قوانين خصوصية الأنترنت في أوروبا تسبّب المشاكل مع غوغل
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الشركة خاضت مواجهات مع باريس والاتحاد الأوروبي

قوانين خصوصية الأنترنت في أوروبا تسبّب المشاكل مع "غوغل"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قوانين خصوصية الأنترنت في أوروبا تسبّب المشاكل مع "غوغل"

قوانين خصوصية الأنترنت
واشنطن ـ رولا عيسى


خاضت شركة جوجل في الأسابيع القليلة الماضية مواجهات ليس فقط مع الإتحاد الأوروبي الذي يجري تحقيقا" ثانيا" بشأن الإحتكار الذي تمارسه الشركة، وإنما أيضاً مع المشرعين في فرنسـا والذين دفعوا إلي تقييد نتائج البحث في كافة أنحاء العالم إمتثالاً لقوانين الخصوصية، وهي الخطوة التي قد يكون لها عواقب أوسع نطاقاً.
 
وتعد هذه مشكلة للشركة القائم نموذج الأعمال فيها علي البحث، إلا أنها قد تكون مشكلة أكبر لمستخدمي الإنترنت. فإذا كان للحكومة الأوروبية إمكانية السيطرة على ما يبحث عنه الأشخاص عبر شبكة الإنترنت في شتى أنحاء العالم، فلماذا إذاً لا يمكن لكل الدول الأخرى القيام بفعل ذات الشيء ؟
 
ويعتبر الشدّ والجذب بين أوروبـا وشركة جوجل هو أحدث تداعيات الحكم الصادر في عام 2014 من المحكمة العليا الأوروبية، والذي أعطى الأشخاص حقوقاً واسعة لتعديل المعلومات في محركات البحث وحذف نتائج البحث بأنفسهم، بما في ذلك الروابط لمقالات الأخبار وغيرها من المعلومات.
 
وإستجابت جوجل عن طريق أخذ نتائج البحث إلي خارج الإصدارات الأوروبية، بحيث لن يتمكن زوار موقع google.fr أو google.de من الوصول إلي النتائج المحظورة، والتي لا تزال موجودة علي google.com. ومن ثم، يمكن للأوروبيين الإنتقل إلى إصدارات الشركة غير الأوروبية. وفي آذار / مارس قام المشرعون في فرنسا بتغريم الشركة، بدعوى أن الخطوات التي إتخذتها لم تكن كافية، حيث يمكن للمستخدمين الوصول إلي النتائج عبر زيارة google.com
 
وفي محاولة من جانب جوجل لإسترضاء المشرعين، فإن الشركة تعمل على إجراء ذلك التغيير في الوقت الحالي بإستخدام تكنولوجيا " جغرافية الحجب " من أجل السيطرة على ما يمكن للمستخدمين الأوروبيين الإطلاع عليه. ففي ظل النظام الجديد، لن تقوم جوجل فقط بحذف الروابط من google.fr علي سبيل المثال، وإنما سوف تعمل على منع المستخدمين في فرنسا من الإطلاع علي تلك الروابط من على موقع جوجل لأي بلدٍ آخر أو موقع google.com نفسه. حيث يتم إستخدام أدوات مثل الشبكات الخاصة الافتراضية لإخفاء مواقعها، وسيكون للمستخدمين في تلك البلدان مشاهدة نتائج البحث مجردة.
 
ويقول البعض بأن هذا هو الحل المنطقي لتجنب الحذف العالمي. وبينما هي خطوة للسماح لدولة ذات سيادة بأن تطبق قوانينها داخل حدودها، ولكنها بعيدة عن وعد الإنترنت بأن تكون المعلومات في متناول الجميع، وخطوة كبيرة نحو عالم من الشبكات الممزقة أو splinternets
 
ويثير تقطيع أجزاء مهمة من شبكة الإنترنت الحواجز أمام دخول أي شخص إلي شبكة الإنترنت من أجل البحث عن التنصيب، بدايةً من المدونين المستقلين وحتى المنظمات غير الحكومية والشركات. فمن الأسهل والأقل تكلفة إذاً حجب المستخدمين في فرنسـا كليةً، وهو ما يعني عدم وصول المستخدمين الجدد إلي نتائج البحث في الإصدار الفرنسي من موقع، بينما مستخدمي الإنترنت فر فرنسا لن يتمكنوا من الوصول إلي المحتويات الجديدة والتقنيات من الخارج.
 
وتطبق العزلة في قطاعات الإنترنت الوطنية بلدان مثل الصين وتركيـا وإيران، والتي تسيطر منذ فترة على المعلومات التي يمكن لمواطنيها الإطلاع عليها عبر مواقع الإنترنت. ولدى وكالات الأنباء سبب محدد لإبداء القلق بشأن جغرافية الحجب. فالصحفيون يعتمدون على الشبكات العالمية للتحقيق وتقديم تقرير عن الرواياتٍ الدولية، مثل الكشف مؤخراً عن أوراق بنما. وقد كانوا هم أنفسهم في كثير من الأحيان الهدف الأول عندما تسعى الحكومات للسيطرة على تدفق المعلومات لمواطنيها.
 
وترد الحماية في قانون الخصوصية للإتحاد الأوروبي فيما يتعلق بنشاطات الصحفيين، وهو ما جعل ليس فقط وسائل الإعلام الإخبارية في مرمي الهدف مباشرةً، ولكن وسائل الإعلام الاميركية هي الأخرى واجهت قضايا تشهير في محاكم أجنبية معادية  وعندما يبدأ المدعون في طلب جغرافية الحجب في تلك الحالات، فسوف يكون الصحفيون في الخطوط الأمامية.
 
فالخصوصية هي القضية الحقيقية، ويتعين عدم تجاهلها في عصر الإنترنت. إلا أن تطبيق تلك القوانين الوطنية على الإنترنت يحتاج إلى التعامل معها بمزيد من الوضوح والعناية، بحيث لا ينبغي أن يتم توجيه ذلك التطوير من قبل مشرعي الخصوصية فقط، وإنما يجب أن  تدخل أيضاً مؤسسات الدولة الأخرى من وزارات التجارة والعدل والهيئات التنظيمية في قطاع الاتصالات.

قواعد الخصوصية للإنترنت في أوروبا : سيئة بالنسبة إلي جوجل وبالنسبة للجميع
 
خاضت شركة جوجل في الأسابيع القليلة الماضية مواجهات ليس فقط مع الإتحاد الأوروبي الذي يجري تحقيق ثاني بشأن الإحتكار الذي تمارسه الشركة، وإنما أيضاً مع المشرعين في فرنسـا والذين دفعوا إلي تقييد نتائج البحث في كافة أنحاء العالم إمتثالاً لقوانين الخصوصية، وهي الخطوة التي قد يكون لها عواقب أوسع نطاقاً.
 
وتعد هذه مشكلة للشركة القائم نموذج الأعمال فيها علي البحث، إلا أنها قد تكون مشكلة أكبر لمستخدمي الإنترنت. فإذا كان للحكومة الأوروبية إمكانية السيطرة على ما يبحث عنه الأشخاص عبر شبكة الإنترنت في شتي أنحاء العالم، فلماذا إذاً لا يمكن لكل الدول الأخرى القيام بفعل ذات الشيء ؟
 
فالشد والجذب ما بين أوروبـا وشركة جوجل هو أحدث تداعيات الحكم الصادر في عام 2014 من المحكمة العليا الأوروبية، والذي أعطى الأشخاص حقوقاً واسعة لتعديل المعلومات في محركات البحث وحذف نتائج البحث بأنفسهم، بما في ذلك الروابط لمقالات الأخبار وغيرها من المعلومات.
 
وإستجابت جوجل عن طريق أخذ نتائج البحث إلي خارج الإصدارات الأوروبية، بحيث لن يتمكن زوار موقع google.fr أو google.de من الوصول إلي النتائج المحظورة، والتي لا تزال موجودة علي google.com. ومن ثم، يمكن للأوروبيين الإنتقل إلى إصدارات الشركة غير الأوروبية. وفي آذار / مارس قام المشرعون في فرنسا بتغريم الشركة، بدعوي أن الخطوات التي إتخذتها لم تكن كافية، حيث يمكن للمستخدمين الوصول إلي النتائج عبر زيارة google.com
 
وفي محاولة من جانب جوجل لإسترضاء المشرعين، فإن الشركة تعمل على إجراء ذلك التغيير في الوقت الحالي بإستخدام تكنولوجيا " جغرافية الحجب " من أجل السيطرة على ما يمكن للمستخدمين الأوروبيين الإطلاع عليه. ففي ظل النظام الجديد، لن تقوم جوجل فقط بحذف الروابط من google.fr علي سبيل المثال، وإنما سوف تعمل على منع المستخدمين في فرنسا من الإطلاع علي تلك الروابط من على موقع جوجل لأي بلدٍ آخر أو موقع google.com نفسه. حيث يتم إستخدام أدوات مثل الشبكات الخاصة الافتراضية لإخفاء مواقعها، وسيكون للمستخدمين في تلك البلدان مشاهدة نتائج البحث مجردة.
 
ويقول البعض بأن هذا هو الحل المنطقي لتجنب الحذف العالمي. وبينما هي خطوة للسماح لدولة ذات سيادة بأن تطبق قوانينها داخل حدودها، ولكنها بعيدة عن وعد الإنترنت بأن تكون المعلومات في متناول الجميع، وخطوة كبيرة نحو عالم من الشبكات الممزقة أو splinternets
 
ويثير تقطيع أجزاء مهمة من شبكة الإنترنت الحواجز أمام دخول أي شخص إلي شبكة الإنترنت من أجل البحث عن التنصيب، بدايةً من المدونين المستقلين وحتي المنظمات غير الحكومية والشركات. فمن الأسهل والأقل تكلفة إذاً حجب المستخدمين فر فرنسـا كليةً، وهو ما يعني عدم وصول المستخدمين الجدد إلي نتائج البحث في الإصدار الفرنسي من موقع، بينما مستخدمي الإنترنت فر فرنسا لن يتمكنوا من الوصول إلي المحتويات الجديدة والتقنيات من الخارج.
 
وتطبق العزلة في قطاعات الإنترنت الوطنية بلداناً مثل الصين وتركيـا وإيران، والتي تسيطر منذ فترة علي المعلومات التي يمكن لمواطنيها الإطلاع عليها عبر مواقع الإنترنت. ولدي وكالات الأنباء سبب محدد لإبداء القلق بشأن جغرافية الحجب. فالصحفيون يعتمدون على الشبكات العالمية للتحقيق وتقديم تقرير عن رواياتٍ الدولية، مثل الكشف مؤخراً عن أوراق بنما. وقد كانوا هم أنفسهم في كثير من الأحيان الهدف الأول عندما تسعى الحكومات للسيطرة على تدفق المعلومات لمواطنيها.
 
وترد الحماية في قانون الخصوصية للإتحاد الأوروبي فيما يتعلق بنشاطات الصحفيين، وهو ما جعل ليس فقط وسائل الإعلام الإخبارية في مرمي الهدف مباشرةً، ولكن وسائل الإعلام الاميركية هي الأخري واجهت قضايا تشهير في المحاكم أجنبية معادية - وعندما يبدأ المدعون في طلب جغرافية الحجب في تلك الحالات، فسوف يكون الصحفيين في الخطوط الأمامية.
 
فالخصوصية هي القضية الحقيقية، ويتعين عدم تجاهلها في عصر الإنترنت. إلا أن تطبيق تلك القوانين الوطنية على الإنترنت تحتاج إلى التعامل معها بمزيد من الوضوح والعناية، بحيث لا ينبغي أن يتم توجيه ذلك التطوير من قبل مشرعي الخصوصية فقط، وإنما يجب تدخل أيضاً مؤسسات الدولة الأخري من وزارات التجارة والعدل والهيئات التنظيمية في قطاع الاتصالات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوانين خصوصية الأنترنت في أوروبا تسبّب المشاكل مع غوغل قوانين خصوصية الأنترنت في أوروبا تسبّب المشاكل مع غوغل



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 20:38 2013 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

قرود صغار تداعب عدسات المصوِّرين في بالي

GMT 10:34 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على مجموعة تصميمات رائعة لدولاب الملابس ستلهمك

GMT 14:21 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 02:33 2014 الأربعاء ,24 أيلول / سبتمبر

الحرق على الخشب يعطي الأثاث لمسة خلابة

GMT 05:09 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

هل حليب الرضاعة الطبيعية قد يسبب الصفراء للطفل

GMT 05:38 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

فؤاد قرفي يكشف عن مجموعته الإبداعية من الأزياء

GMT 11:19 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

المصممة العالمية مها السباعي تطلق مجموعتها "أثر "

GMT 06:18 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إن فاز جو بايدن...!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday