خديجة عُريب أول امرأة من أصل مغربي تفوز بمنصب رئاسة البرلمان الهولندي
آخر تحديث GMT 00:33:01
 فلسطين اليوم -

على الرغم من وجود حالة عداء كاملة للمهاجرين والعرب بشكل خاص

"خديجة عُريب" أول امرأة من أصل مغربي تفوز بمنصب رئاسة البرلمان الهولندي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "خديجة عُريب" أول امرأة من أصل مغربي تفوز بمنصب رئاسة البرلمان الهولندي

المهاجرة العربية المسلمة خديجة عُريب
الرباط ـ وسيم الجندي

انتخبت المهاجرة العربية المسلمة خديجة عُريب لرئيس مجلس الشيوخ الغرفة الثانية للبرلمان الهولندي، على الرغم من وجود حالة عداء كاملة للمهاجرين، والعرب بشكل خاص، حيث لم يكن يدور في خلد المهاجر المغربي "عريب" القادم من بلدة حدامي في إقليم بسطات، جنوب الدار البيضاء عندما حط رحاله في مدينة أمستردام عام 1975، ومعه ابنته خديجة التي كانت في ذلك الوقت تبلغ من العمر 15 عامًا، أن مبنى البرلمان الكائن في أمستردام، سيضج بالتصفيق لانتخاب ابنته خديجة عريب، كأول مهاجرة ومن أصل عربي، يتم انتخابها لذلك المنصب.
 
واندمجت خديجة التي دخلت هولندا في ريعان الصبا، سريعًا في المجتمع الهولندي، والتحقت في جامعة "أمستردام" في قسم علم الاجتماع، الذي تخرجت فيه بدرجة البكالوريوس، وصادف العمل الاجتماعي هوى لدى نفسها، فانخرطت في منظمات المجتمع المدني في بلدية أمستردام، إلى جانب عملها اخصائية اجتماعية في البلدة، وارتفعت أسهمها في المدينة نتيجة العمل الجيد الذي تجريه، وبعد أعوام التحقت بجامعة "ارسموس بروتردام" حيث شغلت عددًا من الوظائف الأكاديمية المتعددة في معهد الدراسات الاقتصادية والاجتماعية.
 
وتميزت خديجة في حياتها السياسية بالدفاع عنأوباما تطالب بدعم حقوق المرأة والتصدي للقوانين "البالية"" href="http://www.palestinetoday.net/women/pagenews/%D9%85%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D9%84-%D8%A3%D9%88%D8%A8%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D8%A8%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D8%AD%D9%82%D9%88%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D9%8A-%D9%84%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%86--%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9-" target="_blank"> حقوق المرأة، والعنف المنزلي ورعاية الشباب، حيث جرى انتخابها وفق هذا الخصوص، رئيسة لعدد من جمعيات المجتمع المدني، في بلدة أمستردام المتعلقة بهذه القضايا، وارتفع صيتها في المدينة، ليتم انتخابها نائبًا في البرلمان يوم 19 مايو/‏أيار 1998، واستمرت فيه لعدة دورات برلمانية إلى أن غادرته لبرهة من الوقت عام 2007، لتتم إعادة انتخابها نائب في البرلمان مرة أخرى في عام 2012 في الانتخابات التي حصل حزبها اليساري حزب العمل الهولندي على المرتبة الثانية في الانتخابات.
 
وتقول خديجة عن مسيرتها البرلمانية "ركزت على مسائل العنصرية والسيطرة التمييز وسوء المعاملة للمرأة، والعنف المنزلي ورعاية الشباب"، لكن حياتها البرلمانية لم تكن سهلة نسبة للانتقادات الواسعة التي كانت تتعرض لها نتيجة لعدم تخليها عن الجنسية المغربية بتاتًا، رغم كل محاولات الضغط لذلك، ومعلوم أن هولندا تبيح ازدواجية الجنسية، ولم تكن هذه هي النقطة الوحيدة التي هوجمت خلالها خديجة، حيث صوبت لها العديد من الانتقادات من الصحافة والسياسيين المنافسين بسبب عملها مستشارة للعاهل المغربي محمد السادس، لكن كل ذلك لم يهز شعرة في رأس خديجة التي جرى انتخابها الأربعاء الماضي رئيسة لمجلس الشيوخ، وكان أول قول لها "سأبذل كل ما في وسعي لإعطاء هذه الغرفة نفسًا وحركية جديدين"، مضيفة أنها ستكون، بصفتها رئيسة لهذه المؤسسة، في خدمة جميع الأحزاب السياسية، بما فيها حزب من أجل الحرية الذي شن حملة ضدها.
 
وأضافت ردًا على انتقادها لحمل الجنسية المزدوجة "هذا الحديث لا يؤذيني وأنا لدي أربعة أجيال من عائلتي موجودين في المغرب حيث تبلغ أسرتنا 70 شخصًا من آباء وأبناء وأحفاد كلهم ولدوا هنا". وأضافت عندما أتحدث عن أربعة أجيال هذا يعني أننا متجذرون في المجتمع. وقالت "أنا لا أعرف ما يمكن القيام به لنكون مقبولين لدى الجميع".
 
 وأردفت "أشعر بأنني هولندية وجوازات السفر لا تعني شيئًا للإنسان، هذه الأرض هي أرضي، إنها البلد الذي أشعر فيه بالحرية، وفيه كونت نفسي، وأنا أحب هذا البلد، ولا أحد يستطيع أن ينتزعني منه، والذين يهاجموني بخصوص الجنسية، أقول لهم إذا كان لديكم رأي تعالوا إلى البرلمان لنضع قانونًا وننظم ذلك، لذا رجاء توقفوا عن التلميحات والتصريحات. وأكدت استعدادها العمل من أجل النهوض بعمل الغرفة الثانية للبرلمان الهولندي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خديجة عُريب أول امرأة من أصل مغربي تفوز بمنصب رئاسة البرلمان الهولندي خديجة عُريب أول امرأة من أصل مغربي تفوز بمنصب رئاسة البرلمان الهولندي



GMT 09:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مرشحة لرئاسة أميركا تستعين بالشعر في حملتها الانتخابية
 فلسطين اليوم -

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى
بات واضحاً أن موضة البدلات الرسمية خصوصاً التي تأتي مربعة بنقشات الكارو تعتبر آخر موضة ومن أجدد الصيحات المنتظرة هذا الموسم، واللافت تألق النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بأجمل قصات هذه البدلة المشرقة والتي اختارتها بأساليب شبابية ومتجددة.تألقت النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بصيحة جديدة حاولت اختيارها بأسلوب ساحر وملفت للنظر، فدمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن معاً. والبارز تألقها بموضة البدلة الرسمية الساحر بأقمشة الكارو العريضة باللون الرمادي مع الخطوط البيج المستقيمة. واختارت البنطلون المستقيم والواسع الذي يظهر قامتها ونسّقته مع الجاكيت العصرية التي تأتي مترابطة بأقمشة الكارو أيضاً، بالاضافة الى الحزام العريض مع القماش المنسدل من الامام. واللافت في هذه الاطلالة، اختيار النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss مع هذه البدلة الرسمية ا...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 10:26 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 08:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday