تفاقم أزمة جامعة الأقصى في غزة جراء استمرار الانقسام بين الضفة والقطاع
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

صيدم أكد عدم قانونية إجراءات حركة "حماس" داخل الجامعة

تفاقم أزمة جامعة "الأقصى" في غزة جراء استمرار الانقسام بين الضفة والقطاع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تفاقم أزمة جامعة "الأقصى" في غزة جراء استمرار الانقسام بين الضفة والقطاع

جامعة الأقصى الحكومية
غزة – علياء بدر

تعانيفلسطين" يعقد لقاءً تعريفيًا في جامعة الأقصى" href="http://www.palestinetoday.net/education/arab-universities/-%D8%B1%D9%8A%D9%85%D9%83%D8%B3-%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86--%D9%8A%D8%B9%D9%82%D8%AF-%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1%D9%8B-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81%D9%8A%D9%8B%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%B5%D9%89.html" target="_blank"> جامعة "الأقصى" الحكومية في غزة من أزمة متفاقمة باتت تهدد مستقبل أكثر من 25 ألف طالب وطالبة وتعطل الحياة الأكاديمية في الجامعة التي تعتبر من أكبر الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك نتيجة استمرار الانقسام الحكومي بين الضفة الغربية وقطاع غزة. حيث تطورت الأزمة التي بدأت منذ قرابة ثمانية أشهر بشكل دراماتيكي متسارع بعد تجميد رواتب 11 أكاديميا واداريا وإقالة أربعة من أعضاء مجلس الجامعة واستقالة نقابة العاملين.
 
وتعكس أزمة الجامعة حالة عدم الثقة الناجمة عن استمرار حالة الانقسام السياسي في جناحي الوطن، إلا أن السبب المباشر يعود الى عدم الالتزام بقرار وزيرة "التربية والتعليم" الماضية خولة الشخشير بتعيين الدكتور عبد السلام أبو زايده المحسوب على حركة "حماس" قائما بأعمال رئيس الجامعة خلفا للدكتور علي أبو زهري الذي قدم استقالته على خلفية الحد من مهامه كرئيس للجامعة في الوقت الذي عينت فيه وزارة "التربية والتعليم" بغزة الدكتور محمد رضوان قائمًا بأعمال رئاسة الجامعة.
 
وأفادت مصادر في الجامعة عن نقل عدد من موظفي غزة للعمل في جامعة "الأقصى" والذي يعد مخالفا لقرارات وزير "التربية والتعليم العالي" في الحكومة الفلسطينية.
 
وتجدد الفعل ورد الفعل حيث قطعت وزارة "التربية والتعليم" في الحكومة الفلسطينية رواتب 11 أكاديميا وإداريا من الجامعة وعلى إثر ذلك أقالت وزارة "التعليم" في غزة أربعة عمداء من مجلس الجامعة.
 
وأكد وزير "التربية والتعليم العالي" الدكتور صبري صيدم بعدم قانونية إجراءات "حماس" في جامعة "الأقصى"، وعلى مجموعة من الخطوات العملية وجملة من القرارات ستتخذ حيال هذه القضية، إن لم يتم إنجاز الحوار خلال أسبوع.
 
وشدد صيدم على حق وزارة "التربية والتعليم" في متابعة الأمر، وذكر "لا يمكن تجاوز القرارات، ورسالة التعليم العالي كانت واضحة، يجب الالتزام بالقوانين والأنظمة وعدم اتخاذ أية خطوات استباقية، وعدم مصادرة حق "التربية والتعليم" في الإشراف والمتابعة " معربا عن أمله في أن ينتصر الحوار على لغة فرض الأمر الواقع.
 
واعتبر صيدم تعيين "حماس" قائما بأعمال رئيس جامعة الأقصى خلفا للدكتور علي أبو زهري ومنع الدكتور عبد السلام أبو زايدة من دخول الجامعة، انعكاسًا للانقسام، وهزات ارتدادية يعيشها المشهد الطلابي في الجامعة.
 
وأوضح ما يحدث في الجامعة "أوقفت الاجراءات التي يتم العمل عليها، وفتحنا باب الحوار، لكن الأمور سارت بصورة معاكسة، بعد عقد اجتماع لمجلس الجامعة، حيث تم الإعلان عن وظائف شاغرة وتعيين قائم بأعمال الجامعة خلفا للدكتور علي أبو زهري".
 
وأفادت المصادر أن نقابة العاملين في الجامعة والمشكلة من الأطر الوطنية وحركة "حماس" اعلنت استقالتها للجمعية العمومية نتيجة تدهور الأوضاع في الجامعة.
 
ووصلت الفصائل الفلسطينية التي تدخلت لإنهاء الخلاف منذ اندلاعه إلى طريق مسدود نتيجة تعنت الأطراف بمواقفها والذي سيؤثر سلبا على مستقبل الجامعة حيث يعيش أكثر 25ألف طالب وطالبة في جامعة "الأقصى" ونحو 1000 موظف في قلق نتيجة تصاعد الأوضاع في الجامعة.
 
ويرى أكاديميون أن استمرار هذه الأزمة قد يطيح بالجامعة بعد تهديد وزارة "التربية والتعليم" في الحكومة الفلسطينية بإلغاء ترخيص الجامعة.
 
وأرسل الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي في رام الله الدكتور أنور زكريا كتابا لرئيس مجلس الأمناء الدكتور كمال الشرافي في الجامعة قبل أربعة أشهر ذكر فيه" الوزارة تمهل مجلس الأمناء أسبوعا آخرا من تاريخه للتوصل إلى حل توافقي يتماشى مع القانون وفي حال عدم التوصل لمثل هذا الحل سوف تتخذ الوزارة الإجراءات القانونية بحق الجامعة كما نص عليها البند الثاني من المادة 17 من قانون التعليم العالم الذي ينص على "يلغى الترخيص بقرار مسبب من الوزير إذا ثبت أن المؤسسة فقدت احد متطلبات الترخيص ولم تقم بتصحيح أوضاعها خلال ستة أشهر على الأقل و المادة 15 من الفصل الرابع من نظام الجامعات الحكومية علاوة على حصر أسماء المتسببين في الأزمة و اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.
 
وأفادت المصادر في الجامعة أن وزارة "التربية والتعليم" في الحكومة الفلسطينية عادت ولوحت بتحويل الجامعة من حكومية إلى عامة.
 
يشار الى إن وزارة "التربية التعليم" في رام الله أجرت دراسة قبل اربعة أعوام حول امكانية تحول الجامعة من جامعة حكومية إلى عامة ولكنها لم تلقى القبول من العاملين في الجامعة.
 
وذكر عضو نقابة العاملين المستقيل الدكتور محمد العمور "إن الجهود وصلت إلى طريق مسدود لأنه لا يوجد من يرغب في إيجاد حل حقيقي للازمة". ورأى العمور أن الأزمة ذات بعدين اداري وآخر متعلق بحقوق العاملين بالجامعة.
 
وأضاف " ان وزارة "التربية والتعليم" في غزة هي لا تقدم شيء للجامعة ومصرة التدخل في ادارتها، لم نعتد على قرار وكيل يلغي قرارا لوزير إلا في موضوع جامعة الأقصى هذا أمر غير مسبوق".
 
وتابع "في المقابل وزارة "التربية والتعليم" في رام الله وهي التي من الناحية القانونية هي المسؤولة عن التعليم العالي في أراضي السلطة الفلسطينية لكن تأخرت كثيرا في التعامل مع الملفات منذ سبعة أعوام ونيف من الانقسام كان ينبغي على الوزارة التعاطي بجدية في الملفات لكن هناك تلكؤ في التعاطي مع قضايا الجامعة العالقة".
 
ولفت العمور إلى أن "نقابة العاملين طرحت مبادرة لانزال الجميع عما وصفها الشجرة ووضع الجميع أمام مسؤولياته، لكن للأسف الكل متمترس بمواقفه".
 
وسرد العمور "أربع عمداء في مجلس الجامعة من حق الوزير اقالتهم، كيف يقيلهم وكيل الوزارة في غزة؟ كما هناك 25 ألف طالب وطالبة و1000 موظف وثماني كليات في الجامعة إلى غاية الان لم يجدوا مجموعة من الوطنيين يلزموا الجميع للرجوع للقانون". وتساءل لماذا لم تسمح وزارة "التربية والتعليم" في غزة لمجلس الأمناء أن يؤدي واجباته؟ علمًا ان هذا المجلس توافقي خمسة من "حماس" وخمسة من "فتح" وخمسة من المستقلين. كما تساءل لماذا أعضاء مكتب سياسي بأحد الأحزاب يتدخلون في قضية تعليمية؟ موضحًا ان "القضية مناكفة سياسية وبهذا المناكفة يجلدون ظهر الجماعة ويغامرون بمستقبل أبنائنا الطلبة".
 
وختم العمور أنه يرى في إنهاء الازمة هو أن ترفع الوزارة بغزة يدها عن الجامعة وأن تتولى الوزارة في الحكومة الفلسطينية مسؤولية الجامعة بضمان النظر بكل قضايا حقوق العاملين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاقم أزمة جامعة الأقصى في غزة جراء استمرار الانقسام بين الضفة والقطاع تفاقم أزمة جامعة الأقصى في غزة جراء استمرار الانقسام بين الضفة والقطاع



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 06:59 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

"RS4 أفانت" تأتي بنفس عيوب سيارات أودي آر اس

GMT 07:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدينار الكويتي مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday