خبراء يجدون أن كتابة الحروف باليد مفتاح رئيسي لتعلُّم القراءة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

جيل "آي باد" والكومبيوتر لا يزال يحتاج إلى تعلم الكتابة اليدويَّة

خبراء يجدون أن كتابة الحروف باليد مفتاح رئيسي لتعلُّم القراءة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبراء يجدون أن كتابة الحروف باليد مفتاح رئيسي لتعلُّم القراءة

باحثون يثبتون أن مهارة الكتابة تساعد الأطفال على فهم اللغة المكتوبة
واشنطن - يوسف مكي

 وَجَد الباحثون دليلًا على أن تعليم الكتابة اليدوية، يساعد الأطفال على الانتباه وفهم اللغة المكتوبة، في حين يراه البعض مهارة حركية غير أساسية في ظل انتشار أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة الرقمية المحمولة المختلفة. وكشف مسح لدماغ الأطفال الذي لم يتعلموا الكتابة حتى الأن أنهم غير قادرين على التمييز بين الحروف، وأوضحت الدكتور فيرجينيا بيرنينغر أستاذ التعليم في جامعة واشنطن أن "خرافة أن خط اليد هو مجرد مهارة حركية خاطئة تماما، فنحن نستخدم أجزاء حركية في دماغنا للتخطيط والتحكم، ولكن هناك منطقة مهمة تلتقي فيها اللغة والشكل البصري معا وتسمى (التلفيف المغزلي) حيث تصبح المثيرات البصرية حروفًا وكلمات مكتوبة"، موضحة أنه يجب أن نرى الحروف بالعين المجردة حتى يمكننا كتابتها على قطعة من الورق.

خبراء يجدون أن كتابة الحروف باليد مفتاح رئيسي لتعلُّم القراءة

وأظهر مسح الدماغ أن تنشيط هذه المنطقة مختلف لدى الأطفال الذين لديهم مشاكل في خط اليد، وسلطت "لورا دينهارت" الأستاذ المشارك في تعليم الطفولة المبكرة في جامعة "فلوريدا" الدولية الضوء على عدة طرق يرتبط من خلالها الخط اليدوي والإنجازات الأكاديمية. وقالت إن الأطفال الذين لديهم خط يدوي جيد ربما يربحون درجات أفضل لكون عملهم أسهل في القراءة، كما أن من لديهم مشاكل في الكتابة اليدوية يستهلكون الكثير من الوقت في تكوين الحروف، بينما يكون الأمر أكثر سهولة لهم عند تقديم المحتوى.

وتعتقد دينهارت أنه عندما يتعلق الأمر بالأطفال الذين ينتمون الى عائلات ذات دخل منخفض لديهم مهارات كتابة يدوية جيدة في مرحلة ما قبل الروضة، كانوا طلابا أفضل مع تقدمهم في المراحل الدراسية المختلفة.

خبراء يجدون أن كتابة الحروف باليد مفتاح رئيسي لتعلُّم القراءة

وفحصت دينهارت مستقبل هذه الفكرة في سنوات ما قبل المدرسة وطرق أخرى لمساعدة الأطفال على تطوير المهارات اللازمة لهذه المهمة المعقدة التي تتطلب تنسيقا للعملية المعرفية والحركية والعصبية و العضلية، فيما يتم القيام بأعمال أخرى بالتركيز على الدماغ البالغ. وأظهرت صور مسح دماغ البالغين منطقة نشطة تعمل عندما نقرأ وتشمل مناطق مرتبطة بالعمليات الحركية، ويشير ذلك إلى أن العملية المعرفية للقراءة ربما تكون ذات صلة بعملية الحركة في تكوين الحروف، واستخدم مسح الدماغ كأداة بواسطة كارين جيمس من جامعة إنديانا لمسح دماغ الأطفال الذين لا يعرفون كيفية الكتابة حتى الآن، مضيفة أن "أدمغتهم لا تميز الحروف بل إنهم يستجيبون للحروف بنفس استجابتهم لشكل المثلث".

وأجرت جيمس مسحًا أخر على الأطفال بعد تعليمهم كيفية الكتابة ووجدت مناطق نشطة في المخ استجابة لتفعيل شبكة القراءة، بما في ذلك منطقة التلفيف المغزلي جنبا إلى جنب مع التلفيف الجبهي والمنطقة الجدارية الخلفية من المخ والتي يستخدمها البالغون لمعالجة اللغة المكتوبة على الرغم من كون الأطفال في مستوى مبكر جدا للكتابة.

وتابعت جيمس تقول: إن "الحروف التي ينتجونها فوضوية للغاية ومتغيرة وهذا أمر جيد لكيفية تعلم الأطفال للأشياء، ويبدو أن هذه إحدى الفوائد الكبيرة للكتابة اليدوية"، ولتطوير الأطفال لا يبدو أن كتابة الحروف يولد نفس تنشيط الدماغ، إلا أن إحدى المدارس في فنلندا قضت على الكتابة النسخية من منهجها ما يعكس مدى أهمية مهارة الكتابة الأن عن الكتابة اليدوية، وأفاد مينا هارمنين من المجلس الوطني للتعليم أن "مهارات الكتابة بطلاقة هي مهارة وطنية مهمة".

ويأتي ذلك بعد تغيير مبادة المعايير الأساسية المشتركة في الولايات المتحدة ي سبتمبر/ أيلول 2013 حيث تمت إزالة الكتاب النسخية كمهارة إلزامية، واعتبارا من العام الماضي اعتمدت 43 ولاية هذه المعايير وأيدتها  ماريلاند وانسحبت ولاية إنديانا بينما ألغتها ولايتي أوكلاهوما وساوت كورلينا أما بقية الولايات فليسوا أعضاء أو أنهم لم يعتمدوا هذه المعايير، في حين عادت ولاية ساوث كرولينا إلى مشروع قانون الأساسيات لإعادة الكتابة النسخية في الفصول الدراسية ما أدى إلى عدد من الشكاوى، وكان من بين الانتقادات أنه في حين أن الكتابة اليدوية مهمة لم تعد الكتابة النسخية ضرورية.

 وتابعت ميستي أدونيو محاضرة اللغة والقراءة والكتابة في جامعة "كانبيرا" تقول: يتفق معظم الناس على أنه يجب أن يستطيع الجميع التقاط القلم وكتابة رسالة يمكن للآخرين قراءتها، ولكن بعيدا عن مقروئية الرسالة هل يهم كيف تشكل الحروف الخاصة بك".

وأوضحت الدكتورة جودي شيرمان ليفوس الخبيرة التعليمية أن المدارس بالفعل تتخلي عن الأوراق والأقلام لصالح التابلت، موضحة أن هناك تركيز على المهارات التي تتجاوز المناهج الدراسية الأساسية بما في ذلك مهارات التعاون والموسيقى والإبداع ومهارات حل المشكلة، مضيفة " يمكن للتكنولوجيا تشجيع ودعم تطوير الأطفال وتحقيق أهداف تعليمية مثل النشاط البدني والصحة، وهناك مجموعة من البحوث تدعم فكرة أن الأطفال يتعلمون بشكل أفضل عندما يستمتعون.

 وخلصت السيدة أدونيو إلى أنه "من الصعب أن نرى لماذا لا تزال دروس الكتابة اليدوية موجودة مع وجود الكثير من الأشياء التي يجب القيام بها خلال اليوم الدراسي، بغض النظر عن توحيد الكتابة اليدوية لكل منا أسلوبه الخاص في النهاية، ولذلك ربما يكون هناك أشيا أفضل للقيام بها في اليوم الدراسي بدلا من جعل الأطفال يكتبون صفحات كاملة للتدريب على خط اليد، وربما كنا نفعل ذلك للسماح للأطفال بالعب بالرسم وأدوات الكتابة والعثور على طريقتهم الخاصة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يجدون أن كتابة الحروف باليد مفتاح رئيسي لتعلُّم القراءة خبراء يجدون أن كتابة الحروف باليد مفتاح رئيسي لتعلُّم القراءة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبوظبي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 09:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

المطرب محمد عباس يؤكّد أنّ 2020 عام خير على رامي صبري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday