إحصاءات حديثة تكشف أن خُمس طُلَّاب التَّخصصات الهندسيَّة في دبي إناث
آخر تحديث GMT 00:08:56
 فلسطين اليوم -

مُؤسَّسات التَّعليم العالي بدأت في تنفيذ أساليب تعليميَّة جديدة لاستقطابهن

إحصاءات حديثة تكشف أن خُمس طُلَّاب التَّخصصات الهندسيَّة في دبي إناث

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إحصاءات حديثة تكشف أن خُمس طُلَّاب التَّخصصات الهندسيَّة في دبي إناث

خُمس طُلَّاب التَّخصصات الهندسيَّة في دبي إناث
دبي ـ العرب اليوم

تحجم الفتيات عن التخصصات الهندسية، مفضلات الالتحاق بتخصصات الأعمال والتعليم، في حين تعزف أخريات عن تخصصات الأرقام والنسب، تماشيًا مع صورة نمطية أطّرها المجتمع، وأسهمت فيها فلسفة مؤسسات تعليمية، وهو مؤشر لا تنفرد به الإمارات فحسب، بل يتجاوزها ليشمل العالم أجمع.
وتُظهر إحصاءات حديثة، أن "خُمس الملتحقين بالتخصصات الهندسية في مؤسسات التعليم العالي في دبي هم، من الإناث، وهو ما دفع الجامعات والكليات إلى الانتباه إلى ضرورة تشجيع نصف المجتمع على اقتحام ميدان الهندسة، عبر التفكير بفتح تخصصات أمام الفتيات ودمجهن في كليات هندسة قائمة".
وأوضحت نتائج دراسات وإحصاءات، "انخفاضًا ملحوظًا في نسبة انخراط الطالبات في التخصصات الهندسية والفيزيائية والتخصصات المرتبطة بالرياضيات، مقارنة بالطلبة الذكور، ما دفع بعض المؤسسات الدولية إلى التركيز على كيفية توزّع الطلبة على تلك التخصصات الجامعية وفي سوق العمل لاحقًا بناء على الجنوسة (الجندر)، ومدى تأثير ذلك اقتصاديًّا على الناتج المحلي أو القومي".
وأكَّدت "منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية"، أنه "مقابل كل ثلاثة من الطلبة الذكور في الاختصاصات الهندسية، تتخرج طالبة واحدة فقط، وتزيد تلك النسبة في علوم الحاسوب لتبلغ 1 إلى 5، إلا أن تلك الظاهرة لا تظهر بشكل مفاجئ في المرحلة الجامعية، إذ تُبين الاختبارات الدولية التي تشارك فيها المدارس من مختلف دول العالم، ومنها الإمارات، أنه في اختبار القراءة تتفوق الإناث في عمر الـ15 عامًا على الذكور في النتائج النهائية، والعكس تمامًا يحصل في اختبار الرياضيات، علمًا بأن الفروقات تتقلص بشكل كبير بين نتائج الذكور والإناث في نتائج العلوم، ففي القراءة، تبلغ نسبة الطلبة الذكور الذين سجلوا معدلات منخفضة في القراءة 24.9%، مقابل 12.5% للإناث، أما في الرياضيات، فتبلغ نسبة الذكور الذين سجلوا أعلى المعدلات 14.8%، مقابل 10.6% للإناث، بينما تصل تلك النسبة في العلوم إلى 9.3% مقابل 7.7%.
وتعتبر المنظمة، في تقاريرها الخاصة بـ"الجنوسة والتعليم"، أن "تلك الأرقام تعكس الصورة النمطية عن أداء العنصر النسائي في تلك التخصصات، وما يتوقعه المجتمع وسوق العمل منهن، أكثر من مجرد تفوق الذكور على الإناث في الأداء؛ إذ تظهر إحدى الدراسات أن 4.7% من الطالبات المتفوقات في عمر الـ15 عامًا يتوقعن أن يصبحن مهندسات أو عالمات مقابل 18% من الذكور الذين حققوا الأداء نفسه".
وينسحب الأمر كذلك على سوق العمل، فلا تظهر الإناث ميلًا إلى الاستفادة من دراسة تخصصات الهندسة والرياضيات والفيزياء للعمل بشكل احترافي، بعكس الذكور؛ إذ تسجّل إحصاءات المنظمة أن 71% من الذكور يعملون بشكل احترافي في التخصصات المذكورة بعد التخرج، مقابل 43% من الخريجات، بينما تفضل النسبة الكبيرة منهن العمل في مجال التعليم.

أما في دبي، فتُؤكِّد أرقام "هيئة المعرفة والتنمية البشرية"، أن "الطلبة الذكور يُشكِّلون 80%‪ من طلبة العلوم الهندسية في مؤسسات التعليم العالي في دبي، بما في ذلك الجامعات الاتحادية ‪ والمحلية، مقابل 20%، كما يُشكّل الطلبة الذكور 80% في اختصاص القانون، مقابل 20% للإناث".
في المقابل، تُشكِّل الطالبات حوالي 82% في تخصصات العلوم الإنسانية، و91% في تخصصات‪ العلوم الصحية والطب، بينما يدرس نحو 64% من الطلبة الذكور في تخصصات تكنولوجيا المعلومات، مقابل 36% للإناث، و42% في تخصصات السياحة والضيافة، مقابل 58% للإناث، و64% في الأعمال، مقابل 36% للإناث، ونسبة 16% في تخصصات العلوم الطبيعية والفيزيائية، مقابل 84% إناث، ونسبة 16% في التعليم، مقابل 84% إناث".
وتنبّهت بعض الجامعات في دبي، إلى تلك المسألة، وبدأت تحاول استقطاب الطالبات إلى تلك التخصصات، ففي كليات التقنية العليا في دبي، وبعد أن كانت الاختصاصات الهندسية محصورة على الذكور في كلية الطلاب، أخذت الطالبات تطرق باب الهندسة منذ حوالي سنتين، لتبدأ الكلية استقبال الإناث في كلية الطلاب، كون تلك الاختصاصات غير موجودة في حرم المبنى الجامعي الخاص بالطالبات في القصيص.
وهكذا، بدأت كليات التقنية العليا في دبي، تحصد نتائج أسلوب التدريس المعتمد فيها، وهو التعلّم بالممارسة، الذي أدى إلى جذب الطالبات إلى الاختصاصات الهندسية.
ويبلغ عدد الطالبات في قسم الهندسة خلال العام الدراسي الجاري 57 طالبة، مُوزَّعات على اختصاص هندسة الطيران، بواقع 12 طالبة، و7 طالبات في الهندسة الميكانيكية، و20 طالبة في الهندسة الإليكترونية، و18 طالبة في الهندسة المدنية.
وفي هذا الإطار، كشف مدير كليات التقنية العليا في دبي، الدكتور سعود الملا، عن "اعتزام الكليات بدءًا من التاسع من أيلول/سبتمبر المقبل، إطلاق أول تخصص للهندسة في كلية الطالبات، وهو الهندسة الإليكترونية، وذلك نظرًا إلى الإقبال اللافت على هذا التخصص من قبل الطالبات".
واعتبر الدكتور الملا، أن "هذا الإقبال جاء نتيجة عدد من الأسباب، أولها النجاح الكبير الذي حققته الكليات في تدريس تخصصات الهندسة من خلال التعلّم بالممارسة، والتميز الذي حققه الخريجون في سوق العمل، إضافةً إلى توافر تخصصات غير موجودة في الجامعات الوطنية أو الاتحادية الأخرى".
ولفتْ إلى أن "كل تلك الأسباب دفعت طالبات الثانوية العامة المتفوقات اللواتي لديهن ميول هندسية إلى التسجيل لدى الكليات، مع وجود توقعات بزيادة أعداد الطالبات المسجلات في تلك الاختصاصات خلال العام الدراسي المقبل 2014-2015".
وأشار إلى أن "هذه التوقعات يدعمها واقع يفيد بأن بعض الأهالي يتحفظون على إرسال بناتهم إلى كلية الطلاب، لذلك فالعام المقبل يشهد زيادة ملحوظة في نسبة الالتحاق بكلية الطالبات".
وقال، إن "إدارة الكلية ترصد في الوقت ذاته أي توجّه لدى الطالبات في دراسة أي اختصاص هندسي أو علمي آخر، ليتم النظر فيه تمهيدًا لإطلاق برامج أخرى في مراحل لاحقة".
وعن تجربة انخراط الطالبات في كلية دبي للطلاب، قال، إنهن "أبدين التزامًا واضحًا بالمقررات الدراسية في الفصول الدراسية، كما خلقن منافسة عالية في تحقيق المعدلات الأعلى والأداء الأفضل، الأمر الذي أشاع بيئة تعليمية محفزة لدى الطلاب والطالبات على حدّ سواء".
وبالنسبة للخطوات التي تقوم بها إدارة كليات التقنية في دبي، لتشجيع الطالبات على دراسة التخصصات الهندسية، قال الدكتور الملا، إن "الكليات ترتبط باتفاقات وشراكات مميزة مع المدارس الثانوية في القطاعين العام والخاص"، مشيرًا إلى أنه "من خلال تلك الشراكات يتم تنظيم لقاءات مع طلبة الثانوية للتعريف بالتخصصات الموجودة والمطلوبة في سوق العمل وطريقة تدريسها".
وأضاف أنه "يتم من خلال تلك اللقاءات استقطاب الطلبة المتميزين بصورة خاصة، مع استمرار رصد آرائهم لمعرفة ميولهم الدراسية والعلمية لتحقيق مبدأ الشراكة بين التخصص والطالب الذي تنتهجه كليات التقنية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحصاءات حديثة تكشف أن خُمس طُلَّاب التَّخصصات الهندسيَّة في دبي إناث إحصاءات حديثة تكشف أن خُمس طُلَّاب التَّخصصات الهندسيَّة في دبي إناث



 فلسطين اليوم -

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية

النجمة بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الجذابة

نيويورك ـ مادلين سعاده
من لونه الأحمر اللافت للأنظار، إلى قصته العصرية التي تجمع بين الرقي والإثارة، خطفت بريانكا شوبرا الأنظار بفستانها خلال حصولها على جائزة تكريماً لأعمالها الإنسانية في حفل UNICEF Snowflake Ball في نيويورك. فستان بريانكا الذي حمل توقيع دار سلفاتوري فيراغامو Salvatore Ferragamo، تميّز بقصّته غير المتساوية asymmetrical، فجاء بكمّ واحد طويل، اضافة الى الياقة العالية، والظهر المكشوف مع العقدة الخلفية ما منح الاطلالة لمسة من الاثارة. كذلك فإن قصة الميرميد mermaid ناسبت قوام شوبرا مع الطرحة الطويلة. وأكملت اللوك بمعطف أسود طويل، وحذاء ستيليتو كلاسيكي بلون حيادي. وقد زيّنت شوبرا اللوك الأنيق، بأقراط ماسية. كما إعتمدت تسريحة ذيل الحصان، وفي ما يتعلّق بالمكياج، فقد تألقت بألوان ترابية ناعمة، معتمدة على كثافة الرموش من خلال استخدام الماسكارا، ولون شفاه بلون ا...المزيد

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 09:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday