نصف مليون طالب وطالبة تعرضوا لصدمات نفسية خلال العدوان الأخير
آخر تحديث GMT 13:31:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

"المنظمات الأهلية" تصدر إحصائية بعد عام على حرب غزة 2014

نصف مليون طالب وطالبة تعرضوا لصدمات نفسية خلال العدوان الأخير

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نصف مليون طالب وطالبة تعرضوا لصدمات نفسية خلال العدوان الأخير

طالبات من غزة
غزة – محمد حبيب

كشفت ورقة حقائق أصدرتها شبكة المنظمات الأهلية، اليوم الجمعة، أن أكثر من نصف مليون طالب وطالبة في قطاع غزة قد تعرضوا لصدمات نفسية أو أصيبوا بالهلع والخوف الشديد خلال العدوان الأخير.

وبحسب الشبكة تهدف ورقة الحقائق إلى تسليط الضوء على قطاع التعليم في قطاع غزة، عبر تشخيص واقعه واستعراض مساراته والمعيقات والقيود التي حالت دون تنميته إلى جانب التحديات والفرص التي يمكن استثمارها باتجاه إعادة بنائه واستنهاضه رغم ما يشهده من تراجع حاد.

وتعكس هذه الورقة، رؤية وموقف المنظمات الأهلية العاملة في قطاع التعليم لكي تشكّل مرجعية لها تعكس رؤيتها وأولوياتها بالسياسات والتوجهات والآليات العاملة بهدف إعادة تأهيل وإعمار قطاع التعليم والعمل على تنميته وتطويره.

وتبرز أهمية الورقة كونها تأتي بعد عام على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014 والذي استمر 51 يومًا، بالإضافة إلى تداعيات الحصار والانقسام، الأمر الذي خلّف واقعًا إنسانيًا واقتصاديًا واجتماعيًا قاسيًا وغير مسبوق.

وأشارت الشبكة إلى أن 50% من الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا خلال العدوان على قطاع غزة هم من الأطفال وطلبة المدارس فيما أصيب خلال العدوان نحو 2385 طالبًا، والمئات منهم من الأطفال والطلبة ومن بين هذه الإصابات متوسطة وحرجة بالإضافة إلى تضرر (227) مدرسة، منها (148) مدرسة حكومية و(75) مدرسة تابعة لوكالة الغوث، و(4) مدارس تابعة للقطاع الخاص.

وسردت الشبكة :" كما تضررت (23) مدرسة حكومية بشكل كلي لا يتيح استخدامها للتعليم، بالإضافة إلى تضرر (5) مدارس تابعة للوكالة بشكل كلي بما لا يتيح استخدامها للتعليم"، مشيرة إلى استخدام (115) مدرسة كمراكز لإيواء النازحين من مساكنهم نتيجة العدوان الإسرائيلي عليها، واستهداف (6) من هذه المدارس.

وأشارت إلى استشهاد (39) شخصًا وإصابة (290) شخصًا أثناء تواجدهم في المدارس التي كانت مخصصة كمدارس إيواء وتعرض (6) مؤسسات تعليم عالي لأضرار متفاوتة نتيجة العدوان الإسرائيلي وهي الجامعة الإسلامية، وجامعة الأزهر، والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وكلية مجتمع جامعة الأقصى، علاوة على كلية فلسطين التقنية، والكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا. وأدت هذه الاعتداءات إلى تراجع كبير في قدرتها على تطوير بنيتها التحتية والمباني والمنشآت التعليمية.

وتتحدث الورقة عن استشهاد (19) موظفًا من العاملين في وزارة التربية والتعليم العالي وازدياد الكثافة الصفية نتيجة لتدمير المدارس وإعاقة بنائها وترميمها نتيجة الحصار المفروض على قطاع غزة.

وبشأن رؤية قطاع التعليم تجاه عملية الإعمار والتنمية في قطاع غزة، دعت الشبكة إلى اتخاذ إجراءات كفيلة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لرفع حصاره الجائر على قطاع غزة، والسماح بإدخال مواد البناء وكافة مستلزماته لإعادة إعمار ما دمره من مدارس ومؤسسات تعليمية دون قيود.

وطالبت الشبكة، ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي على ما ارتكبه من جرائم ضد قطاع التعليم ومكوناته وتوفير حماية دولية لمكونات النظام التعليمي، داعية إلى تمويل قطاع التعليم عبر مؤسسات المجتمع المدني انطلاقًا من إعمال الحق في التعليم.

كما طالبت بإنهاء الانقسام السياسي الفلسطيني فورًا وإنهاء مظاهره وإعادة الوحدة الوطنية بما في ذلك تحقيق وحدة النظام التعليمي وإعادة الرواتب المقطوعة للموظفين، وكذلك توفير الرواتب لموظفي غزة ودمجهم الكامل في النظام التعليمي.

ودعت إلى تبني رؤية تعليمية مرتبطة بمشروع تنموي على كافة الصعد سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا تأخذ بعين الاعتبار احتياجات الشعب الفلسطيني وسعيه الدؤوب للتحرير وإقامة دولته المستقلة ذات الهوية العربية والوطنية على أساس ديمقراطي يعتمد على المواطنة.

وشددت شبكة "المنظمات الأهلية" على ضرورة السعي الجاد نحو توفير الإمكانات كافة للتوسع في إنشاء المدارس اللازمة في غضون الأعوام المقبلة لمواجهة الطلب المتزايد على التعليم، ومن أجل تحقيق جودة أعلى من خلال تقليل نسبة الكثافة الفصلية وكذلك إنهاء المدارس التي تعمل بنظام الفترتين.

وأكدت على حماية حقوق العاملين في سلك التعليم وتجنيبهم أي خلاف سياسي مثل قطع رواتبهم وإيقاف العلاوات الإشرافية، والعمل الجاد نحو إيجاد بيئة قانونية حاضنة للتعليم تنسجم مع المستجدات والتغيرات وحاجات وأولويات الشعب الفلسطيني.

ودعت إلى تقييم ومراجعة المنهاج الفلسطيني بحيث يعزز الهوية الوطنية وعوامل الصمود، والأخذ بتوصيات الدراسات والتقييمات الصادرة عن المؤسسات الرسمية وغير الرسمية والتي تشير إلى وجود خلل في المنهج، بالاضافة الى تعزيز قدرات المعلمين وتطوير برامج الإعداد ومحاولة تمهين التعليم وتعزيز العلاقة مع المنظمات الأهلية الفلسطينية وتفعيل قنوات التنسيق والتعاون فيما بينها نحو تطوير التعليم الفلسطيني.

وبيّنت الشبكة ضرورة تعزيز استقلالية مؤسسات التعليم العالي وممارسة الحريات الأكاديمية فيها ومنحها مخصصاتها المالية دونما تأخير أو تعطيل وتعزيز التنسيق بين الوزارة ومؤسسات التعليم العالي فيما يخص البرامج والتخصصات لتتلاءم مع احتياجات السوق.

كما دعت إلى تطوير التعليم الإلكتروني والعمل على حوسبة المنهاج والإدارة المدرسية وربطها بشبكة تعليمية كاملة وموحدة ومواءمة المدارس الجديدة لتكون أكثر توافقًا مع النوع الاجتماعي وملاءمة لاحتياجات الطلبة ذوي الإعاقة واستحداث برامج للدعم النفسي والإجتماعي للطلبة والأهالي ضمن برامج التعليم في ظروف قاهرة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نصف مليون طالب وطالبة تعرضوا لصدمات نفسية خلال العدوان الأخير نصف مليون طالب وطالبة تعرضوا لصدمات نفسية خلال العدوان الأخير



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:17 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

كرنب بروكسل من أشهى الأطباق المقدمة

GMT 01:30 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رسل العزاوي تُؤكّد أنّ خبرتها تخطَّت تقديم البرامج

GMT 05:24 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تتحدى عبير صبري في "ألوان الطيف"

GMT 15:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

سيباستيان جيوفينكو يكشف أسباب رفضه الانتقال إلى برشلونة

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday