صحيفة صنداي تايمز تدعم مغادرة إنكلترا في الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

جَنَّدَت عناوين وتقارير صفحاتها الأولى بآراء مختلفة

صحيفة "صنداي تايمز" تدعم مغادرة إنكلترا في الاتحاد الأوروبي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صحيفة "صنداي تايمز" تدعم مغادرة إنكلترا في الاتحاد الأوروبي

الصحف تنقسم بين مؤيد ومعارض للبقاء أو مغادرة الاتحاد الأوروبي
لندن - سليم كرم

سارعت الصحف البريطانية في عطلة نهاية الأسبوع قبل الاستفتاء حول البقاء في الاتحاد الاوروبي  أو مغادرته بتجنيد صفحاتها الأولى بآراء مختلفة، فكانت صحيفة ميل أون صنداي وصحيفة ذا أوبسيرفر تدعمان البقاء في الاتحاد الأوروبي في حين أن صحيفة صنداي تايمز وصنداي تلغراف تدعمان المغادرة.

وحذرت صحيفتي ذات ميل أو صنداي ان هذا ليس وقت المخاطرة بالازدهار والسلام في بريطانيا، وقالت الصحيفة في مقال افتتاحي من صفحتين بأنه على كل الأصعدة ستكون بريطانيا ملزمة بمواجهة ارتفاع الرسوم الجمركية والاضطرابات المالية إضافة لفترة من عدم اليقين إذا جاء الاستفتاء  12 حزيران/يونيو بالترك.

واتهمت نشطاء الترك الذين يجادلون بأن بريطانيا ستزدهر خارج الاتحاد الأوروبي ممن يروجون لوهم خطير، وجاء في المقال إن رأس الإنسان يعرف ذلك، خاصة في العالم الذي نعيش فيه اليوم، يجب علينا بطريقة أو بأخرى أن ندير أعمق رغباتنا لتتناسب مع واقع صعب على نحو متزايد في عالم تنافسي، وإن كنا لا نزال أمة عظيمة ولكننا لم نعد نملك نفس السلطة أو الثروة التي تسمح لنا بان نعيش في عزلة، وأولئك الذين يدعون للانفصال يبيعون وهما خطير."

وأضاف أن القيادة منفردة التفكير التي تدعو إلى الانفصال سيكون عليهم تحمل مسؤولية الاستقلال عن الاتحاد الأوروبي بما في ذلك دفع ثمن فقدان الناس لوظائفها، ولكن صحيفة صنداي تلغراف دعمت الانفصال مع افتتاحية: "على العموم فإننا نعتقد أن حملة الترك حددت رؤية طموحة لبريطانيا كدولة مستقلة، فالحرية تعنى اتخاذ القرارات الخاصة إلا أن حملة البقاء بقيت متشائمة وقاتمة، وبدون الاتحاد الأوروبي فإن بريطانيا سترتاح من اتفاقيات التجارة التي تبقى اقتصادنا متخبطًا."

واتهمت الصحيفة أيضًا جورج أوزبرون باختلاق تهديدات غير معقولة حول المعاشات التقاعدية والتوقعات المتشائمة على الاتفاقيات التجارية التي مع قضايا أخرى تؤدي إلى الكثير من التشاؤم، وقال مقال افتتاحي لصحيفة صنداي تايمز أنه في حين أن الدبلوماسية قالت أن الاستفتاء لا لزوم له الآن أنه وضع كي يقرر الناخبين والتصويت من أجل المغادرة التي تعتبر أفضل وسيلة لوقف تزايد اتحاد سياسي اقتصادي، ولا يجب أن يحدث الانفصال على الفور بل سيكون ورقة ضغط على بروكسل من شأنه أن يسمح لبريطانيا بإعادة التفاوض على شروط أفضل مع أوروبا.

وأثر انتقاد الانتعاش الاقتصادي في الاتحاد الاوروبي منذ فترة الركود على السياسة والأمن البريطانيين وقالت الصحيفة " في حال التصويت بالمغادرة قد تتابع بروكسل استراتيجية الأمن العالمي بما في ذلك جيش الاتحاد الأوروبي بدون الفيتو البريطاني، يجب علينا أن نعرف بحلف شمال الاطلسي هو الذي يضمن أمننا."

ونفت الافتتاحية مزاعم بان التصويت بالمغادرة سيعني الفوضى والاضطراب واقترحت انه بدلا من ذلك فان الانسحاب سيسمح لبريطانيا بالبقاء في سوق واحدة لسنوات قادمة بينما تحافظ لندن على الوصول إلى هذا السوق"، وتابعت أن الانفصال سيسمح بإعادة التفاوض حول الهجرة وتقييدها، وحثت الصحيفة الناس على التصويت الثلاثاء بالمغادرة، و "علينا أن نستعد لمواجهة الصعاب، ولكن علينا أن نحافظ على هدوء أعصابنا، قد يكون هذا التصويت افضل فرصة للدعوة لوقف المشروع الأوروبي المركزي المليء بالعيوب المتأصلة في منطقة اليورو."

وقالت صحيفة ذا أوبسيرفر إن الناخبين لا يجب أن يديروا ظهروهم للمشروع الأوروبي، وفي مقال تحت عنوان " للوصول إلى بريطانيا دولية وليبرالية ومفتوحة نحن بحاجة إلى أن نكون جزء من الاتحاد الأوروبي"،  وحذرت من أن الانفصال سيضر بالمؤسسات الاقتصادية الرائدة في بريطانيا في ظل تحديات وصراعات جديدة، وحذرت أنه قد يؤدي إلى استفتاء أسكتلندي ثاني، واعترفت الصحيفة أنها فخورة دائمًا بالنظرة الأممية والليبرالية لبريطانيا وعلى الرغم من العديد من العيوب ولكن دون شك فان الاتحاد الأوروبي قوة للخير.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحيفة صنداي تايمز تدعم مغادرة إنكلترا في الاتحاد الأوروبي صحيفة صنداي تايمز تدعم مغادرة إنكلترا في الاتحاد الأوروبي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 12:36 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنان المصري هادي الجيار جراء كورونا

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 13:47 2016 الثلاثاء ,29 آذار/ مارس

الكذب وارتداء الأقنعه من صفات أصدقاء المصلحة

GMT 03:57 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

تقديم مسرحية المسيح من أجل الاحتفال بعيد الميلاد

GMT 06:37 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

نجوى كرم تتألّق بـ"لوك" أسود خلال نُزهة نهارية

GMT 21:51 2017 الثلاثاء ,13 حزيران / يونيو

البرازيلي نيتو يقترب من التوقيع إلى فريق فالنسيا

GMT 01:40 2014 الجمعة ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مقاعد صخريّة في حديقة المنزل لتحمّل العوامل المناخيّة

GMT 08:47 2017 الثلاثاء ,01 آب / أغسطس

هدم قرية العراقيب في النقب للمرة الـ116
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday