الأوروبيّون عاشوا أثناء العصر الجليدي الأخير ونجوا منه
آخر تحديث GMT 10:12:15
 فلسطين اليوم -

حلّل العلماء تركيبة عظام أحفورية عمرها 37 ألف عام

الأوروبيّون عاشوا أثناء العصر الجليدي الأخير ونجوا منه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأوروبيّون عاشوا أثناء العصر الجليدي الأخير ونجوا منه

تركيبة عظام أحفورية عمرها 37 ألف عام
لندن ـ ماريا طبراني

كشفت دراسة حديثة أنَّ الإنسان القديم، الذي كان يعيش في القارة الأوروبية، قد نجى من العصر الجليدي الأخير، الذي أحدث تغييرًا كبيرًا في المناخ، وغطى أجزاءً واسعة من القارة بطبقة سميكة من الجليد. وعكف علماء على تحليل التركيبة الجينية لعظام أحفورية لرجل عاش منذ 37 ألف عام في المنطقة التي تعرف الآن بـ"غرب روسيا"، وتوصلوا إلى أنّ حمضه النووي مماثل للحمض النووي للأوروبين في العصر الحديث، مؤكّدين أنّهم ينتمون لتاريخ أطول وأعرق مما هو معروف.

وعُثر على عظم الساق الإحفوري في موقع العصر الحجري قرب قرية كوستينكي، في نهر الـ"دون"، وأظهرت عمليات الاستخلاص وما تبعها من فحص للحمض النووي أن هذا هو ثان أقدم جينات مكتملة للبشر الحديث تشريحيًا، أي الإنسان العاقل.

أكّد الباحثون، في الدراسة التي نشرت في صحيفة العلوم، أنّ "هناك أناسًا عاشوا في القارة الأوروبية، كثيرًا أو قليلاً، أثناء التغيّر المناخي القاسي الذي شهدته القارة آن ذاك".

وأوضحت الدكتور مارتا ميرازون لاهار، من جامعة "كامبريدج"، وأحد باحثي الدراسة، أنّ "موجة جليدية جاءت منذ 30 ألف عام، وغطت ثلثي القارة الأوروبية، فاندثرت ثقافات قديمة، وظهرت أخرى جديدة، على مدار آلاف السنين، حيث جاء الصيادون ورحلوا"، مشيرة إلى أنه "نحن الآن نعرف أنه لا توجد جينات جديدة، فهذه التغييرات في النجاة والمجموعة الثقافية متراكبة بالخلفية البيولوجية نفسها".

وأشار الباحثون إلى أنّه "نتج عن صيد الحيوانات وجني الفواكه البرية والحبات في النهاية ظهور ثقافة الرعي والزراعة، التي انتقلت من الشرق الأوسط إلى أوروبا، منذ قرابة 8 آلاف عام، فتغيرت حينها تركيبة السكان الأوروبيين تغيرًا كبيرًا".

وأبرز الباحثون أنَّ "هناك تشابهًا كبيرًا بين الحمض النووي للإنسان الذي وجد في قرية كوستنكي مع الطفل الذي يعود إلى نحو 24 ألف عام مضت، والذي عثر عليه في سيبيريا الوسطى، ومع الصيادين الأوروبين في الحقبة الميزوليتية، أي قرابة 10 آلاف عام، ومع أناس يعيشون الآن في سيبيريا، وأجزاء أخرى من القارة الأوروبية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأوروبيّون عاشوا أثناء العصر الجليدي الأخير ونجوا منه الأوروبيّون عاشوا أثناء العصر الجليدي الأخير ونجوا منه



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday