رائدة الصحافة المغربية مليكة ملاك ترحل في صمت نتيجة خطأ طبي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الموت يغيب صاحبة الحوارات الشيقة ليلة عيد المرأة

رائدة الصحافة المغربية مليكة ملاك ترحل في صمت نتيجة خطأ طبي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رائدة الصحافة المغربية مليكة ملاك ترحل في صمت نتيجة خطأ طبي

الإعلامية المغربية الراحلة مليكة ملاك
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

مرّت ثلاثة أيام على رحيل أيقونة الصحافة المغربية ، وسيدة الحوارات الشيقة، مليكة ملاك, التي رحلت إلى دار البقاء، حيث مرقها الأبدي, إثر خطأ طبي أدى إلى تدهور حالتها الصحية ورافقها الألم مع معاناة شديدة مع المرض.

رائدة الصحافة المغربية مليكة ملاك ترحل في صمت نتيجة خطأ طبيالمغربية مليكة ملاك" src=" http://www.palestinetoday.net/img/upload/palestinetoday-مليكة-ملاك.jpg" style="height:350px; width:590px" />
و تعتبر, مليكة ملاك, إعلامية وباحثة في السياسة، تخرجت من “جامعة كيبيك” في العلوم السياسية، وإجتهدت لتكون من ألمع الصحافيات, ومقدمي البرامج الحوارية في المغرب، ،ولازالت تجربتها المهنية في "القناة الثانية" إلى الآن حاضرة بقوة في ذاكرة المهتمين والمتتبعين.

رائدة الصحافة المغربية مليكة ملاك ترحل في صمت نتيجة خطأ طبي

رائدة الصحافة المغربية مليكة ملاك ترحل في صمت نتيجة خطأ طبي

 وحققت عبر مراحل حياتها, وتحديدًا, خلال التسعينيات, من خلال جرأتها في برنامجها " في الواجهة " و " وجه وحدث" نسبة كبيرة من المشاهدة على القناة الثانية, إثر إستضافتها, أبرز الشخصيات السياسية والاقتصادية, ومثقفين بارزين, وتعتبر تجربتها التي امتدت عبر عشر سنوات, والتي قدمت خلالها برامج سياسية ناجحة، تعاطت مع قضايا ساهمت في التحول السياسي المغربي
وبالرغم من النجاح المهني الذي حققته الراحلة ، إلّا أنها عاشت محنة مادية وصراعًا صحيًا مع مرضها العضال، وعاشت حيدةً داخل مكان إقامتها في حي أكدال في العاصمة المغربية الرباط, حيث تعتبر من الوجوه الإعلامية التي  لا تطأ رأسها لأحد أو تستعطف أو تبحث عن المال ، "كانت إمرأة من الزمن الجميل".
 
مرت بتجربة رائدة في حياتها, وأثبتت خلالها أنها من أكثر الصحافيين نجاحاً وبريقاً في القناة الثانية، طيلة فترة تقديمها لبرنامج حواري ناجح، حاورت خلاله كبار الساسة المغاربة, وبالرغم من معاناتها الصحية خلال السنوات الماضية، إلّا أنها ام تستفد من التغطية الصحية كونها كانت تعمل مع قناة "دوزيم" كمتعاونة حُرة.
 
وتدهورت في السنوات الأخيرة, حالة الراحلة مليكة ملاك الصحية بشكل كبير ؛وخصوصًا في الأشهر الثلاثة الأخيرة من مرضها, الأمر الذي أثار موجة من التضامن الواسع معها، من أسرتها الصغيرة والكبيرة، وأيضًا من إعلاميين وسياسيين مغاربة، وعلى مستوى مواقع التواصل الاجتماعي؛ قبل أن يتدخل العاهل المغربي، محمد السادس، ليتحمل بشكل شخصي تكاليف علاجها.
تدهور صحتها كان سببه  فضيحة طبية ، حيث إكتشف أطباء المستشفى العسكري في الرباط خلال الفحوصات الأولية وجود أجسام غريبة داخل جسمها ، ليخضعوها على الفور إلى عملية جراحية حيث عثروا على كمادات وقطن متعفنين غفل عنهم أطباء أجروا عملية جراحية لها في وقت سابق, وبحسب عائلتها, سبق و أن خضعت من قبل إلى عملية جراحية في مصحة خاصة، ويبدو أن المشرفين عليها تركوا تلك الكمادات في أحشائها مما أدى إلى تدهور حالتها الصحية.
 
وكتب مليكة قبل أن ترحل: "علاقتي مع عائلتي أعتبرها من أحسن علاقاتي العامة, أنا أجد في أفراد عائلتي (6 أخوات وأخ) الصديق، والحب والحنان والسند, وأجد فيهم المساعد على جميع المستويات, أما زوجي (قبل أن يرحل إلى دار البقاء) فهو سندي، وصديقي ورفيق دربي فهو يعرف عني كل شيء, يعرف مليكة ملاك في أوقاتها المرحة وفي مراحل قلقها, أما زينة، فهي مستقبلي وحاضري، لا أتصور دنياي بدونها فهي كل شيء, علاقتي بها علاقة أمومة وصداقة أيضا، فهي لا تخفي عني أي شيء، بالمقابل أحترم حياتها الشخصية التي لها حدودها، ولا أوجهها توجيها خارج حدود هذا حلال هذا حرام، وزينة تتميز بشخصية جميلة، وذكية لها قدرة خارقة على إخفاء ذكائها ولها شخصية محتشمة كذلك, فهي جمعت بين خصال والدها ووالدتها".

 وبدورها, قالت، صديقة الراحلة ملاك، ومديرة قناة الرابعة الفضائية، مارية لطيفي: "إن الراحلة كانت متمسكة بحب الحياة، وبإيمانها القوي طيلة محنتها، لكن لله ما أخذ وله ما أعطى"، مضيفة: "يشهد لها التاريخ بحسن الخلق، وبحبها لعائلتها الصغيرة والكبيرة، ونظرتها الإيجابية للحياة ووفاتها اليوم خسارة كبيرة للجسم الإعلامي في المغرب.
يذكر أم مليكة ملاك تعتبر من أعمدة الإعلام المغربي وكانت تتمتع بحضور قوي في برامجها التلفزيونية السياسية والحوارية, ولها تأثير خاص في الرأي العام المغربي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رائدة الصحافة المغربية مليكة ملاك ترحل في صمت نتيجة خطأ طبي رائدة الصحافة المغربية مليكة ملاك ترحل في صمت نتيجة خطأ طبي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday