الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

لعجزهن عن تحمل الاعتداء الجنسي والجوع المستمر

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ "انتحاريات" هربًا من جحيم "بوكو حرام"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ "انتحاريات" هربًا من جحيم "بوكو حرام"

فاتي أحد الناجيات من جماعة "بوكو حرام"
أبو غا - عادل جابر

تتطوَّع الفتيات اللاتي تأسرهن جماعة "بوكو حرام" المتشددة في نيجيريا ليصبحن انتحاريات؛ لعجزهن عن تحمل الاعتداء الجنسي والجوع المستمر اللذين يعانين منهما كسجينات.

وحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن العديد من النساء الشابات اتخذن هذا القرار الصادم كملاذ أخير في محاولة للهروب من الجماعة الجهادية، حتى لو كان ذلك يكلفهن حياتهن.

وكشفت النساء اللاتي تمكن من الفرار من "بوكو حرام" أن الانتحاريات الشابات لا يؤمن بأيديولوجية الجماعة المتطرفة، بل لأنهن يردن الهروب من كابوس الظروف.

وقالت فاتي، إحدى الناجيات من "بوكو حرام"، لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية:"كانوا يسألوننا من تريد أن تكون انتحارية؟ فتصرخ الفتيات: أنا، أنا، أنا"، كن يحاربن ليصبحن انتحاريات". وأضافت فاتي أن "مسلحي الجماعة هجموا على قريتها، وطالبوا بأخذ الفتيات الشابات لتزويجهن لمقاتليهم، وعندما قالت الفتيات إنهن صغار جدا في السن، أخذوهن بالقوة".

وتابعت:"بعض الفتيات الصغيرات اللاتي يعشن في قاعدة "بوكو حرام" في غابة "سامبيزا" كن من مجموعة من فتيات المدارس اللاتي أخذن  من مدينة "شيكبوك". وأشارت فاتي إلي الظروف المرعبة داخل المخيمات، التي تعرضت للهجوم بشكل منتظم من الجيش النيجيري، مما اضطر الإسلاميين إلى التحرك على أساس منتظم.

وحسب الصحيفة، فإن انتحاريي "بوكو حرام" من الأطفال تضاعفت أعدادهم في غرب أفريقيا خلال العام الماضي، من أطفال لا تتجاوز أعمارهم 8 سنوات، معظمهم من الفتيات، يستهدفون تفجير المدارس والأسواق.

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام
 الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

وانتشرت التفجيرات الانتحارية خارج حدود نيجيريا، مع وجود عدد متزايد من الهجمات المميتة التي ينفذها الأطفال الذين يخبئون المتفجرات تحت ملابسهم أو في سلات يدوية.

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

ونقلت الصحيفة عن المتحدث الإقليمي لمنظمة "اليونيسيف" لورانت دوفيلير، قوله إن "استغلال الأطفال، وخاصة الفتيات، كـ(انتحاريات) أصبحت السمة المميزة والخطيرة لهذا الصراع". وأضاف أنها:"تحول الأطفال بالأساس ضد مجتمعاتهم المحلية من خلال لف القنابل حول أجسادهم".

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

وكان هناك نحو 44 تفجيرا انتحاريا نفذه أطفال في غرب أفريقيا خلال العام الماضي، ثم زادوا إلى 44 في عام 2014، ومعظمهم في الكاميرون ونيجيريا، وفقا لـ"اليونيسف". وحسب دوفيلير، فإن "بعض الأطفال الصغار ربما لا يعرفون أنهم يحملون المتفجرات، وغالبا ما يتم تفجيرها عن بعد".

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

وقتلت "بوكو حرام" التي تسعى منذ 6 سنوات لاقامة إمارة إسلامية متشددة في شمال شرق نيجيريا نحو 15 ألف شخص، وفقا للجيش الأميركي. ومنذ الهجوم الإقليمي على معاقل الجماعة نيجيريا في العام الماضي، وهي تستخدم بشكل متزايد لتنفيذ هجماتها، وهو التكتيك الذي أثبت مدى فعاليته في زيادة عدد الضحايا نظرا لعدم تشكك الناس في الأطفال كتهديد.

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

وتقدر منظمة "العفو الدولية" أن "بوكو حرام" اختطفت حوالي ألفي سيدة وفتاة من منذ 2014 لاستخدامها طهاة، وعبيد للجنس، ومقاتلات وانتحاريات إذ اختطف مسلحو الجماعة نحو 270 تلميذة نيجيرية في شيكبوك، وتم إجبار كثير منهن على اعتناق الإسلام والزواج من خاطفيهن.

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

ووفقا لـ"اليونيسف"، فإن ثلاثة أرباع الانتحاريين من الفتيات، اللاتي غالبا ما كان يعتقد أنهن أقل عرضة لإثارة الشكوك، على الرغم من تغير ذلك الآن، كما أنه يتم إجبار الأولاد المخطوفين على مهاجمة عائلاتهم لإثبات ولائهم لـ"بوكو حرام".

وعلى الرغم من إطلاق سراح العديد من الأطفال المخطوفين، بعدما استعاد الجيش سيطرته على بعض معاقل "بوكو حرام"، فإنه هولاء الأطفال لايزالون يواجهون وصمة العار والرفض.

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام

وقالت خديجة، 17 عاما، و تعيش في مخيم للنازحين في نيجيريا، لـ"اليونيسف":"بعض النساء يضربونني"، قائلات:"أنت زوجة لأحد مقاتلي (بوكو حرام)، لا تقتربي منا". وهربت خديجة وطفلها، الذي نتج عن اغتصابها ، من أسر "بوكو حرام" خلال هجوم للجيش النيجيري على الحركة.

ووفقا لـ"يونيسف" فإن الأطفال هم الضحايا الرئيسيون في واحدة من أسرع الأزمات الإنسانية المتفاقمة في أفريقيا، إذ يشكلن الغالبية العظمى من 2.3 مليون شخص نزحوا منذ منتصف عام 2013.

وقال دوفيلير، إن"الذين انفصلوا عن عائلاتهم بسبب الصراع والخروج من المدرسة عرضة للتجنيد من الجماعات المسلحة"، فيما أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" بأن ما يقرب من مليون طفل نيجيري في عداد الاميين وعدم التعليم بعدما دمرت "بوكو حرام"  أكثر من 900 مدرسة وقتلت أكثر من 600 معلم ومعلمة.

وقال الباحث النيجيري في المنظمة موسى سيجون، في بيان له، إن "بوكو حرام تسرق جيلا كاملا من الأطفال في شمال شرق نيجيريا من تعليمهم".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام الأسيرات الشابات تختار أن تكنَّ انتحاريات هربًا من جحيم بوكو حرام



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:41 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 11:56 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

جراحة في الكاحل لبطل الوثب العالي جانماركو تامبيري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday