الإضراب العام في الداخل الفلسطيني احتجاجًا على هدم المنازل العربية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الجماهير العربية تشارك القطريين في تظاهرة داخل تل الربيع

الإضراب العام في الداخل الفلسطيني احتجاجًا على هدم المنازل العربية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الإضراب العام في الداخل الفلسطيني احتجاجًا على هدم المنازل العربية

هدم منازل الفلسطينيين
غزة – محمد حبيب

يشهد المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني المحتل، الثلاثاء، إضرابًا عامًا، احتجاجًا على موجة الهدم المحمومة التي استهدفت المنازل العربية بذريعة البناء غير المرخص، وضد التصعيد الذي تقوده المؤسسة الإسرائيلية الرسمية ضد الوجود العربي، كما سيشهد اليوم مظاهرة قطرية في مدينة تل أبيب.

وأعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربيّة الإضراب العام والشامل اليوم، احتجاجًا على سياسة هدم البيوت التي تمارسها السلطات الإسرائيلية، وستنظم مظاهرة قطرية في تل أبيب تنطلق في تمام الخامسة مساءً (17:00) من ساحة رابين في مركز تل أبيب ولغاية ساحة "هبيما".

وأكدت لجنة المتابعة في بيان الدعوة للإضراب، قائلةً "بات من الواضح أنّ المُؤسّسة الإسرائيلية بكل أذرعها، وفي مقدمتها الحكومة الفاشية الراهنة، أعلنت "حرب الهدم" للبيوت العربية، من خلال تصعيد وتسارُع منهجيّ ومُكثَّف أخيرًا، في سياسة هدم البيوت العربية بحجَّة ما يُسمى زُورًا "البناء غير المرخَّص"، كما تجلَّى ذلك في النقب والمثلث وكفر كنا وفي دهمش، وإذا علمنا أنّ أكثر من خمسين ألف بيت عربي مُهدَّد بالهدم، للذّريعة ذاتها، فهذا يعني أننا أمام عملية تطهير عرقي منهجي للوجود العربي الفلسطيني في البلاد، وما يعني أيضًا أنهم أمام معركة وطنية وُجودية حقيقية لا يمكن الحَياد أو الصمتِ حيالها، بل تستدعي الارتقاء الجماعي الوحدوي الكفاحي المُنظَّم والمخطَطّ في مواجهة هذا التحدّي الذي لا يستثني أحدًا، وتجاوُز الارتجالية والعَشْوائية، وثقافة ردود الأفعال، والإطفاء المَوْضِعي المحدَّد، والغضب المحدود، إلى مرحلة مختلفة في الرؤية والأداء والجَوْهر والمظهر، وفي استراتيجية لها تكتيكاتها وتكتيكات نضالية لها استراتيجياتها".

وأضاف البيان قائلًا "وإزاء ذلك أعلنت قيادة الجماهير العربية الفلسطينية في البلاد، مُمَثَّلة بلجنة المتابعة العليا، عن الإضراب العام والشامل الثلاثاء 28 نيسان/ ابريل، تحت عنوان إضراب "يوم البيت" كإحدى المحطات التاريخية النضالية في مسيرة هذه الجماهير نحو البقاء والتطوُّر في الوطن، ودعت إلى تنظيم مُظاهرة قُطرية وحدوية مُشتركة في اليوم نفسه، عند الساعة الخامسة بعد الظهر (17:00) في مركز تل ابيب، على أن تخلو من الأعلام والإشارات والرُّموز الحزبية أو الفِئويَّة، بحيث يكون هذا الإضراب وهذه المظاهرة بمثابة تصعيد نِضالي وكِفاحي جديد ومُتجدِّد، من قبل الجماهير العربية، نحو سياسة المُؤسَّسة الإسرائيلية، على أن يكونا انطلاقة جديدة وجِديَّة، وعلى أن يكون ما بعدهما ليس كما قبلهماـ وعليه، فإن هذه المعركة لا ولن تتوقف، بل ستتصاعد، حتى تتوقف سياسة هدم البيوت العربية فورًا، والاعتراف الرسمي بالقرى غير المعترف بها عمومًا، وفي النقب خُصوصًا".

وشهدت البلدات العربية خلال الأيام الأخيرة، مظاهرات تمهيدية للإضراب، حيث شهد الجليل والمثلث والنقب الجنوبي سلسلة مظاهرات احتجاجية على سياسة الهدم تمهيدًا للإضراب.

وجاء قرار لجنة المتابعة بعد عمليات الهدم الواسعة في كفر كنا ودهمش والنقب، لكن ومنذ اتخاذ القرار صعدت السلطات الإسرائيلية من سياسات الهدم والتشريد في النقب وواصلت حملتها المحمومة على البلدات العربية، حيث وزعت مئات اخطارات الهدم في مدن الساحل، والمثلث الجنوبي، ووادي عارة، وكفركنا، والنقب، وشهدت بلدة قلنسوة حراكًا مُثيرًا للشبهات من جانب مفتشي لجنة التخطيط والبناء حيث عاينوا منازل مهددة بالهدم في البلدة، مع العلم أنّ هناك 72 منزلًا في قلنسوة مهددة بالهدم.

ويتضح من جرائم الهدم التي يجري تنفيذها، والاخطارات بالهدم التي توزع بالعشرات والمئات على البلدات العربية أنّ الحكومة الإسرائيلية اتخذت قرارًا بالتصعيد وهي ماضية به ملقية بعرض الحائط .

فبعد هدم 3 منازل لعائلة عساف في قرية دهمش، القريبة من مدينة الرملة،، تكرر مشهد الهدم في قرية السيد في النقب، كما أقدمت جرافات الهدم، أيضًا على هدم منزل طارق خطيب في قرية كفركنا، كما هدمت سلطات الهدم 3 منازل في قرية سعوة في النقب.

وتشهد قرى الشاغور "البعنة، ودير الأسد، ومجد الكروم، ونحف والرامة" إضرابًا شبه تام استجابةً لقرار لجنة المتابعة العليا، احتجاجً على جرائم هدم المنازل العربية، فقد أغلقت السلطات المحلية والمؤسسات التربوية والبنوك أبوابها فيما أغلقت غالبية المحلات التجارية.

كما التزمت جميع المحلات التجارية والمرافق العامة في مدينة طمرة، ومنذ ساعات الصباح بالإضراب العام الذي أعلنت عنه لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، إحتجاجً على هدم المنازل تجاه المواطنين العرب في البلاد بذريعة البناء غير المرخص، والتصعيد الذي تقوده المؤسسة الرسمية ضد الوجود العربي، وجاء قرار لجنة المتابعة بعد عمليات الهدم الواسعة في كفر كنا ودهمش والنقب.

ومن جانب آخر، صعدت السلطات الإسرائيلية من حملتها على البلدات العربية، وخصوصًا في مدن الساحل، والمثلث الجنوبي، ووادي عارة، وكفر كنا والنقب، بحيث وزعت مئات إخطارات الهدم، وواصلت سياسات الهدم والتشريد في النقب.

وفي قرية كابول، أغلقت جميع المحلات التجارية، والمرافق العامة لقرية أبوابها منذ صباح اليوم التزامً بالإضراب العام الذي أعلنت عنه لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، احتجاجً على هدم المنازل تجاه المواطنين العرب في البلاد بحجة عدم الترخيص، وخصوصًا بعد عمليات الهدم الواسعة في كفر كنا ودهمش والنقب.
يشار إلى أنه بالإضافة للإضراب العام في المجتمع العربي فقد دعت لجنة المتابعة إلى تنظيم مُظاهرة قُطرية وحدوية مُشتركة الثلاثاء، عند الساعة الخامسة بعد الظهر (17:00) في مركز تل أبيب.
واستجابةً لقرار لجنة المتابعة العليا تشهد منطقة البطوف، وعرابة سخنين، وكفر مندا، ودير حنا منذ صباح الثلاثاء، إضرابً عامً وشاملًا، حيث أغلقت المرافق التجارية، والمؤسسات العامة والمدارس أبوابها، احتجاجً على سياسات المؤسسة الإسرائيلية التي تستهدف الوجود العربي والهدم المنهجي للمنازل العربية بذريعة عدم الترخيص، وكان آخرها في كفر كنا، والرملة، ودهمش، والنقب.

هذا وشاركت الجماهير العربية للمشاركة في المظاهرة القطرية الساعة الخامسة بعد عصر الثلاثاء في مدينة تل أبيب.

وكانت لجنة المتابعة قد أهابت بالجمهور العربي بالالتزام التام بالإضراب العام، وإلى أوسع مشاركة جماهيرية في مظاهرة تل أبيب لإعلاء الصرخة ضد الهدم المنهجي للمنازل العربية وحصار البلدات العربية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإضراب العام في الداخل الفلسطيني احتجاجًا على هدم المنازل العربية الإضراب العام في الداخل الفلسطيني احتجاجًا على هدم المنازل العربية



GMT 08:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

مجلس حقوق الإنسان الدولي بلا رئيس بسبب خلاف على مرشحة

GMT 08:07 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكّد أن مجلس النواب يستعد للمضي في مساءلة ترامب

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:45 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ضربة جديدة لفريق ترامب قبيل "الإعلان الحاسم" عن الرئيس
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 10:25 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عالم الطبيعة ديفيد أتينبارا لن يعود إلى "إنستغرام"

GMT 11:22 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

نصائح لمساعدتك على تنسيق غرفة الطعام بشكل عصري

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 21:21 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الإفراط في الملح قد يكون سبباً في الصداع

GMT 00:30 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

وسيلة سريعة وغير مؤلمة للقتل الرحيم

GMT 10:22 2014 الثلاثاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

المذيعة الشقراء إيلي هاريسون تثير جدلا كبيرًا داخل "بي بي سي"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday