التقارير المروعة لأزمة اللاجئين تزيد من الخسائر العاطفية للصحافيين
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

من خلال مواجهتهم بعض الأخطار التي يواجهها الناس

التقارير المروعة لأزمة اللاجئين تزيد من الخسائر العاطفية للصحافيين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التقارير المروعة لأزمة اللاجئين تزيد من الخسائر العاطفية للصحافيين

صبي يرتدي بطانية الطوارئ لتدفئة نفسه مع وصول لاجئين الى ليسبوس
لندن - ماريا طبراني

تؤثر التقارير المروعة من خط المواجهة في أزمة اللاجئين والتي تبث على أجهزة التلفزيون والصحف المطبوعة عاطفيا بشدة على الكثير من الناس الامنة في منازلها، ولكن المنظمات التي تغطي الازمة فوجئت أكثر بالخسائر العاطفية التي يأخذها الصحافيون على عاتقهم لمحاولة تغطية القصص.

ويصعب على الكثير من الصحافيين الذي شهدوا الكثير من الصراعات التعامل مع تغطية هذه الازمة، فصرح المحرر العام لوكالة فرانس برس فيل تشيتويند " بالنسبة حتى للقدامى، أعتقد أن الكثيرين منهم تأثر بالأزمة بشكل خاص، هناك هذا الشعور عندما يكون الصحفي يغطي هذا النوع من القصص في منطقة الحروب، وهو يواجه بعض الأخطار التي يواجهها الناس من حوله، فبالرغم من غياب الخطر عنه الا أنه يشاهد القوارب وهي تنقلب والناس وهي تغرق ويغطي قصصهم."

وعادت مراسلة بي بي سي كارولين هولي التي تغطي أخبار الشرق الأوسط من الجزيرة اليونانية ليسبوس مؤخرا حيث استشعرت قلق زملائها وتقول " عندما يذهب الصحفي الى منطقة الصراع، يستعد من خلال أخذ سترة واقية من الرصاص، ولكن عندما يذهب الى منطقة الحرب فهو يضع حواجز نفسية ايضا."

وتتطلب مناطق الحرب نوعا معينا من التفكير ونوعا معينا من التحضير ولكن على نطاق أزمة اللاجئين فان المؤسسات الصحفية مثل البي بي  سي أرسلت خليط من المراسلين المخضرمين والجدد، وأشار المحرر في الهيئة جوناثان باترسون " بسبب كبر الأزمة وخليط الناس فمن المستحيل تحديد نوع المخاطر التي يصادفها الصحفي، أو الصدمات التي سيواجهها، وبالرغم من أن الصحفيين يعرفون ما الذي سيواجههم في مناطق الحروب ولكن هذه الأزمة لم يسبق لها مثيل."

وأصبح باتريك كينفسلي أول مراسل للهجرة للغارديان، وكان يشعر بالتفاؤل بعد الفترة التي قضاها في القاهرة، ويشير " كان هناك شيء من التعويض في رحلة الأمل التي كان الناس يخوضوها." وكان يأمل في ذلك الوقت في ان دوره كمراسل سيحدث فرقا، ولكن بحلول نهاية العام كان قد سافر الى 20 بلدا ووجد نفسه يشكك في قيمة عمله، وتابع " مع مرور الوقت كنت اتعامل مرارا وتكرارا مع نفس الحالة البائسة، سواء في تغطية حطام السفن او رؤية الناس يتعرضون للضرب في المجر، كنت أرى نفس ردود الفعل الغبية من الاتحاد الاوروبي ونفس السياسيات الغير منطقية والتي ليس لها علاقة بما يحدث للناس."

وأضاف فيل " واحدا من النقاط في عملنا كمدراء وصحفيين هي ضرورة استمرارنا في تغطينا لنفس القصص، فقد رأينا العواقب ولكن علينا ان نستمر في تغطيتنا، وأن نعطي الناس الذي يغطون هذه القصص المزيد من القصص كي يغطوها، كونها جزء من تغطية أخرى، وإعطائهم راحة من هذا النوع من القصص المكثفة، ولكن يصعب علينا فعل هذا في مجال صناعتنا في هذا الوقت."

وتصعب المحرمات المحيطة بالحالة العقلية للصحافيين هذه القرارات أيضا، بالرغم من حقيقة انه ليس كل الصحفيين الذين غطوا أزمة اللاجئين شعروا بخسارة عاطفية فان القضية تبدو أكبر من أن يعترف بها البعض، وعلى الرغم من أن الصدمة تؤثر على الجميع بشكل مختلف الا انها تؤثر عليهم جميعا، ويسترسل باترسون " أعتقد أن القصص حول الأطفال مؤثرة بشكل خاص بالنسبة للكثير من الناس لان الكثير منهم اباء، ويجدون صعوبة في التعامل مع هذه القصص، ليس لأننا لا نرى الحروب والزلازل في بلادنا، ولكن عدم توقعنا رؤية الكثير من الناس يمشون مشوار طويل ويعبرون الحدود تاركين كل شيء ورائهم، من بينها أشياء مألوفة بالنسبة لنا."

وكان التضارب بين ما هو مألوف وغير مألوف تحديا من نوع خاص لصحفي فرانس بريس في أثنيا ويل فازيلوبولوس فمنذ نيسان/أبريل 2015 زار يسبوس أكثر من اثنتي عشر مرة، وكان أصعب الأشياء عليه هو الانتقال بين عالم العمل وعالم الأسرة، ويبين " من المؤكد أنه تحدي، ليس هناك أي شيء في ذلك، ولكنه لا يغير الصحفي كوالد، الكثير من زملائي تأثروا بشكل مختلف، اما بالنسبة لي فكان أكثر تأثري بسبب قصص الأطفال، واذا كان علي أن احدد أي الأمور كان أصعب في هذه الازمة فهي تصوير القتلى أو الاموات، او الذهاب في مهمة طويلة ثم العودة الى المنزل كأب أو كزوج، انا أعتقد ان هذه هي الامور الأكثر تحديا."

وأخذ ويل عائلته الى مخيم اديموني كي تفهم زوجته عمله بشكل أفضل وحاجته الى تفريغ الضغط عند العودة الى المنزل، ويدرك الصحافيون أن تغطية قصص اللاجئين لا يقارن مع عيش القصة نفسها، ويؤكد كينغسلي " مع انها مهنة صعبة إلا انه من السهل الوصول الى مخيم اللاجئين على متن الطائرة كصحافيين مقارنة باللاجئين الذين وصلوها على متن قارب للصيد." ولكن التأثير لا يزال طويل الامد خاصة مثل أول مرة رأي ويل طفل أفغاني في يسبوس فيصف " منذ ذلك الحين رأيت الكثير من الأطفال، ولكن تلك الصورة المحددة للطفل الاول الذي رأيته يتجمد من البرد لن أنساها أبدا."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التقارير المروعة لأزمة اللاجئين تزيد من الخسائر العاطفية للصحافيين التقارير المروعة لأزمة اللاجئين تزيد من الخسائر العاطفية للصحافيين



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday