أوفستد تحذر من تأثير الكمبيوتر اللوحي على التلاميذ في بريطانيا
آخر تحديث GMT 18:14:55
 فلسطين اليوم -

بعد سماح الكثير من المدارس الثانوية لطلابها باستخدامها

"أوفستد" تحذر من تأثير الكمبيوتر اللوحي على التلاميذ في بريطانيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "أوفستد" تحذر من تأثير الكمبيوتر اللوحي على التلاميذ في بريطانيا

استخدام طلاب المدارس لأجهزة الكمبيوتر اللوحي
لندن - كاتيا حداد

حذرت الهيئة الرسمية للتفتيش على المدارس البريطانية "أوفستد"، من استخدام طلاب المدارس لأجهزة الكمبيوتر اللوحي "تابلت"، ووصفت أضرارها عليهم بأنها مدمرة للغاية، وذلك بعد أن كشفت الأرقام أن واحدة من بين كل ثلاث مدارس ثانوية، تسمح لطلابها باستخدام أنواع مختلفة من تلك الأجهزة، وفقًا لما نشرته صحيفة "تليغراف" البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن المعلمين في بريطانيا أصبحوا يستخدمون أجهزة الكمبيوتر اللوحية بشكل متزايد، لتوصيل دروسهم إلى الطلاب، وأصبحت تلك الأجهزة في يد كل طفل.

وكشفت الأرقام المنشورة في ملحق التايمز للتربية "تيس"، أن 30% من المدارس الثانوية تفرض على الطلاب جلب أجهزتهم الخاصة معهم إلى المدرسة كجزء من سياستها، وهو الأمر الذي ترفضه هيئة التفتيش "أوفستد" بشكل قاطع، وتعارض اصطحاب الطلاب لأي أجهزة سواء كمبيوترات لوحية أو "لاب توب" إلى المدرسة.

وأوضح المتحدث باسم هيئة التفتيش لملحق التايمز للتربية، أن اصطحاب الطلاب لأجهزة "اللاب توب" والكمبيوترات اللوحية يسبب أضرارًا مدمرة للغاية لهم، ويعيق المدرس عن توصيل الدروس إلى التلاميذ.

أكد المتحدث باسم الهيئة، أن المدارس لها الحرية في إقرار سياساتها الخاصة بهذا الأمر، مشيرًا في الوقت ذاته إلى دعم هيئة التفتيش لمديري المدارس الذين يتخذون قرارات لجعل البيئة التعليمية أفضل للطلاب.

ودعم المتخصص في استخدام الحواسب للتعليم في جامعة روهامبتون ميل بيري، استخدام التكنولوجيا في الفصول الدراسية، مضيفًا: "المدارس أمامها  خياران عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا؛ إما شراء تلك الأجهزة ووضعها في الفصول، أو السماح للطلاب بجلب أجهزتهم الخاصة معهم، ونظرًا لمحدودية ميزانية بعض المدارس، فإنها تلجأ إلى الخيار الثاني، لاستخدامها في تعليمهم".

وذكر المسؤول عن قسم الانضباط التعليمي في بريطانيا توم بينيت: "رغم أن التكنولوجيا أعادت تشكيل المجتمع والفصول التعليمية كذلك، فإنها عطلت أيضًا الدراسة في بعض الفصول بسبب انجذاب الطلاب للهواتف الذكية على حساب التعلم".

وتابع بينيت: "التعليم عمل شاق والأطفال يدركون ذلك جيدًا، لكن قد يتشتت انتباههم وتركيزهم عن أداء هذا العمل بسبب تلك الهواتف الذكية الموجودة في حقائبهم".

وكان رئيس هيئة التفتيش "أوفستد" السير مايكل ويلشو، دعا خلال تصريحات لـ"ديلي تليغراف" في وقت مبكر من هذا العام، مدرسي المدارس الثانوية بنشر الانضباط بين الطلاب، مشددًا على دعمه لمديري المدارس، الذين يعلنون صراحة رفضهم لتناول الطلاب للعلكة داخل الفصول الدراسية، وكذلك اصطحابهم لأجهزتهم اللوحية أو حواسبهم الخاصة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوفستد تحذر من تأثير الكمبيوتر اللوحي على التلاميذ في بريطانيا أوفستد تحذر من تأثير الكمبيوتر اللوحي على التلاميذ في بريطانيا



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 18:47 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

فطيرة التفاح بالبف باستري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday