هيئة أمناء بي بي سي تعارض التمويل بواسطة الاشتراكات
آخر تحديث GMT 00:09:41
 فلسطين اليوم -

اقترحت تمديد ميثاقها الملكي للمؤسسة إلى 11 عامًا

هيئة أمناء "بي بي سي" تعارض التمويل بواسطة الاشتراكات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هيئة أمناء "بي بي سي" تعارض التمويل بواسطة الاشتراكات

رئيسة هيئة الأمناء رونا فيرهيد
لندن ـ كاتيا حداد

رفضت هيئة أمناء إذاعة "بي بي سي" المطالبات بتمويل الهيئة من خلال الاشتراكات، موضحة أن الشركة عليها أن تسعى إلى تقديم شيء للجميع، حيث أوضحت أن "بي بي سي" تحتاج حدودًا واضحة وتنظيمًا مستقلًا، واقترحت تمديد ميثاقها الملكي إلى 11 عامًا بعد إعطاء مجلس النواب الحق للتصويت على أي صفقة تمويل في المستقبل.

وأوضحت الهيئة أنه يجب تنظيم "بي بي سي" من قبل هيئة مستقلة تماما عن الشركة، وهو الاقتراح الأول بواسطة رئيسة هيئة الأمناء رونا فيرهيد في شهر آذار/مارس، وكانت هذه التعليقات استجابة للورقة الخضراء بشأن مستقبل "بي بي سي" والخلافات بشأن تمويلها من خلال الحصول على 750 مليون إسترليني كتكلفة لرسوم التراخيص المجانية لمن تزيد أعمارهم عن 75 عامًا.

ووصفت الصفقة بأنها "مؤسفة" ورفضت اقتراح وزير "الثقافة" جون ويتنغدال بشأن التركيز على مجموعة أضيق من الخدمات، وكشفت هيئة الأمناء عن قلقها من كون الورقة الخضراء تطالب بمبدأ الشمولية، كما أنها تثير احتمالات بالاعتماد على نموذج التمويل عن طريق الاشتراكات على المدى الطويل، مشيرة إلى أن الهيئة لا تؤيد التمويل من خلال الاشتراكات.

وأضافت أن الورقة الخضراء تثير احتمالات زيادة مشاركة الحكومة في مخصصات التمويل الداخلية لـ"بي بي سي"، ونعتقد أن "بي بي سي" يجب أن تكون أكثر استقلالية حتى في إدارتها المالية، مضيفة "أن تجربة تسوية الميزانية الأخيرة من حيث اتخاذ قرارات التمويل الرئيسية قد جرت خلف الأبواب المغلقة دون أي نقاش عام، إنه أمر مؤسف، ما أعطى انطباعا بأن "بي بي سي جزءا أخر من الحكومة البريطانية وهي ليست كذلك".

ويمكن للميثاق الملكي لـ"بي بي سي" ذو الـ11 عامًا، أن يزيل مستقبل "بي بي سي" من الدورة الانتخابية العامة، حيث يضمن التدقيق البرلماني لتمويلها منع أي صفقة نارية أخرى مثل التسويتين الماضيتين، وقد أطلقت هيئة الأمناء مشاورات عامة واسعة النطاق كجزء من عملية تجديد ميثاق الأمم المتحدة الذي من المتوقع أن يلغي هيئة الأمناء.

وذكرت رئيسة هيئة الأمناء رونا فيرهيد "أن مراجعة الميثاق سوف تحدد نوعية البرامج والخدمات التي يحصل عليها الجمهور من بي بي سي التي يدفعون لها، ولذلك فإن صوت الرأي العام هو الأهم في النقاش، وبالتأكيد سنستمع إليه، ونحن نرحب باعتراف الحكومة بأهمية بي بي سي والقيمة التي تحققها من خلال تقديم الشيء للجميع ومدى استقلاليتها، ونحن نعلم أن الجماهير تدعم ذلك".

وأوضحت هيئة الأمناء في بيان لها أن "بي بي سي" يجب أن تبقى إذاعة عالمية مستقلة تقدم الشيء للجميع" ويحظى هذا بتأييد جمهور "بي بي سي"، وكشف وزير "الثقافة" جون ويتينغدال عن الورقة الخضراء الخميس الماضي، وتساءل عما إذا كانت "بي بي سي" ستستمر في تقديم كل شيء لجميع الناس، وبيّن أن الوقت قد حان للتساؤل "هل يجب أن تقدم الخدمات الأفضل لمن يدفعون رسوم الترخيص".

وركزت التعليقات على العروض الترفيهية التي تقدمها "BBC1" مثل "Strictly Come Dancing" و"The Voice" وكذلك "راديو1" و"راديو2" الذين تم ذكرهم في التقرير، وأشارت هيئة الأمناء إلى أنه يجب أن يكون هناك حدود واضحة حول دور الحكومة في مستقبل "بي بي سي".

ولففت إلى أنه ينبغي النظر في عدة تدابير بما في ذلك الميثاق ذو الـ11 عامًا لتوفير المزيد من الوقت بين التاريخ المحدد للانتخابات العامة ونهاية الميثاق المقبل، كما طالبت بوجود نوع من الالتزام القانوني في الميثاق المقبل بما يتطلب التشاور العام والموافقة البرلمانية على أي تغيرات في التمويل.

وكانت فيرهيد  انتقدت سابقا صفقة التمويل الأخيرة التي أعلن عنها في 6 تموز/يوليو، والتي تقضي بحصول "بي بي سي" على 750 مليون إسترليني كتكلفة لرسوم التراخيص ممن تزيد أعمارهم عن 75 عامًا بعد 4 أيام من المفاوضات المكثفة بين الشركة والحكومة، وفي المقابل تفاوضت الشركة على عدد من التنازلات، ولكن الأهم من ذلك أن رسوم الترخيص المرتبطة بالتضخم تعتمد على نتائج عملية مراجعة الميثاق والتي يجب أن تكتمل بحلول نهاية العام المقبل.

ومن المتوقع أن يتم استبعاد هيئة الأمناء في إطار عملية المراجعة، خصوصًا بعد أن أوضحت الورقة الخضراء عن ثلاثة خيارات محتملة /وتشمل أن يذهب الدور التنظيمي إما إلى شركة "أوفكوم" أو هيئة تنظيمية جديدة يطلق عليها "OfBeeb".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيئة أمناء بي بي سي تعارض التمويل بواسطة الاشتراكات هيئة أمناء بي بي سي تعارض التمويل بواسطة الاشتراكات



GMT 12:17 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"تويتر" يحظر تغريدة لنجل ترامب الأكبر بشأن "إعلان الحرب"

GMT 08:50 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير إعلام رقمي مصري يكشف طريقة ترويج الأخبار الكاذبة
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday