معهد الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتيّة جسر تواصل مع الأجانب والعرب
آخر تحديث GMT 13:39:06
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

حنان الفردان تستقطب الإماراتيّين والوافدين عبر المشروع الإبداعيّ

معهد "الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتيّة" جسر تواصل مع الأجانب والعرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - معهد "الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتيّة" جسر تواصل مع الأجانب والعرب

الفردان تستقطب الإماراتيّين والوافدين عبر المشروع الإبداعيّ
دبي ـ العرب اليوم

ينطلق المبدعون الإماراتيون بأفكار خلاقة بين وقت وآخر، ليردوا الجميل إلى بلدهم، وليساهموا ولو بالقليل في الحفاظ على هويته وخصوصيته، وهذا ما تتضح ملامحه في مشروع "الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتية"، الذي تحول بفضل الإصرار والعزيمة إلى واقع فعلي، تجسد في صورة معهد تعليمي يستقبل الأجانب والعرب والإماراتيين الشغوفين بهذه اللهجة المتميزة، التي تحمل في جنباتها، عبق التراث والأصالة.
وراودت فكرة المشروع صاحبتها، المدير العام لمعهد "الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتية" حنان الفردان، حين رأت شغف الأجانب بتعلم اللهجة الإماراتية، لاكتساب صداقات مع أبناء البلد، وسعياً للتواصل معهم بلغة حيوية يفهمونها، ويستشعرون إحساس أصحابها من خلالها.
واندفعت حنان نحو تحقيق فكرتها، فالهدف راقٍ والأدوات متوافرة والطموح عالٍ يعانق السماء، وتكلل إصرارها، بمبادرة غرفة تجارة وصناعة دبي إلى تقديم كل الدعم إليها، حتى أصبح مشروعها في الوقت الجاري يستقبل الطلاب والطالبات من مختلف البلدان والجنسيات، إذ يساعدها في إدارته مدير المعهد عبدالله الكعبي.
وتواصلت "البيان" مع حنان الفردان، التي أكدت أن طلاب المعهد ليسوا أجانب فقط، بل هناك ما نسبته 25 % بينهم هم من الإمارات، وعنهم قالت: "أسعدتني رؤية أبناء بلدي ينضمون إلى المعهد، ولفتني حرصهم على إتقان لهجتهم، إذ ساهمت ظروف اغتراب بعضهم منذ الصغر في التأثير على إتقانهم لها، كما أثر التحاق الكثير منهم بالمدارس والجامعات الخاصة واختلاطهم بالأجانب حصريًا في ابتعادهم عن هذه اللهجة، إلى جانب كون بعضهم ممن ينتمي أحد والديه إلى جنسية أجنبية".
وعبّرت حنان الفردان عن سعادتها بإقبال الطلاب من الجنسيات المختلفة، لتعلم هذه اللهجة، وأوضحت: "طلابنا ينتمون إلى مختلف الجنسيات.. وهذا الأمر، في رأيي، سيسهم في تقليل الفجوة بيننا وبين الجاليات التي تسكن بيننا. وعبر (الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتية) أردت فتح باب الحوار، وبناء جسور التواصل بيننا وبين المجتمعات الأخرى".
وأعلنت حنان أنها تحاول تقديم المعلومة بأسهل طريقة ممكنة. وأوضحت: «أعلمهم الكلمات المتداولة في كل بيت إماراتي، بطريقة سهلة ومحببة، وذلك من خلال مناهج تعليمية شيقة، استعنت فيها بإبداعات فناني الكرتون وصنّاعه، كشخصية (حمدون) و(شعبية الكرتون) وغيرهما، ومخرجي الأفلام السينمائية الإماراتية، إذ تواصلت مع أصحابها، ووجدت منهم الدعم والتشجيع، ولم أكن أتوقع أن يُدخلني مشروعي عالم المبدعين والفنانين وصناع الدراما والكرتون".
وأشارت حنان إلى أن "الرمسة" أطلق تجربته عبر الشبكة الإلكترونية "أونلاين"، ووجد تجاوباً كبيراً، وحظي بطلاب من النرويج والسويد وغيرهما.
وانطلق معهد "الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتية" في كانون الثاني/ يناير 2014، وضم بمجرد افتتاحه عدداً كبيراً من المنتسبين وصل في الوقت الجاري إلى 50 منتسبًا.
ويضُمّ المعهد مستويات متعددة للمبتدئين ومتوسطي المستوى والمتقدمين، ويعمل أصحاب المشروع على تدريب عدد أكبر من المدرسين، لتلبية حاجات الطلاب التعليمية، ورغبة الكثيرين في تعلم اللهجة المحلية، وتضع الفردان هدفاً تريد من خلاله توفير 18 مادة تعليمية في السنة المقبلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتيّة جسر تواصل مع الأجانب والعرب معهد الرمسة لتعليم اللهجة الإماراتيّة جسر تواصل مع الأجانب والعرب



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 09:39 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيون محجبات ناعم على طريقة يارا النملة

GMT 07:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية سعودية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 16:59 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

مجموعة أساور بتصاميم بارزة لإطلالة عصرية وجذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday