الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

673 طالبًا يعانون من إعاقات مختلفة خلفتها الحرب الأخيرة

الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين

وزارة التربية والتعليم العالي
غزة – علياء بدر

أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي في غزة، أن 75 طالبًا وطالبة من المدارس الحكومية أُصيبوا بإعاقات مختلفة نتيجة العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وأوضح مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة في الوزارة أحمد الحواجري، أن مجموع الإعاقات الحركية بلغت 22 حالة والسمعية بلغت 25 أما البصرية فبلغت 28 إعاقة.

وبيّن الحواجري، أن العدوان أفرز حالات إعاقة من نوع آخر وهي حالات التأخر الدراسي حيث لدينا 673 طالبًا وطالبة أصبحوا يعانون من التأخر الدراسي بسبب واقع الحرب وأثرها النفسي عليهم.

وأكد الحواجري، أنه في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي يصادف الثالث من كانون الأول/ ديسمبر من كل عام، فإننا نوجه عدة رسائل ومنها رسالة للطلبة الذين أُصيبوا بإعاقات نتيجة العدوان حيث نقول لهم "أننا لن نترككم وسنقدم لكم كل ما يلزم في مجال الدعم المادي والنفسي ونؤكد أنكم مثالًا للتضحية والفداء وخدمة الوطن".

ودعا الحواجري، هؤلاء الطلبة إلى إثبات الذات والتحدي ومواصلة العلم والتعلم حتى النجاح والتفوق لنقول للعدو أننا رغم الإعاقة صامدون وحققنا النجاح والتميز.

وأشار الحواجري، إلى أن ذوي الإعاقة البصرية والسمعية والحركية وغير ذلك يلاقون الاهتمام الكبير داخل المدارس، حيث تنفذ الوزارة عملية "التعليم الجامع" ودمج الطلبة.

وأضاف الحواجري: "الدمج يعني إلحاق هؤلاء الطلبة الذين يعانون من إعاقة بسيطة ومتوسطة في مدارس التعليم العام مع تهيئة الفرصة والإمكانيات المادية ليتعلموا أسوة بزملائهم العاديين".

ولفت الحواجري إلى أن العمل مع هذه الفئات لا يتم في إطار إداري وفني فقط بل في إطار قيمي لأن الإطار القيمي له نتائج إيجابية على الصعيد النفسي والاجتماعي.

ووجه الحواجري رسالة إلى العالم والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان لينظروا لآثار جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الأطفال وطلبة المدارس، حيث أصبحوا من ذوي الإعاقة بسبب آلة الحرب وحمم قذائف الطائرات والدبابات الإسرائيلية, مطالبًا منظمات حقوق الإنسان بالتحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية التي استهدفت الأطفال وطلبة المدارس.

ودعا الحواجري، كل المؤسسات الشريكة والصديقة والمؤسسات العربية والدولية بالعمل على مساعدة طلبة غزة وخاصة الجرحى وذوي الإعاقة، لكي يعودوا للحياة بشكل طبيعي مثلهم مثل باقي الأطفال.

ومن جانبه، أكد نائب مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة خالد أبو فضة، أن طواقم الإرشاد والتربية الخاصة قامت بحصر جميع حالات الإعاقة والوصول إليهم سواء كانوا على مقاعد الدراسة أو في المنازل والمستشفيات.

وبيّن أبو فضة، أنه يتم تقديم الدعم النفسي لهم إضافة إلى تقديم معدات وأجهزة معينة لهم، وذلك بالتعاون مع مؤسسات شريكة.

وأوضح أبوفضة، أن وزارة التعليم تحرص على تقديم الخدمة التربوية والرعاية النفسية والتأهيلية لطلبتنا من ذوي الاعاقة وفق نظام مهني وعلمي دقيق يتضمن التأهيل والتحويل والتعليم.

وفيما يتعلق بإحياء اليوم العالمي لذوي الإعاقة، ذكر أبو فضة أن الوزارة شرعت في تنفيذ عدة برامج وأنشطة في المدارس، للتخفيف عنهم خاصة أولئك الذين تعرضوا للإعاقة بسبب الحرب وذلك من باب الترفيه والدعم النفسي وتوضيح أهمية المعاق وأنه شخص فاعل في المجتمع.

وأضاف أبو فضة أن النشاطات تتمثل في إطلاق برامج في الإذاعة المدرسية ولقاءات إرشادية وتوعوية وزيارة المعاقين في المدارس أو في البيوت وإقامة احتفالات لتكريمهم.

وتابع أبوفضة، أنه يتم البدء في برنامج إذاعي عبر إذاعة صوت "التربية والتعليم" للتعريف بالمعاق وحقوقه وإبراز قصص النجاح التي تؤكد أن ذوي الإعاقة لا يقلون عن غيرهم في خدمة المجتمع ووطنهم لأن الكثير منهم يملك الإرادة والعزيمة القوية ليكون عضوًا فاعلًا في المجتمع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين الحواجري يدعو المؤسسات العربية والدولية لمساعدة طلبة غزة الجرحى والمعاقين



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday