العراقية بزيادة الإجراءات أو إظهار نتائج التحقيق، يؤشر من وجهة نظر المراقبين في العاصمة العراقية بغداد إلى أن الأميركيين على وشك اتخاذ إجراءات قد تكون غير مسبوقة.يذكر أن الجهات والفصائل المقربة من إيران التي تتهم دائماً بأنها هي من يقف خلف استهداف السفارة الأميركية، أعلنت هذه المرة براءة جماعية من هذا الحادث، فضلاً عن أنها بدأت تخشى من أن يكون هذا الاستهداف من فعل أطراف تسعى إلى عرقلة الانسحاب الأميركي من العراق، وهو ما تريده واشنطن والأطراف العراقية التي تؤيد هذا البقاء. ورمت الأطراف كلها، وفي مقدمتهم الأميركيون، الكرة في ملعب الحكومة العراقية لجهة كشف الطرف المستفيد، وهو أمر يرجح المراقبون أنها لا تستطيع الوصول إليه، طبقاً للتجارب السابقة في عدم القدرة على كشف قضايا من هذا النوع.

وفي هذا السياق، يقول عضو البرلمان العراقي عن تحالف الفتح، نعيم العبودي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إنه «في الوقت الذي أعطى فيه البرلمان العراقي الإذن للحكومة لإخراج القوات الأجنبية من البلاد، فإن استهداف البعثات الدبلوماسية مرفوض تماماً، ويتعارض مع آليات تنفيذ قرار الانسحاب، لأنه يعقد المشهد، ويعطي مبررات معاكسة لما نريد».وأضاف أن «وجود البعثات الدبلوماسية تحكمه اتفاقيات دولية، ونحن نعرفها ونحترمها، كما أنه لا بد من توضيح أن وجود البعثات الدبلوماسية شيء، ووجود قوات أجنبية في البلاد شيء آخر»، مبيناً أن «هناك أطرافاً لا تريد انسحاباً سريعاً للقوات الأميركية. وبالإضافة إلى ذلك، فإننا جميعاً نتفق على أنه ينبغي احترام هيبة الدولة، ومن مستلزمات ذلك عدم التعرض للبعثات الدبلوماسية والسفارات».

ومن جهته، أكد رئيس المركز الجمهوري للدراسات الاستراتيجية الدكتور معتز محي الدين، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الحكومة الأميركية حذرت أكثر من مرة الحكومة العراقية من أنها هي المعنية بحماية السفارة. كما حذرت الفصائل المسلحة بمثل هذا الأمر».وبيّن محي الدين أن «الحكومة العراقية يبدو أنها لا تملك سوى الوقوف موقف المتفرج، وأن بعض القيادات الأمنية تلجأ إلى الصمت حيال ذلك»، مشيراً إلى أن «هذا الأمر سيبقى بيد أميركا، تستطيع أن تلعب به بعدة أوراق مستقبلية، مثل إثارته في مجلس الأمن، وعودة ثانية لموضوع العراق وعدم قدرته على حماية البعثات الدبلوماسية، الأمر الذي قد يؤدي إلى قرار من مجلس الأمن ضد العراق، ربما يكون صارماً».وأوضح أنه «في الجانب الآخر، يمكن أن تلجأ واشنطن إلى توجيه ضربات نوعية لبعض هذه الفصائل».

قد يهمك أيضا : 

  بومبيو يكشف "سرا خاصا" للعراقيين.. وما يجري في الغرف المغلقة

بومبيو يكشف ما يجري في الغرف المغلقة مع المسؤولين العراقيين للمرة الأولى

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناقض التصريحات بين بومبيو وعادل عبدالمهدي بشأن الاعتداء على السفارة في بغداد تناقض التصريحات بين بومبيو وعادل عبدالمهدي بشأن الاعتداء على السفارة في بغداد



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

ميدلتون تتألَّق بملابس مِن الأصفر أثناء وجودها في الحجر

لندن ـ فلسطين اليوم
تواصل دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى جانب الأمير وليام توجيه رسائل الدعم للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم، وفي أحدث إطلالة لها، وجّهت كيت تحية إلى عمال الخطوط الأمامية في استراليا من خلال فيديو تم نشره اليوم لشكر أولئك الذين يعملون بلا كلل ويخاطرون بأرواحهم خلال تفشي فيروس كوفيد19. أعادت كيت ارتداء فستان باللون الأصفر من ماركة Roksanda، يبلغ ثمنه £900، كانت قد تألقت به للمرة الأولى في العام 2014 خلال زيارة سيدني، لتعود وتطلّ به بعد سنتين خلال المشاركة في إحدى مباريات دورة ويمبلدون. وتميّز هذا الفستان الأصفر الأنيق بقصته الضيقة مع الياقة بقصة مربّعة. وتثبت كيت من خلال إطلالاتها أهمية الإستثمار باختيار أزياء خالدة تبقى رائجة مهما تبدّلت الصيحات ويمكن التألق بها بمرور السنوات، وهذه إستراتيجية تشتهر بها م...المزيد

GMT 07:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 فلسطين اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 فلسطين اليوم - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 فلسطين اليوم - هذه طرق إزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

شيرين عبد الوهاب بإطلالة غير مُوفّقة في حفلة الكويت

GMT 17:05 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

"القدس المفتوحة" في جنين تحتفل بتجهيز مختبر الحاسوب الكوري

GMT 10:12 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع فرص مشاركة لاعب ليفربول جيمس ميلنر أمام هيديرسفيلد

GMT 05:57 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الدينار الليبي مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 01:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الشيمي تكشف عن تصميم ديكور مختلف من "الكروشية"

GMT 04:37 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

سر طلب وفاء الكيلاني الزواج من تيم حسن

GMT 06:52 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

ألفا روميو "ستيلفيو كوادريفوليو" سيارة متوسطة الحجم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday