يُقسم الآراء ما بين مدافع عن المرأة وحقوقها وملامٍ لها
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

لقطات فيديو حول تعرض فتاة للتحرش أثناء تجولها

يُقسم الآراء ما بين مدافع عن المرأة وحقوقها وملامٍ لها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - يُقسم الآراء ما بين مدافع عن المرأة وحقوقها وملامٍ لها

الفتاة التى ظهرت في مقطع الفيديو
لندن - كاتيا حداد

دفع مقطع فيديو يعرض صورًا لسيدة تتعرض لصافرات الشباب لأكثر من مائة مرة أثناء تجولها في المدينة في يوم واحد، إلى مجموعة من المحادثات المهمة بشأن التحرش في الشوارع، ولكن كما هو الحال في أي نقاش يُنظر للردود على أنها مجرد إطراء.

وذكر أحد مذيعي قناة "فوكس نيوز" أنه "لا يوجد شئ غير لائق بالفيديو"، مضيفًا أن معظم التعليقات كانت "إطراء" في حين أضاف زميله أن أحد التعليقات كانت "يالا الهول أنتى يا عزيزتي جزء من امرأة، في حين ألقى أحد النقاد اللوم على النساء أنفسهن على عدم تعاملهن مع التحرش بالشوارع بالفعل.

وجاءت الكثير من الردود -التي نشرتها صحيفة "الجارديان" في تقرير مطول- مفادها "كنت أحب لو أن امرأة صاحت في الشارع على جسدي"، مما يكشف القصور الشديد في فهم تجربة التعرض للتحرش، فيما يتعلق بكل من تكراره المثير للاضطراب وكذلك عدوانه التهديدي، ولكن أكثر الردود إحباطًا كانت تلك التعليقات التي تسبط الضوء على ضبط ردود فعل المرأة.

وعرض المعلّق ستيف سانتاغاتي، مقترحًا أن على المرأة ألا تتجول في شوارع المدينة إن كانت لا ترغب في التحرش، وقال بحكمته "إن لم يروق لك هذا كامرأة، فاستديري واصرخي ودافعي عن نفسك، كوني امرأة قوية في عام 2014".

وأشارت الكوميدية أماندا سيلز، التي ظهرت في نفس الفقرة على شبكة "سي إن إن" الأميركية، قائلة أن هذه النصيحة غير مجدية على حد كبير في عالم تشهد فيه المرأة التحرش المتكرر بازدياد فاتسم المجتمع بالعنف، مضيفةً وقد تتعرض لهجمات مميتة عند المحاولة في الاحتجاج على ما تتعرض له من تحرش، ومن الجلي أنه يتوجب علينا التركيز على مصدر المشكلة بدلًا من ردود أفعال النساء، حتى أنه لا يجب التفوه به، بل إن الإصرارعلى انتقاد ردود أفعال النساء للتحرش وسوء المعاملة مستمر بلا انقطاع.

ووجد بعض المعلقين عبر وسائل الإعلام الاجتماعية ردودًا تتسم بشئ من الارتياح في مناقشة التحرش عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أشارت الردود إلى تجنب النظر في الإنترنت بدلًا من مواجهة التعليقات السافرة الكريهة، فيما نصح آخرون بأن على النساء غلق حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عند تلقيها تهديدات بالاغتصاب أو القتل، كما لو أن منع المرأة من الحديث على الساحة العنكوبوتية هو الطريقة الجهنمية للتعامل مع المشكلة.

هناك الكثير من الوسائل المختلفة للتعامل مع التحرش عبر الإنترنت وفي العالم الواقعي معًا، فبعض النساء لا ترهق ذهنها وتقرر أخذ قسط من الراحة والابتعاد عن الإنترنت، في حين غيرها تكافح هذا التحرش؛ مما يمنحها الشعور بالقوة والسيطرة سواء بالرد عليهم على طريقة ماري بيرد - وهي فضح الشخص على الملأ بتغريدة موجهة إليه باسمه- أو بإرسال الكثير من الصور لقطة جميلة مثل ستيلا كريسي.

 وكان ممثل المنظمة غير الربحية "لا للتحرش بالشوارع" قد طرح ردودًا على متحرشي الشوارع ومنها التوصية بذكر السلوك ووصف المتحرش ("أيها الرجل الذي ترتدي قميصًا أصفر اللون، توقف عن التحرش بي") فينتقل بذلك الاحساس بالعار والخجل من الضحية إلى الجاني؛ مما يعطي المارة الفرصة إلى الوقوف بجوار الضحية  ومناصرتها، ومن لم تشعر بالأمان عند الرد على الفور واللحظة، أن تسرد الواقعة لاحقًا للشرطة أو إلى رب عمل الجاني.

ولقد ذكر العديد من النساء اللاتي شاركن مواقفهن مع مشروع "إفري داي ساكسيسم "أي التحيز اليومي ضد المرأة" أن هناك ردود فعل إيجابية من الشركات التي أخذت شكوى التحرش بالشوارع على محمل الجد وعملت على حل المشكلة، فيما وجدت نساء أخريات وسائلهن الابتكارية في التصدي للمتحرشين "تمكنت من إيقاف صافرات مجموعة رجال بيض البشرة بسيارة وذلك بإظهار علبة بدرة كبيرة ووضعها في الفم والابتسامة الكبيرة بعدها مما جعلهم يتوقفون على الفور عن التحرش"، ولكن ليس في الغالب أن يكون من الآمن الرد؛ فالخوف والرجفة كفيلتان بتجميد الضحية والفيصل هنا هو أنه لا يتوجب عليهن التعامل مع الموقف من أول مرة.

ولكننا لن نجد حلاً للمشكلة إذا جادلنا ما يتوجب على الضحية فعله بدلًا من تناول المشكلة من جذورها، فهل إغلاق النساء لحساباتهن على مواقع التواصل الاجتماعي عند تعرضهن للتهديدات هو الحل،  وإجمالًا؛ فالتهديد بالقتل أمر غير قانوني فيتوجب مثول الجناة أمام العدالة، وليس من الموضوعية تمامًا أن تتعرض المرأة للمضايقة في الطرقات وأن تتوقف وترد عن نفسها أو أن تواصل السير؛ ولكن بيت القصيد هو أنه لا يجب على أحد التحرش بها في المقام الأول، فليس هناك طريقة تناسب الجميع لإساءة المعاملة القائمة على كره النساء، إلا بالتعامل مع الجناة ووقاية النساء من التعرض لهذه الأفعال في المقام الأول.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يُقسم الآراء ما بين مدافع عن المرأة وحقوقها وملامٍ لها يُقسم الآراء ما بين مدافع عن المرأة وحقوقها وملامٍ لها



GMT 10:30 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عائلة عارضة الأزياء ستيلا تينانت تكشف أنها انتحرت

GMT 09:21 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسس التعامل الصحيح مع الزوج العدواني

GMT 09:05 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

كبر معمرة على الأرض تعشق الشيكولاتة وتحتفل بعيدها الـ118

GMT 13:48 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

لا تقدمي على الزواج بسبب ضغوط المحيطين من الأقارب والأصدقاء
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 04:46 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

أفكار مبتكرة للفواصل في ديكور المنازل العصرية

GMT 04:50 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

"كورونا" يضرب بمتحوره الجديد وزيادة كبيرة في الإصابات

GMT 13:17 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

​ريزفاني Tank X تصارع الجبال بمحرك V8 Hellcat بقوة 707 حصان

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 21:28 2016 الخميس ,30 حزيران / يونيو

أهلي في يعبد / فلسطين ... أما من رجل رشيد بينكم ؟!

GMT 20:52 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

سمك سردين مقلي

GMT 05:49 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

مكلارين تكشف عن مجموعة سيارات كهربائية للأطفال

GMT 21:36 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

يراها فاروق حسنى

GMT 03:39 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مراجعة حاسب هواوي المحمول MateBook D
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday