مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات الملتقى التربوي الأول
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

استعرض الباحثون ممارسات إبداعية وأفكار ملهمة

مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات "الملتقى التربوي" الأول

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات "الملتقى التربوي" الأول

وكيل وزارة التربية والتعليم العالي محمد أبوزيد
رام الله– خالد أبوسرحان

أثار عدد من الباحثين التربويين النقاش بشأن العديد من القضايا والمحاور التربوية الملهمة التي تمحورت حول تنمية الابداعات الطلابية لعلاج الضعف لدى الطلبة، وأهمية استخدام الحاسوب لتدريس وحدة الهندسة الفضائية، ودور الرحلات المعرفية في تعليم الرياضيات، وغياب الإعلام في المنهاج الفلسطيني، واستغلال خامات البيئة لإنتاج وسائل تعليمية، وغيرها من الأفكار التي تنسجم مع روح التطورات الراهنة والتوجه الفاعل نحو تعزيز المشاريع الريادية في النظام التربوي.

وجاء ذلك خلال إطلاق فعاليات الملتقى التربوي الأول، الثلاثاء، في مديرية جنوب الخليل، تحت شعار: "ممارسات إبداعية وتجارب ناجحة" بدعم ورعاية شركة الوطنية موبايل، وقاعات القصر الذهبي، بحضور ومشاركة وكيل وزارة التربية والتعليم العالي، محمد أبوزيد، ومحافظ الخليل كامل حميد، ومدير شركة الوطنية موبايل في الجنوب، أيمن ارزيقات، ومدير تربية جنوب الخليل، فوزي أبوهليل، وغيرهم من ممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية والمجالس المحلية والأجهزة الأمنية والشرطية وحشد من التربويين والأكاديميين والطلبة والمهتمين بالشأن التربوي.

وأكد أبوزيد حرص الوزارة على عقد مثل هذه الملتقيات والمؤتمرات التي تسهم في التقاء الخبرات وضمان تطوير الاتجاهات والقيم عند كل المهتمين في تربية النشء ورفدهم بالكفايات اللازمة والخبرات والموارد؛ لتوفير تعلم نوعيّ لجميع طلبتنا في شتى أماكن تواجدهم.

وبيّن أبوزيد: "أنه ورغم التحديات والممارسات المجحفة التي يمارسها الاحتلال ومستوطنوه بحق طلبتنا والأسرة التربوية لاسيما في القدس المحتلة والمناطق المسماة (ج) والمحاذية للجدار الفاصل، إلا أنَّ هنالك العديد من المبادرات والإبداعات والابتكارات والإنجازات التي تنافس العديد من البلدان المستقرة في العالم.

وشدد على اهتمام الوزارة بمواكبة المستجدات والتطورات لتكون جزءًا من خططها الاستراتيجية والتنموية الرامية إلى تعزيز التربية على المواطنة وتطوير التعليم والتعلم النوعيين برفع قدرات الموارد البشرية من كادر تربوي على جميع المستويات، ورفدهم بالخبرات اللازمة ليكونوا مؤثّرين يسهمون في إيصال الرسالة التربوية، وفي السياق ذاته، نوّه إلى ضرورة العمل على تهيئة البيئة التعليمية التعلمية والمُناخات الملائمة بما ينسجم وخصائص الطلبة وحاجاتِهم.

واختتم حديثه: "تحقيق غاياتنا الاستراتيجية يتطلب العمل الجادّ والدؤوب في تصميم خطط إجرائية واقعية وإعداد برامجَ فعالة تعتمد المرحلة العمرية من سنّ الطفولة المبكرة مروراً بالمرحلة الأساسية والثانوية ووصولاً إلى التعليم العالي وإدراك أهميةِ التعليم المهني والتقني لاسيما أنَّ فلسطين ما زالت من الدول التي لا يتجاوز فيها التوجُّه نحو تعليم العلوم والمهن (25%)، مما يحتّمُ بذل كل الجهود للتوجه نحو المجالات العلميّة والمهنيّة من أجل اللحاق بركب الدول المتقدمة والاستثمار في اقتصاد المعرفة من خلال الاهتمام برأس المال البشريّ".

من جانبه، أشاد حميد بجهود المشاركين والقائمين على هذا الملتقى الذي وصفه بالحدث المميز والمثير للاهتمام، موضحًا أنَّ هذا الملتقى يأتي في سياق مواكبة المستجدات وتوظيف الإمكانات والطاقات من أجل دعم القطاع التعليمي في فلسطين.

وأوضح أنَّ مشاركته في هذا الملتقى تبرهن على اهتمامه بالافكار الرائدة لاسيما في منطقة جنوب الخليل والتعرُّف على المشاريع التربوية التي تشكل ركيزة رئيسة لتحقيق الغايات المنشودة.

كما أشاد حميد بنضال وصمود أهلنا في القدس ودفاعهم عن المقدسات والتشبث بخيار التعليم والتعلم رغم التحديات والممارسات والاعتداءات التي يمارسها الاحتلال بحق القطاع التربوي، داعيًا في السياق ذاته، إلى الاستفادة من الخبرات والمعارف والأفكار والمواضيع التي يتضمنها هذا الملتقى.

وبدوره، أوضح أبو هليل أنَّ افتتاح هذا الملتقى يأتي بوصفه ثمرة جهود تواصلت على مدار عام كامل، ويجسد المعنى الحقيقي لتبادل الخبرات والاستفادة من المعارف المتنوعة والجديدة، مشيدًا بجهود العاملين في السلك التربوي من مشرفين ومعلمين ومديرين وغيرهم.

ولفت إلى أنَّ هذا الملتقى جاء بعد قرار الوزارة تعميم فكرة التعليم بالمشاريع والتي تعكس حرصها لتوظيف الأفكار الابداعية المنتجة والاهتمام بالمبادرات النوعية التي تسهم في صقل شخصية الطلبة، معربًا عن شكره لوزارة التربية ولكافة العاملين في مديرية جنوب الخليل والمؤسسات الشريكة للجهود التي يبذلونها في سبيل خدمة العملية التعليمية التعلمية.

فيما أعرب ارزيقات عن سعادته للمشاركة في الملتقى التربوي الذي يجمع نخبة من الخبراء والتربويين ويستهدف العديد من المحاور التعليمية الهامة، مشيرًا إلى أنَّ شركة الوطنية موبايل قامت برعاية هذا الملتقى، إيمانًا منها بالمسؤولية تجاه شعبنا والقضايا التربوية وتعزيز الشراكة مع المؤسسات والهيئات الفاعلة في هذا المجال.

وأردف قائلاً: "انطلقت شركة الوطنية موبايل تجاريًا في أواخر العام 2009؛ حيث قدمنا منذ ذلك الحين العديد من البرامج والخدمات المميزة التي طرحت في السوق الفلسطينية ضمن مبدأ الشفافية والوضوح".

وأكد ارزيقات الحرص الذي توليه الوطنية موبايل في سبيل توفير البرامج والخدمات المناسبة لكل فئة من فئات المشتركين من طلاب وموظفي القطاعين الخاص والحكومي، وكذلك توفير الخدمات المتنقلة المخصَّصة حسب احتياجات المشتركين مدعومة بأحدث التقنيات العالمية والانتشار الأوسع في مناطق تغطية الشبكة".

وقدم شكره لمديرية التربية على اتاحتها الفرصة لرعاية هذا الملتقى، متمنيًا دوام هذه الشراكة والاستمرار في تفعيل الشراكة ورعاية هذا الملتقى التربوي.

وفي كلمته الترحيبية، أشار رئيس قسم الإشراف في مديرية جنوب الخليل محمد رصرص إلى أنَّ فكرة هذا الملتقى جاءت بهدف تطوير الميدان التربوي وشحذ همم التربويين والمشرفيين والمعلمين والطلبة والتفكير بمشاريع وتجارب ومبادرات ناجحة تسهم في خدمة العملية التربوية وتحسين مخرجات التعليم وجودته.

يشار إلى أنَّ هذا الملتقى يُعقد للمرة الأولى في مديرية جنوب الخليل، وينظم على مدار يومين متتالين، بمشاركة نخبة من الباحثين والخبراء التربويين؛ حيث يسلط الضوء على العديد من الأفكار البحثية العلمية والتربوية والقضايا التي تهم العاملين في السلك التربوي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات الملتقى التربوي الأول مديرية جنوب الخليل تشهد انطلاق فعّاليات الملتقى التربوي الأول



GMT 08:43 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مغاربة يستعينون بـ "الذكاء الاصطناعي" لتعليم مادة الرياضيات

GMT 08:03 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة معلمة أسوانية تسبب اسمها في شهرتها

GMT 09:50 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تستكشف مستقبل التعليم باطلاق أسبوع إكسبو للمعرفة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبوظبي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 09:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

المطرب محمد عباس يؤكّد أنّ 2020 عام خير على رامي صبري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday